صيغتي أسلوب التعجب وإعرابهما «شرح.. بالأمثلة»

سنتحدث في هذا الدرس عن صيغتي أسلوب التعجب وإعرابهما، ولكن علينا أولا معرفة ما هو أسلوب التعجب؟.

صيغتي أسلوب التعجب وإعرابهما

أسلوب التعجب

أسلوب التعجب من الأساليب التي استخدمها العرب للتعبير عن دهشتهم وتعجبهم من شيء ماء، هُناك صيغتان للتعجب قياسيتان؛ هما:

  • ما أفعل!
  • أفعل به!

أولاً: صيغة ما أفعل

تساوي: ما + أفعل + المتعجب منه! مثل؛ ما أكرم العربي ← ما التعجبية، وهي بمعنى شيء عظيم اسم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ. أكرم: فعل التعجب ماضٍ جامد مبني على الفتح والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره (هو) يعود على (ما). والجملة من الفعل والفاعل في محل رفع خبر المبتدأ. العربي: متعجب منه مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة.

ثانيًا: صيغة أفعل به

فعل التعجب + الباء الزائدة الجارة + المتعجب منه، مثل: أكرم بالعربي ← فعل التعجب الذي جاء مع هذه الصيغة هو فعلٍ ماضٍ جاء على صورة الأمر.

وتجد هنا أيضًا؛ شرح درس: أسلوب المدح والذم ومكونات كلا الأسلوبين.. مع الأمثلة

شروط التعجب

شروط التعجب بهاتين الصيغتين؛ تأتي هاتان الصيغتان؛ ما أفعل، أفعل به من الفعل مباشرة بشروط وهي:

  • أن يكون الفعل ثلاثياً: إي يكون ماضيه من ثلاثة أحرف.
  • أن يكون الفعل تامًا: أي ليس من الأفعال الناقصة التي تحتاج إلى خبر.
  • أن يكون الفعل متصرفاً: أي يأتي منه الماضي والمضارع والأمر.
  • أن يكون الفعل قابلاً للتفاوت: أي قابل لأن يكون فيه درجات للتفاوت عند المقارنة.
  • أن يكون الفعل مُثبتاً: أي لم يسبقه نفي.
  • أن يكون مبنياً للمعلوم: أي ليس مبنياً للمجهول.
  • أن يكون الفعل ليس الوصف منه على وزن أفعل الذي مؤنثه فعلاء: أي ليس كـ؛ أصفر ← صفراء.

وطالع هنا كذلك؛ شرح درس: أشكال النعت: الجملة وشبه الجملة «شرح مُفصَّل.. بالأمثلة»

إذا كان الفعل غير مستوفٍ للشروط وأردنا التعجب منه فماذا نفعل؟

إذا كان الفعل غير ثُلاثي أو الوصف منه على وزن أفعل الذي مؤنثه فعلاء فإننا نتعجب منه بطريقة غير مباشرة، كـ التالي:

  • نأتي من الفعل بمصدره الصريح أو المؤول مثل الفعل (أتقن) غير ثُلاثي. طريقة التعجب منه مع المصدر الصريح ← أجمل بإتقان العامل صناعته!، مع المصدر المؤولما أجمل أن يُتقن العامل صناعته.
  • ثانياً: نأتي بصيغة أفعل من فعلٍ آخر مستوفٍ للشروط مثل: أجمل، أروع، أشد، أكثر، أعظم، مثل؛ الفعل (حمُر) الوصف منه على وزن أفعل الذي مؤنثه فعلاء. طريقة التعجب منه مع المصدر الصريحما أروع حُمرة الورد!. مع المصدر المؤولأروع بأن يحمر الورد!
  • أما إذا كان الفعل المراد التعجب منه منفيًا أو مبنياً للمجهول، فبنفس الطريقة السابقة لكن مع المصدر المؤول فقط، مثل؛ الفعل(لا يخون) حالته منفي. طريقه التعجب منه ← ما أجدر ألا يخون العربي بلاده!. أجدر بألا يخون العربي بلاده!.
  • الفعل (يكافئ) حالته مبنيٌ للمجهول. طريقة التعجب منه ← ما أحسن أن يكافئ المجد.

وأخيرا لا يُتعجب من الفعل غير القابل للتفاوت مثل: مات، فنى، هلك، ولا يتعجب من الفعل الجامد مثل: ليس، عسى، بئس، نِعم.

وأخيراً نتمنى أن أسلوب التعجب قد أعجبكم يا طُلابي، ولا تتعجبوا إن تضاعفت أعداد المتابعين لموقع المزيد بعد هذا الدرس.

ولا تنسوا -أحبائي الطلاب- الاطلاع أيضًا على شرح درس: أسلوب الاستثناء وأدواته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: