علاج قرحة المعدة .. الأعراض، الأسباب ونصائح الوقاية

علاج قرحة المعدة ، قرحة المعدة ، الحموضة ، القرحة المعدية ، صورة
حديث مكثف عن قرحة المعدة

اليوم سنتحدث عن القرحة المعدية، ونتعرف على أثر تناول الأدوية بكثرة أو بشكل عشوائي على حدوث القرحة المعدية، ونتعرف على أثر الإصابات البكتيرية على الإصابة بقرحة المعدة، والأهم من ذلك سنتعرف على كيفية الوقاية و علاج قرحة المعدة.

أسباب قرحة المعدة

تقول دكتورة رولا محمد راشد “أخصائية باطنية”، القرحة تصيب الجهاز الهضمي، ويعتبر الجهاز الهضمي جزء مهم في حياتنا اليومية، وبالتالي في البداية يجب أن نعرف أولا ما هي قرحة المعدة، فالقرحة هي تآكل في بطانة المعدة، فالمعدة لها بطانة هذه البطانة تمنع المعدمة من أن تهضم نفسها حيث أن هذه البطانة تحتوي على أحماض، كما تحتوي المعدة على العديد من الخلايا هذه الخلايا تفرز حماية لبطانة المعدة، بتكون كطبقة الجل هذه الطبقة تحمي المعدة، في حين توفر بعض المسببات والعوامل الخارجية حدوث تأكل في المعدة، عند حدوث هذا التأكل تحدث مشكلة قرحة المعدة، وهي بتكون عبارة عن جرح في بطانة المعدة.

فللمعدة جدار يحميها من الأكل الضار ويحميها من عصارة المعدة التي هي عبارة عن حمض شديد لدرجة أنه يذيب البروتين.

وقبل الحديث عن علاج قرحة المعدة فنقول أن من أهم الأسباب التي تساعد على ظهور القرحة المعدية وأكثرها شيوعا هي بكتيريا الاتش بيلوري، كذلك بعض الأدوية التي تستخدم بكثرة مثل، بوجه عام المسكنات التي تحتوي تركيبتها على الدكلوفيناك، الأيبوبروفين جميع الأدوية التي تحتوي على هذه المركبات تصيب المعدة بالقرحة.

المعلومة الجديدة أن بكتيريا الاتش بيلوري موجودة لدى 50% من الناس، ومن الممكن أن تستمر لسنوات ولا يكون لها آثار سلبية.

وتتابع الدكتورة قولها بأن تناول الأدوية المسكنة بكثرة تسبب القرحة حيث أن هذه المسكنات تعمل على المادة التي تفرز فتحدث خلل بها فيزيد الحمض أو أنها تقضي على هذا الحمض.

وتوضح “الدكتورة رولا” أن سبب انتشار البكتيريا المسببة للمعدة من الممكن أن تكون عن طريق التلوث أو العدوى، فيشعر المريض بألم في المعدة أو امتلاء المعدة بالرغم من عدم تناول أي أطعمة، ومن الممكن أن يشعر المريض بحرقة شديدة.

هل الشعور بالحرقة مرتبط بالإصابة بالقرحة؟

الشعور بالحرقة هو معناها الإصابة بتهيج وليس الإصابة بالقرحة، فالحرقة ليست خاصة بالقرحة لكنة مؤشر لوجود قرحة.
وتوضح الدكتورة رولا أيضاً، أن من أسباب حدوث قرحة المعدة، التدخين والكحول وتناول الكافين بشكل كبير، كذلك الضغط النفسي من أهم الأسباب التي تساعد على ظهور قرحة المعدة، وتقول الدكتورة رولا أنه في بعض الأحيان الأشخاص الذين يصابون بحوادث مثل الحروق الشديدة تكون هذه الحروق سبب في حدوث ضغط نفسي أو صدمة هذا الضغط النفسي يؤدي في بعض الأحيان إلى ظهور القرحة.

هل أسلوب الحياة لدى بعض الأفراد يساعد على الإصابة بقرحة المعدة؟
نعم أسلوب الحياة هذا يكون سبب للقرحة بشكل كبير، مثل التدخين والكافيين بكثرة، فنحن لسنا ضد الكافيين حيث أنه مهم والجميع يحتاج إليه، لكن كثرته تؤثر على بطانة المعدة.

وأردفت، أن هناك أسباب نادرة لحدوث القرحة مثل الأورام التي تحدث في البنكرياس فتساعد إفرازات البنكرياس على زيادة أحماض المعدة، ويساعد ذلك على ظهور أكثر من قرحة واحدة في المعدة.

لماذا يُنصح بعلاج قرحة المعدة وعدم تركها؟

توضح “د. رولا”، أنه لا يتم علاج قرحة المعدة فقط للتخلص من الألم، فالألم من الممكن أن ينتهي بعد أسبوع من العلاج، لكن القرحة تكون مازالت موجودة فيقوم المريض بإيقاف العلاج لاختفاء الألم فيحدث انغلاق، هذا الانغلاق يؤثر على دورة الطعام في المعدة، فعلاج القرحة يستمر من (6 إلى 8) أسابيع، كذلك قد يؤدي عدم علاج قرحة المعدة إلى تآكل جدار المعدة بشكل مستمر مما يؤدي إلى حدوث نزيف، كذلك فإن القرحة إذا لم تتعالج بسرعة فهي من الممكن أن تؤدي إلى حدوث أوارم سرطانية. لذلك نجد أن نسبة سرطان المعدة قل كثيرا بعد إيجاد العلاج الثلاثي للبكتيريا الحلزونية المسببة لقرحة المعدة.

ما هو علاج قرحة المعدة ؟

أولاً ننصح المرضي الذين يعانون من هذه الاعراض حاصة الذين يكون أعمارهم فوق 45 أو فوق 60 سنة أو فوق 70 سنة بالتوجه فورا إلى الطبيب ـ خاصة عن الشعور بتغير في لون البراز، شعور بآلام ونزول في الوزن بدون أسباب، يقوم الطبيب بعمل بعض الفحوصات عن طريق الدم أو عن طريق البراز أو عن طريق النفس أحيانا، ومن الممكن أن يقوم الطبيب بعمل تنظير للمريض، فالتنظير يكشف عن النسيج الداخلي للمعدة ، ويبدأ الدكتور بتحديد نوع القرحة وما إذا كان يحتاج إلى أخذ عينة منها أو لا يحتاج، كذلك يوضح ما إذا كانت القرحة مصابة بنزيف من الطرف أو من جميع الأطراف، بعد ذلك يبدأ الطبيب بالعلاج.

وتقول الدكتورة ورلا، أن للبدء بالعلاج يجب معرفة سبب حدوث القرحة فإذا كان السبب هو الأدوية المسكنة فيجب التخفيف من هذه الأدوية، وإذا لم يستطع المريض تخفيف هذه الادوية المسكنة مثل مرضي الروماتيزم فيجب على الطبيب فحص بكتيريا الاتش بيلوري، وهل هم بحاجة إلى أخذ مهبطات للحمض، وفي الأحيان بقوم الطبيب بإعطاء أدوية حماية للمعدة إلى جانب ادوية مهبطة للحمض المعدي، أما إذا كان سبب القرحة هو التدخين فينصح المريض يقلل التدخين، أما إذا كانت القرحة بسبب البكتيريا فيقوم الطبيب بعلاجها، فتوضح الدكتورة رولا أنه إذا تم علاج المسبب من الممكن أن يتم القضاء على القرحة. ويجب الالتزام بفترة العلاج كاملة.

هل تعتبر قرحة المعدة مرض مزمن، أم أنه إذا تم السيطرة على العلاج وتم الالتزام بالعلاج من الممكن أن يساعد ذلك على ان تغلق هذه القرحة؟
نعم فعلاج البكتيريا الحلزونية من الممكن أن يقضي على المرض بنسبة من 60 إلى 90%، وإذا لم يتم علاجها بالعلاج الثلاثي، فممكن أن تعالج بالعلاج الرباعي، وتذكر “الدكتورة رولا” أن بتطور العلم أصبح من الممكن القضاء عليها تماما في حين أن المرضي المصابون بالقرحة قديما كانوا يفقدون حياتهم فقد، وكانوا يضطرون إلى دخول العناية المركزة، وكان بعض المرضي قديما يحتاجون إلى نقل الدم وذلك لتعويض النزيف، وكان بعض المرضي يخضعون إلى العمليات الجراحية، أما في الوقت الحالي من الممكن التغلب عليها بأدوية بسيطة وبأسعار قليلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: