الموشحات الأندلسية: تعريفها، أقسامها وموضوعاتها

الموشحات الأندلسية

هنا، وقُبيل أن نتعرَّف عن كثب على تعريف الموشحات الأندلسية وماهيّتها؛ ثُم نُبحِر في أقسامها، ونتعرَّف على موضوعاتها؛ نوصيكُم بالاطلاع على هذه الأبيات الشعريَّة كنموذَج عليها:

الأَرضُ قَد لَبِسَت رِداءً أَخضَرا … وَالطَلُّ يَنثُرُ في رُباها جَوهَرا
هاجَت فَخِلتُ الزَهرَ كافوراً بِها … وَحَسِبتُ فيها التُربَ مِسكاً أَذفَرا
وَكَأَنَّ سَوسَنَها يُصافِحُ وَردَها … ثَغرٌ يُقَبِّلُ مِنهُ خَدّاً أَحمَرا

آه على هذا الزمن الغابر والزمن الجميل، لقد ذكرتنا هذه الأبيات بالأندلس الفردوس المفقود رمز حضارة الإسلام ومعارفه وعلومه المختلفة.

كلما سمِعنا أبياتاً من ذلك الزمن الجميل إلا وشدنا الحنين إلى ذلك الماضي المجيد.

وتذكرنا أيضاً ما سُمي في الأدب العربي الإسلامي بالموشحات الأندلسية، فقد تكونون مما سنحت لهم الفرصة للسماع بهذا المصطلح، وقد لا تكونون، فما يَهُم هو أنه يجب أن نُحيي ذاكرتنا بهذا التراث الرائع، ونتعرف على أهم خصائصه وغاياته.

الموشحات

ببساطة الموشحات هي فن شعري مستحدث ظهر في الأندلس، ويختلف عن أنواع الشعر الغنائي في عدة أمور سنُحدثكم عنها لاحقاً.

كما أنه لا يتبعُ للأوزان العربية المعروفة في الشعر العربي؛ إضافة إلى أنه يستعمل اللغة الدارجة، ويمكننا أن نقول إنه شعرُ مُغنّي.

إذا وباختصار، يُمكننا القول في خصائِص الموشحات الأندلسية؛ أنها عبارة عن قصائد مُغناة. مواضيعها تدور في الغرام والفروسية. غير محكمة الوزن ومختلفة القافية.

أقسام الموشحات الأندلسية

ولهذا تنقسم إلى مجموعة من الأقسام سنختصرها بشكل مبسط فيما يلي:

  • المطلع: وهو أول شطر من القصيدة في الموشحات الأندلسية.
  • القُفْل: وهو عبارة عن مجموعة الأشطر التي يجب أن تتطابق مع المطلع من ناحية القافية.
  • الدّوْر: وهي الأشطر المخالفة للمطلع من حيث القافية.
  • البيت: وهو الدور والقَفل.
  • الخَرجَة: وهي آخر قفل في الموشح، وبعدها يتم اختتامه.

وقد تتساءلون عن سبب كون هذا الشعر شعراً مُغنى، وسبب ذلك هو ازدهار الموسيقى والغناء، والتفاعل الثقافي والحضاري بين المسلمين والإسبان في القرن الثالث الهجري.

موضوعات الموشحات

إن موضوعات الموشحات هي:

  • الغزل: وهو من المواضيع المهمة التي تتحدث عنها الموشحات.
  • الوصف: وهو أيضاً من المواضيع الأساسية في الموشحات الأندلسية.
  • المدح: وكان الهدف منه الرغبة في الحصول على المكافآت والعطايا.
  • الرثاء: ويُعد أيضاً من المواضيع الأساسية في الموشحات.

وقد أُشتهر العديد من الشعراء بنظم هذا النوع من الشعر، ولعل أهم مثال يجسد ذلك هو موشحة (جادك الغيث) للشاعر لسان الدين بن الخطيب، والتي تتحدث عن زمان الأندلس والمظاهر الحضارية فيها، ومن أبياتها:

جادَكَ الغيْثُ إذا الغيْثُ هَمى … يا زَمانَ الوصْلِ بالأندَلُسِ
لمْ يكُنْ وصْلُكَ إلاّ حُلُما … في الكَرَى أو خِلسَةَ المُخْتَلِسِ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: