كيف يتم شد الوجه بالخيوط ومتى نلجأ إليها

شد الوجه بالخيوط

تسعى النساء دائمًا للحفاظ على نضارة البشرة وشبابها ومع التقدم بالعمر وتأثير الجاذبية تكون النتائج عكس رغباتهن، ولكن هناك حلول عديدة وغير جراحية مثل شد الوجه بالخيوط والذي ظهر أولًا في العمليات الجراحية وعندما وجد الأطباء أنه لا يسبب أي التهاب للجسم وآمن تمامًا تم استخدامه لشد الوجه.

وتتم هذه التقنية الجديدة داخل العيادة ويمكن أن تستغرق حوالي نصف ساعة فقط وتظهر النتيجة مباشرة بعد العملية، تتم هذه التقنية من خلال فتحة في جانب الوجه تحت خط الشعر ويتم ادخال الخيط بواسطة إبرة ثم يتم شد الوجه للخلف، وتعد هذه الطريقة أكثر أمانًا حتى من الفيلر لأنها تظل ثابتة لمدة سنتين أو ثلاث سنوات، ومن الممكن حدوث بعض المضاعفات المؤقتة بعد الشد مثل التورم في بعض المناطق بسبب حساسيتها أكثر من مناطق أخرى.

هل هناك بدائل جديدة لعمليات شد الوجه؟

يقول الدكتور “اسكندر امسيح” أخصائي الأمراض الجلدية والتجميل والعلاج بالليزر أن علم التجميل تغير بشكل كبير في آخر سنتين، فأصبحنا نتجنب الجراحة بطرق مختلفة وسهلة في العيادات، حاليًا تستطيع المريضة تجديد شد وجهها في نصف ساعة وتظهر بعدها بوجه مشدود مثل السحر، أما بالنسبة للحقن التجميلي بالمواد المالئة تم تغيير نظام المواد المالئة في آخر سنتين، فكان قبل ذلك نظام الحقن والتعبئة بالفيلر والمواد المالئة.

ولكن الآن التقنية الجديدة هي الشد فلا نحتاج إلى حجم كبير ولكن نحتاج لوجه متناسق بالنسب الجمالية والمعايير والزوايا، حتى الحقن بالفيلر تغير كثيرًا في الفترة الأخيرة، لأن زيادة الحجم بالفيلر تجعل المريضة جميلة ولكن مؤقتًا وعندما تختفي المواد المالئة ترجع المريضة أسوأ مما كانت، ولكن الآن أصبحنا نحقن أطراف الوجه بالفيلر ونركز عليها ونمنع حقن أي إبرة بعد منتصف العين لتجنب الحِمل على منتصف الوجه.

واقرأ هُنا: تقنية شد الجفون بدون جراحة

متي نلجأ لاستخدام الخيوط لشَدّ الوجه؟

الأمور اليوم أصبحت أبسط وأسهل في شد الوجه حتى لو كان معبأ ومترهل ويحتاج إلى جراحة أصبح من السهل شده بواسطة الخيوط، فنحن نلجأ للشد بالخيوط عندما تكون المريضة وجهها ممتلئ وناصح ولا نستطيع وضع مواد مالئة فيه، أو أن يكون الترهل عندها كبير جدًا ويصل لدرجة سفلية من الترهل فنضطر الشد بواسطة الخيوط.

ظهر الشد بالخيوط في أواخر التسعينات بفضل العالم الجراح المعروف الدكتور مارلن الذي أدخل الخيوط الجراحية في شد الوجه، ثم تطورت هذه الخيوط إلى خيوط الأبتوس ثم خيوط الهابي ليفت ثم خيوط “BDO” ثم خيوط سيلويت، وهذه الخيوط نتائجها جيدة لأن الفكرة في الخيط هو الثبات فلا تحتاج المريضة كل سنة لإعادة الشد، لأن تكوين المواد فيهم تختلف عن باقي أنواع الخيوط.

وهُنَا اطّلِع على طرق شد الوجه غير جراحية

كيف يتم شد الوجه بالخيوط؟

أوضح الدكتور “اسكندر” أن أي ترهل يظهر أسفل وجه المريضة يعني أن الترهل يبدأ من أعلى الوجه، فدائمًا نبدأ من أعلى حتى نصل لأسفل الوجه فيكون الحمل خفيف على الوجه ونستطيع شده، الشد ميكانيكي للخيط يحدث لحظيًا في العيادة ويظهر مفعول الشد بعده مباشرة، يتم ادخال الخيط بإبرة من خلال فتحة صغيرة في جانب الوجه من مناطق عالية طرفية في الوجه خلف خط الشعر، ثم ندخل الخيط لأسفل والذي يكون به أشواك ونسحب الجلد للخلف.

كما أن نجاح العملية يعتمد على نوع الخيط الذي يستخدمه الطبيب وللمريضة حق في معرفة النوع الذي يستخدمه، فكما تسأل عن المواد المالئة ونوع الفيلر يجب أن تسأل عن نوع الخيوط، لأن هناك أنواع من الخيوط تعطي شد لمدة شهرين فقط، وبعض الأنواع لا تعطي شد ولكن تعطي نضارة، والأنواع المعروفة والجديدة الآن أفضل شيء فيها أنها تظل ثابتة لمدة عامين أو ثلاثة أعوام.

كما أن الخيوط الجديدة المصنوعة من مواد مثل “polycaprolactone” أو ” “Poly LacticAcid أثبتت في علم الأنسجة أنها تسبب تليفات مفيدة للجلد عن طريق تحفيز خلية الفيبروبلاست التي تنتج الكولاجين والإيلاستين لذلك يأخذ الخيط شد ميكانيكي وبعد فترة شد كيميائي، فتجد المريضة وجهها بعد ٦ أو ٧ أشهر ظل محتفظًا بجماله.

متى بدأ استخدام الخيوط لشد الوجه؟

الخيوط موجودة من فترة كبيرة في الجراحة ولاحظ الأطباء أنها آمنة جدًا ولا يحدث أي التهابات بسببها، كما أن الخيوط في أوقات كثيرة تكون أكثر أمانًا من الفيلر ونتائجها تكون جميلة جدًا، فأحيانًا لا نستطيع الوصول إلى الترهلات السفلية إلا بالخيوط.

ومن الصعب زيادة المواد المالئة في الوجه لأننا نحاول بقدر الإمكان تجنب حقن المواد المالئة في منتصف الوجه وفي أسفل الوجه حتى لا يزيد عرض وجه المريضة ويميل إلى الوجه الرجولي أكثر، ونركز أكثر على بشرة مشدودة وليس على زيادة حجم.

وتَجِدْ هُنا: تقنية الأمواج فوق الصوتية لشد الوجه

الآثار الجانبية لشد الوجه بالخيوط

يجب أن تتحضر المريضة نفسيًا للأشياء التي قد تحدث مثل كدمة أو نفخة بسيطة حسب المنطقة التي يتم إجراء الشد فيها، فمناطق الرقبة عادةً يمكن أن يحدث فيها بروز أكثر من المناطق الأخرى، وهناك مناطق أخرى لا تتأثر نهائيًا، كما يجب فحص المريضة قبل إجراء أي تدَخُّل ومعرفة نوع الجلد وإذا كانت الخيوط مناسبة له أم لا.

فلا نستطيع استخدام خيط سميك لمريضة جلدها نحيف، ولا يمكن أن ندخل الخيط في طبقة جلد معينة ثم ننتقل إلى طبقة أخرى ولكن يجب أن يكون الدخول منتظم، لذلك يجب أن يكون الطبيب متمرس جدًا ليمارس هذا النوع من الشد.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: