دور الصيدلاني في تقديم الرعاية الصحية لأفراد المجتمع

صيدلي،صيدلية،صيدلاني،صورة،ادوية
الصيدلي – ارشيفية

أولاً، فإن مهنة الصيدلة مهمة جداً في مجتمعنا فالصيدلي يقوم بعمل التركيبات الصحية التي تقوم بدوراً مهما في شفاء المريض، أيضاً يقوم الصيدلي بتقديم النصائح للأفراد، إذ يقوم الصيدلي بنشر التوعية الصحية بين الأفراد.

وفي لقاء مُتلفز على قناة الشارقة مع “الدكتورة رنا الغزال” صيدلانية ومحاضرة في جامعة عجمان، تحدثت في موضوع دور الصيدلاني، قالت هو تجمع بين العلوم الصحية والعلوم الكيميائية من أجل تقديم أفضل النتائج للمريض في الأول كان تقديم الدواء هو مصدر الاهتمام، أما الآن أصبح الدور الأساسي هو المريض نفسه، فيكون دور الصيدلي دور مهم وأيضاً كبير في تحقيق أفضل النتائج عن طريق عمل الأبحاث وتقديم النصائح ونشر التوعية الصحية بين الافراد، أيضا من أجل الثقة الموجودة بين المريض والدكتور الصيدلاني فيتبع المريض الصيدلاني في كل ما يقولة فيجب استخدام الصيدلاني تلك الثقة في صالح المريض وذلك يكون طريق حملات ومؤتمرات وأيضاً بعض النشاطات يقوم فيها الصيدلاني بنشر الوعي الصحي.

مهنة الصيدلة نفسها مهنة توجد فيها مجالات واسعة، فهي ليس كما يتوقع الكثير أن الدكتور الصيدلاني يجلس في صيدلية يقوم ببيع الدواء فقط، لا، لأن الدكتور الصيدلاني يمكنة عمل بحوث، أيضاً العمل في مجال التسويق الدوائي واكثر من ذلك، فتوجد مجلات عدة يمكن للدكتور الصيدلاني العمل بها.

وتحتم مهنة الصيدلاني أن يكون الدكتور الصيدلاني ان يتمتع بأخلاقيات معينة وصفات جيدة من أجل التعامل مع المريض فيجب ان يعطي للمريض صحة اختيار الدواء وأيضاً محافظة على اسرار المرضى وأيضا إعطاء المريض البدائل في الدواء إذا كان يوجد دواء يؤدي نفس الغرض ولكن بأعراض جانبية أقل.

فالصيدلي يقوم بالتعامل مع طوائف كثيرة من الناس، يجب عليهِ معرفة التعامل الجيد بالمريض والوصول بالمريض لاختيار الدواء الأفضل، فاختيار الدواء يجب على ثلاثة الاتفاق عليه وهو المريض والطبيب والدكتور الصيلاني باجتماع الثلاثة تكون الفائدة الأكبر.

بعض الصيدليات يمكن أن تقوم بنشر بعض الأدوية من أجل الربح ماديّاً وذلك يتوقف على أخلاقيات الدكتور الصيدلاني وأيضاً يتوقف على اختيار المريض.

وفي بقيّة الحديث قامت “د. الغزال” بالتوجيه على أن يكون هناك تواصل جيد بين المريض والدكتور الصيدلاني من أجل عدم أخذ أو فهم بطريقة خاطئة يؤدي إلى ايذاء المريض، ويجب أيضاً أن يأخذ الدكتور الصيدلاني المعلومات كاملة من المريض حتى يعطية الدواء المناسب فيمكن ان يطلب الشخص دواء مثلا للأسنان ويكون ذلك الدواء ليس له بل لزوجتة الحامل الذي سيكون ذلك الدواء ضاراً لها في ذلك الوقت يجب أن يعلم الدكتور أن ذلك الدواء للزوجة الحامل وليس للشخص الواقف أمامهم.

من ذلك نعرف مدى أهمية الدكتور الصيدلاني نحو المرضى في إعطاء الدواء الصحيح وأيضاً طريقة أخذه وفي نشر الوعي الصحي وكثيراً من الطرق التي يمكن للدكتور الصيدلي أن يؤثر في نشر الوعي الصحي والاستفادة منه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى