رُبَّ صُدفة..

في إحدى جولات الريموت كنترول التي أمارس بها عادة هواية تقليب المحطات بشكل مستمر لم يسعني سوى التوقف عندما لمحت مقابلة تليفزيونية مع رجل مسن بالكاد يمكنه أن يسمع أسئلة المذيع ليجيب عنها بصوته الواهن، وكان هذا أحد الحوارات الاستثنائية التي عرفت فيها الدكتور مرسي سعد الدين -رئيس الهيئة العامة للاستعلامات المصرية السابق- ويبدو أنه أحد أصحاب الشخصيات المهمة التي تركنها المجتمعات وتنساها بعد أن تهرم لتعيش بقية حياتها في صمت العزلة والعوزة!

لفتني وبشدة عفوية ذلك الشخص وتلقائيته حين سرد رأيه في الثورة ومستقبلها وماضيه السياسي وحياته الشخصية، إلى أن سأله المذيع عن أكثر ما يشعره بالندم اليوم بعد أن بلغ التسعين، فأجاب بعد صمت دام ثواني بأنه يغضب كثيرا حينما يتذكر أن الصدفة كانت محور حياته، فقد كان يطمح لدراسة الجيولوجيا ومع ذلك التحق لظروف معينة بكلية الآداب، وبعدها كان من المفترض أن يعمل في التدريس ولكن شاء الله أن يحصل على بعثة ليدرس الصحافة في إنجلترا، وبعدها التحق بالحياة السياسية وهكذا.. لم تكن تلك الخطوات وإن كانت صحيحة من دافع قرارات مسبقة ولكن كان دائما رهن الظروف التي تغير مساره في كل مرة!

فسرت لي هذه الكلمات العفوية التي نطق بها هذا الرجل المسن الكثير من حال خريجي الثانوية العامة والجامعات الذين لم تصيرهم رغباتهم بقدر ما صيرتهم ظروف الابتعاث والقبول الجامعي أو ظروف الحصول على الوظيفة! فيتحدد تخصص الطالب ومستقبله بناء على الضغوط الأسرية واقتراحات بعض المجربين.. ثم البلد الذي يود الابتعاث إليه حيث توجد شلة أصدقائه.. ثم الجامعة التي تمنحه القبول بسهولة.. وعناصر أخرى تقيد طموحه وتوجهه لاتخاذ قرار لم يتخذه هو.. كما قد يحتمل الكثير من الخطأ لعدم توفر الآليات المناسبة لتوجيه ميوله أو لاحتياجات مجتمعه! فمن المؤسف جدا أن يتخلى طالب عن حبه للغة العربية مثلا لأنه لا يرى في وظيفة التدريس تقديرا كافيا.. وهو استبعاد منطقي جدا لا يخلق من سوق العمل سوى سوق صدف!

بقلم: دينا الصاعدي

وهنا نقرأ سويًا مقال تحت عنوان: جلد مو جلدك.. جره على الشوك

كما ندعوك للاطلاع على: إنذار كاذب!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: