علاج جديد للسرطان

صورة , طبيب , السرطان , الأشعة


كيف يمكن لدواء السرطان أن يعالج مرضى الكبد؟

قال وليد سليمان – أخصائي جراحة الأورام. طبقا لأي دراسة علمية جيدة فإنه من الضروري أولا أن يتم أخذ بعض الموافقات حتى يمكن إجراء تلك الدراسة بجانب أنه عند إجراؤها يجب أن يكون هناك هدف رئيسي قائم عليه تلك الدراسة بالإضافة إلى بعض الأهداف الثانوية التي تظهر معنا خلال دراسات الأدوية المختلفة والتي قد تشير إلى فعالية دواء معين لعلاج أكثر من مرض في آن واحد مثل علاج الكبد الذي يمكنه أن يشفي مرضى بعض الأورام السرطانية كما يجب أيضا أن يتم تجريب الدواء على الفئران في البداية ثم يمكننا بعد ذلك تحديد مدى فعاليته على الإنسان.

متى يمكننا أخذ الدراسات الطبية على محمل الجد؟

في البداية يجب علينا تفسير مسمى كلمة سرطان حيث أن الثدي على سبيل المثال له أكثر من 20 نوع من السرطان لكل واحد منهم طريقة علاج ودواء ومرحلة معينة، لذلك عندما يشاع أنه تم اكتشاف علاج معين للسرطان في دراسة ما فإن هذا الكلام في حد ذاته يعتبر غير صحيح طبيا.

وأضاف الدكتور “وليد سليمان” طبيا هنالك بعض الطرق التي تشير إلينا بكيفية معرفة الدراسة الطبية الجدية والصحيحة والتي تستوجب أن تقطع أربعة مراحل أولها التجريب على الفئران وصولا إلى تجريبه على الإنسان كما أن هناك فترات طويلة يأخذها الدواء أو العلاج حتى يمكن للناس الاقتناع به وبفعاليته.

أما عن السرطان وهو المرض الخبيث الذي ليس علاج محدد حتى الآن فإننا نرى العديد من الدراسات القائمة عليه بجانب برامج التلفاز التي أحيانا ما تتحدث عن هذا المرض ومدى تأثير بعض الأطعمة عليه دون وجود وعي كبير بهذا المرض، لذلك يجب ألا يساعد الإعلام في خروج مثل هذه المعلومات المغلوطة عن الأمراض لعامة الناس.

على سبيل المثال، هناك شخص ظهر في أحد المحطات التلفزيونية وادعى أن هناك دواء ما يمكنه علاج كافة أمراض السرطان وللأسف تم الترويج لهذا الرجل وعلاجه الخاطئ.

ما هي مسئولية نقابة الأطباء والأدوية في المعلومات المغلوطة طبيا؟

يتم إجراء معظم الدراسات الطبية عن مختلف الأمراض في الخارج ولا يوجد شخص بعينه مسئول عن صحة تلك الأبحاث الطبية أو تلك الدراسات وإنما هم مجموعة من الأفراد الذي يُسئلون عن هذه الدراسات، لذلك يجب أن يكون هنالك حملات توعية بسيطة بالأمراض والأدوية المعالجة لها.

على سبيل المثال، في السابق كنا بحاجة إلى استئصال الثدي بأكمله عند تعرضه للسرطان ولكننا الآن استطعنا أن نكتشف علاجا آخر لسرطان الثدي بدلا من الاستئصال الكامل له مما أخذ منا 100 سنة تقريبا حتى تمكنا من إقناع الأطباء بالقيام بها.

ما مدى فعالية أدوية علاج السرطان في البلاد العربية والأجنبية؟

إنني أعتقد أن 98% من الأورام الموجودة عالميا يمكن علاجها في بعض الدول العربية كبلدنا لبنان التي توفر جميع طريق العلاج لهذا المرض ولكن أهم ما يميز الدول الغربية عن العربية في علاج السرطان هو وجود حدود معينة في استخدام الأدوية حيث أنهم يمكنهم استخدام العلاج الحديث بدلا من الدواء الكلاسيكي في علاج مرض السرطان كما أن المراكز الطبية العالمية يوجد بها نظام علاجي منتظم ومعروف لاستخدام كل دواء على حده كما يوجد بروتوكولات منظمة لهذا الأمر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: