كيفية زراعة الخضروات والفواكه المنزلية

تعتبر عملية الزراعة هي أساس الحياة؛ فمن خلالها نحصل على جميع الخضروات والنباتات والفواكه لتناولها، ولكن الآن قد أضيفت الكثير من الأساليب الخاطئة للعمليات الزراعية والتي تسببت في إفساد وتلويث هذه النباتات مما يؤثر على صحة الإنسان على المدى البعيد.

ولذلك يفضل الاتجاه لزراعة الخضروات والفواكه في حدائق المنازل للحصول على الاكتفاء الذاتي والغذاء من هذه النباتات والخضروات، ولكن بالطبع يحتاج ذلك إلى مهارة وتدريب كافي لنجاح العملية الزراعية والحصول على منتجات جيدة.

أهمية زراعة الخضروات والفواكه في المنازل

يقول المهندس “صفاء ياسين الإمامي”، رئيس قسم الزراعة في بلدية الشارقة، أن علاقة الإنسان بالزراعة هي علاقة قديمة ولكنها كانت مصحوبة بعد ذلك بالتطورات في أساليب الزراعة، ولكن مع تطور هذه الأساليب ظهرت عدة أساليب للزراعة غير صحيحة مثل إضافة الأسمدة الكيماوية والمبيدات الحشرية بكثرة وعدم استخدامها بالصورة الصحيحة، مما أثر على الغذاء وجعله غير صحي ويؤثر على صحة الإنسان على المدى البعيد.

ولذلك ينصح المهندس بزراعة الخضروات في المنزل؛ فهذه الخضروات هي تعتبر نوع من الاكتفاء الذاتي، كما أنها تعتبر شكل من أشكال ممارسة الرياضة، وبالتالي نحصل على خضروات ونباتات ذات قيمة غذائية عالية.

وأضاف المهندس أن هذه النباتات أو الخضروات المزروعة في حديقة المنزل تكون صحية أكثر ومعروف مصادرها ومكوناتها إضافة إلى أنها تكون ذات نكهات مختلفة وباستخدام جهد بسيط وتكلفة مادية بسيطة.

يؤكد م. “صفاء”، أن أهم نقطة لزراعة الخضروات هي توفير مساحة مكشوفة ومعرضة لأشعة الشمس المباشرة ما لا يقل عن ست ساعات خلال النهار.

كما أضاف، أنه عند الإقبال على زراعة النباتات في الحديقة فيجب أولًا تغيير التربة، وذلك لأن هذه التربة قد تكون محتوية على مخلفات وغيرها، وبالتالي فإن هذه المخلفات تؤثر على النباتات المزروعة وتسبب فشل عملية الزراعة.

من الجدير بالذكر أن نسبة الملوحة الموجودة في الرمل الأبيض تكون مرتفعة، وبالتالي يجب إزالتها وإضافة الرمل الأحمر بدلًا منها والذي يحتوي على نسبة ملوحة قليلة جدًا أو منعدمة، وهذه الملوحة هي التي تتسبب في موت النبات، ولهذا السبب يعتبر من الضروري جدًا تغيير التربة ومن ثم إضافة الأسمدة كغذاء للنبات.

مما لا شك فيه أن الأسمدة العضوية يتم أولًا من معالجتها حراريًا بدرجة أكبر من 70° أو تخميرها قبل استخدامها للحصول على أسمدة عضوية مناسبة للنباتات.

الإجراءات المطلوبة للبدء في عملية الزراعة

تابع م. “صفاء”، أن الأجواء المناسبة لعملية الزراعة تكون إما في البرودة أو الحرارة، ثم أضاف أنه للبدء في عملية الزراعة فيجب أولًا تجهيز التربة وإزالة 30-40 سم من الرمل الأبيض وإضافة الرمل الأحمر، ثم إضافة الأسمدة بنسبة 1-3 وخلطها مع التربة، ثم إضافة الماء والانتظار لمدة يومين أو ثلاثة أيام ثم زراعة النبات.

كما أضاف أن طريقة الزراعة تختلف باختلاف نمو النبات؛ فالخضروات تحتاج إلى مساحة صغيرة مربعة ولا تزرع بطريقة متباعدة، أما الشتلات مثل الطماطم والخيار فيفضل وضع مسافة 50 سم بين كل شتلة وأخرى؛ وذلك لأن الكثافة قد تكون بيئة مناسبة لاختباء الحشرات وبالتالي تسبب الأمراض الفطرية.

أردف م. “الإمامي”، أنه يجب التركيز على نقطة المسافات بين الشتلات، وذلك لأن هذه المسافات تحمي من الإصابة بالحشرات والأمراض الفطرية، وذلك بالإضافة إلى الاعتناء بنظافة المكان المحيط بالنبات وإزالة النباتات الغريبة، إضافة إلى ضرورة تهوية التربة بعد أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من الزراعة، وذلك يساعد في تنشيط الشتلات ومساعدتها في النمو. وأضاف المهندس أنه يجب الحفاظ على النباتات بعيدًا عن وصول الطيور لها.

أضف تعليق