هل سيتم اكتشاف علاج لفيروس كورونا قريباً

فيروس كورونا

هل سيتم اكتشاف علاج لكورونا في وقت قريب؟

يقول عالم الفيروسات الدكتور “إبراهيم الأمين حجر”: أن هناك أمل كبير جداً لاكتشاف علاج لفيروس كورونا؛ حيث أن هذا الفيروس يملك بروتين في البروز الخارجي لشكل الفيروس، وهذا البروتين يمكن من خلاله للفيروس الالتصاق بالخلية، والبدء في عملية التكاثر بداخل الخلية؛ حيث أنه بعد التصاق البروتين الفيروسي، يكون هنالك بروتين خلوي يُنشطه، ويساعده على اختراق الخلية، أو يلحم غشاء الخلية مع الفيروس ليتمكن الفيروس في النهاية من الدخول إلى داخل الخلية.

وهذه العملية بأكملها يمكن إيقافها باستخدام بعض الأجسام المضادة ضد الفيروس، أو ضد البروتين ذاته، كما أنه يمكن إيقافها بأن يتم اكتشاف مانع لعملية التنشيط ذاتها، وبالتالي لن يستطيع الفيروس أن ينفذ إلى داخل الخلية، ويُعرف هذا المانع باسم الـ “Protease”، وموجود بشكل كبير هذا المانع في الصيدليات الألمانية، ويتم استخدامه من قبل الالمان بعد أن صدرت ورقة بحثية منذ ١٢-١٣ يوم، وقد تم ذكر فاعلية هذا المانع في هذه الورقة التي سيتم نشرها لعامة الناس يوم ١٦ أبريل القادم.

الى جانب ذلك هناك علاج يتم استخدامه الآن بشكل واسع وهو علاج الملاريا الـ “هيدروكسي كلوروكين“، الذي قد تم التأكد من كونه مماثل لواحد من مركبات، أو وحدات الحمض النووي الفيروسي؛ حيث يشابه تماماً الأدينين، والجوانين، وهذا يعرف باسم مشابهات النيكلودزيد؛ حيث يوضح الدكتور “ابراهيم” إلى أنه عندما يبدأ الفيروس أو انزيم البلمرة الخاص به بخلق الحمض النووي الفيروسي، يبدأ في أخذ هذه النيكلوتيدات واحدة بعد الأخرى، وخلال ذلك يتم أخذ الهيدروكسي كلوروكين بدلاً من هذه النيكلوتيدات، وبالتالي لا يكون هناك تماثل طبيعي، فتتوقف عملية البلمرة.

وبشكل عام عند اكتشاف الدواء يتم الاتفاق عليه من حيث المبدأ فقط، ومن ثم يُعاير هذا الدواء، وتبدأ الشركات في انتاجه، وتقوم السلطات الصحية بإجازته، وتصديقه، وهذه العملية بأكملها تستغرق فترة تتراوح مدتها من دولة لأخرى؛ تبعاً للإجراءات والقوانين الموجودة في كل دولة، وبالتالي فإن الكلوروكين وأمثاله تم الاتفاق عليهم، وقد تم استخدام هذه الأدوية ضد الفيروسات من قبل، والتي من أمثلتها “Herpesvirus”، والـ “Poxvirus”.

ولكن يؤكد الدكتور “حجر” على أن الحديث عن هذه الأدوية لا يُعني أبداً استخدام أي منها دون استشارة الطبيب، أو بشكل عشوائي.

وتجدر الإشارة بأن فيروس الكورونا الجديد هو فيروس ضعيف جداً، حيث أنه يشبه فقاعة الصابون، وعليه بعض النتوءات، وهو يعتبر أكبر الفيروسات التي تحتوي حمض نووي “RNA“، والأمل المنشود أيضًا أن ينكمش هذا الفيروس ويضعف عندما يتعرض لدرجة حرارة عالية، وهذا سيحدث عند ارتفاع درجة الحرارة في فصل الصيف المقبل، خاصةً عندما تتجاوز درجة الحرارة عن ٣٧ درجة مئوية.

وأخيراً، فيؤكد الدكتور “الأمين” على ضرورة اتباع إجراءات السلامة الوقائية الآن، وهذا ما يجب أن نركز عليه، وأهمها:

  • أن يتم عزل المريض منزلياً ويتم علاجه، وكذلك يتم عزل أسرته.
  • التزام الحجر المنزلي والصحي، وهذا ما يتم تطبيقه الان في عدد كبير من دول العالم.

أضف تعليق