سوء التغذية في كبار السن

 

كبار السن ، سوء التغذية ، الفيتامينات ، فيتامين د ، الأسماك ، الزهايمر ، الفيتامينات

تشير احدى الدراسات إلى أهمية الرياضة في المساعدة في منع الخرف وفقدان الذاكرة لكبار السن إلى جانب التغذية الصحية السليمة، وللحديث عن ذلك معنا ” أخصائية التغذية – رند الديسي”

ما العناصر الغذائية اللازمة لكبار السن؟

في البداية لابد من معرفة أن كبار السن يُعتبرون في مرحلة خطرة حيث أن التغذية لديهم لا تكون متكاملة فيمكنهم المعاناة من إفراط شديد في الوزن أو نحافة شديدة، لذلك يجب التركيز في هذه المرحلة العمرية عند كبار السن على فيتامينات ومعادن معينة التي تقل امتصاصها أو استهلاكها مع تقدم العمر.

وتابعت أخصائية التغذية ” رند الديسي “: من أهم تلك الفيتامينات هو فيتامين B12 المشهور وهو أحد فيتامينات الفئة B والمهم لصناعة خلايا الدم الحمراء في الجسم كما أنه يساعد في الحفاظ على الخلايا العصبية بطريقة صحيحة.

من الممكن عدم الشعور بنقص في هذه الفيتامينات خاصة عند تناول FOLIC ACID الذي يغطي على هذا النقص، بالإضافة إلى ذلك عند تقدم العمر يفقد الإنسان IF من المعدة الذي يساعد على امتصاص B12 بالطريقة الصحيحة، لذلك من الضروري عمل فحوصات قياسية لنسبة B12 في الجسم مع إمكانية تناول اللحوم والأسماك والبيض والألبان وبعض المصادر الحيوانية الأخرى التي بها فيتامين B12.

متى يتم عمل فحوصات لقياس نسبة الفيتامينات؟

لا تُخزن الفيتامينات في الجسم بشكل شهري على سبيل المثال وإنما نحتاج جميع الفيتامينات بشكل يومي كما أن فيتامين B12 لا يتأثر بالمكملات الغذائية ثم بعده قمنا بعمل فحص لهذا الفيتامين بعد تناول المكمل الغذائي بأسبوع على سبيل المثال.

أضافت ” رند “: من الفيتامينات المهمة كذلك لكبار السن والغير معروف عند العديد من الأشخاص هو FOLIC ACID الذي يساعد في تجدد الخلايا كما أنه يساعد على وقاية الإنسان من بعض الأمراض مثل مرض الزهايمر كما أنه يساعد على نشاط الجسم بشكل عام.

يتركز حمض الفوليك في الخضار والفواكه، لذلك يجب تناول الخضار والفواكه لكبار السن يوميا كما يمكنهم اللجوء لمصادر أخرى مدعمة بحمض الفوليك من الحبوب والعصائر وغيرها للحصول على حمض الفوليك بكمية كافية.

أما المعدن الثالث الذي يقل امتصاصه واستهلاكنا له مع تقدم العمر هو معدن الكالسيوم حيث أننا نخسر مع تقدم العمر اللاكتوز ليصبح لاكتيز وهو الإنزيم الذي يعمل على هضم سكر الحليب والذي يقل مع تقدم العمر، لذلك يمكن تناول الكالسيوم على شكل أقراص بحد أدنى 1 جرام يوميا أو عن طريق تناول السردين والأسماك الدهنية والأجبان والألبان والحليب إلى جانب إمكانية الحصول عليه من حليب الصويا أو حليب اللوز.

أما الفيتامين رقم 4 فهو فيتامين د الذي لا يوجد في العديد من المأكولات، لذلك يجب اللجوء إلى المكملات الغذائية للحصول على فيتامين د إلى جانب أهمية الفحص الشهري لفيتامين د مع ملاحظة أن فيتامين د يؤثر على امتصاص الكالسيوم في الجسم.

هل يُعد ضروريا لكبار السن تناول المكملات الغذائية ؟

لا يعتبر شرطا واجبا على كبار السن تناول المكملات الغذائية إلا في حالة نقص بعض الفيتامينات والمعادن من الجسم التي تظهر مع الفحص الدوري ومن أهم تلك المعادن فيتامين د و فيتامين B12.

وأردفت ” رند “: تؤثر زيادة الفيتامينات والمعادن في الجسم على الكُلى وغيرها من أعضاء الجسم خاصة عند كبار السن، لذلك لا يجب تناول المكملات الغذائية قبل عمل فحص دوري للفيتامينات والمعادن الناقصة في الجسم ثم استشارة الطبيب المختص لتحديد الجرعة اللازمة.

وأخيراً، هناك معدن البوتاسيوم الذي يساعد كبار السن في الحفاظ على الكُلى وخفض ضغط الدم، لذلك يجب الحصول على البوتاسيوم من الموز والقراصيا المجففة واللوز الذي يحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم.

أضف تعليق