درس في إدارة الأزمات والكوارث الطبيعية

عام 1923 تعرضت مدينة طوكيو لزلزال عنيف انهارت على أثره المباني واشتعلت فيها الحرائق، وبعدها أعيد إعمار المدينة مرة أخرى. وفي عام 1942 تعرضت المدينة للقنابل الأمريكية أثناء الحرب العالمية الثانية ومن ثم أعيد بناء المدينة ثانية. وفي عام 1969 وجدت الحكومة اليابانية أن المدينة قد أسيء تخطيطها بعد تعرضها لنقص في السكن وتلوث بيئي وازدحام مروريّ، فنفّذت خططًا جديدة لتحسين وضع الإسكان وتنقية الهواء ومياه الأنهار وخفض ضجيج الشوارع وحركة المرور.

ثم في عام 2011 تتعرض المدن اليابانية المنكوبة لكارثة حقيقية. زلزال تصفه الهيئة الجيولوجية بواحد من أسوأ الزلازل في ذاكرة الإنسانية وخامس أقوى الزلازل في تاريخ البشرية! لتشهد المدن بعد وقوع الزلزال أمواج التسونامي في مناظر درامية ومياه البحر تطفو على المدن لتجرف معها المنازل والسفن والممتلكات ومشاهد الحرائق المندلعة والأموال التي أهدرت في دقائق.

في الوقت الذي يذهلك استعداد السكان لهذا الحدث المروع وثقافتهم التامة بكيفية التصرف وقت وقوع الكوارث والتزامهم الهدوء، حيث إن عدة فيديوهات مصورة تظهر الموظفين في مكاتبهم أثناء وقوع الزلزال وهم يلتزمون أماكنهم بينما تتساقط الأغراض من على الرفوف وتهتز الجدران من حولهم، وتظهر إحداهن وهي تمسك بأجهزة المكتب خشية وقوعها، وأحدهم وهو يجمع مستندات مهمة، وآخر يسرع في الطباعة على جهازه المحمول!

بينما يقدر ضحايا الزلازل الأقل قوة بمئات الآلاف، يظهر بعد ساعات من هذه الكارثة ليعلن وزير شؤون مجلس الوزراء الياباني عن عدم وجود أي تسرب إشعاعي وأن الضحايا حتى اللحظة قد يتجاوز عددهم الألفي قتيل! ذلك بسبب إعلان اليابان كأكثر دول العالم استعدادًا للكوارث الطبيعية.

وقوع مثل هذه الكارثة أو ما شابهها في أيّ من أنحاء العالم لم يعد بالأمر المستحيل، حيث قد تصل أعداد الضحايا في الدول النامية بمئات الآلاف، ليس فقط بسبب عجز البنية التحتية وضعف الاستعدادات والتجهيزات، بل لانعدام الثقافة الفردية التي قد ينجم عنها تصرفات طائشة من تدافع واختناق وهروب عشوائيّ وجهل بأبسط وسائل الإسعافات الأولية!

بقلم: دينا الصاعدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: