خوف الأطفال من عيادة الأسنان

عيادة،طفل،الأطفال،صورة،الأسنان
الأطفال وعيادات الأسنان

قلق وتخوف الطفل عند خوض وتجربة شيءِ جديد يُعد من الأمور الطبيعية وتحديداً عند زيارة طبيب الأسنان. هناك طرق كثيرة وعديدة لكسر حواجز الخوف لدى الأطفال والتي تتحكم بنفسية الطفل وإخراجه من حالة التوتر وأسهلها وأهمها أن يقوم الطبيب بإعطاء تاريخ كامل عن مهنته وعن العيادة وعن الكادر الطبي الموجود بها، ويقوم بشرح تجهيزات العيادة بأسلوب يفهمه الطفل، وكذلك بإمكان الطبيب إعطاء الفرصة للطفل لتجربة أجهزة الطبيب وتجربة مهنته.

أوضح “د. نورس الخوري” (طبيب أسنان) أنه قام باستضافة حضانة تحتوي فيما يعادل ٢٠ طفل، ففي البداية تم التحدث معهم وإعطائهم نصائح غذائية ثم تم تقسيم الأطفال إلى مجموعات كل مجموعة تتكون من طفلين وإعطاء كل مجموعة الأدوات التي يستخدمها الطبيب لكي يقوم أحد الطفلين بدور الطبيب في حين يقوم الطفل الآخر بدور المريض، كأن يستخدم الطفل المرآة لاكتشاف ما إذا كان هناك تسوس بأحد أسنان زميله، كل هذا كان الهدف منه كسر حاجز الخوف لدى الأطفال عند معرفتهم بطبيعة الأدوات التي يستخدمها الطبيب والتأكد أن ليس هناك ما يسبب الألم والإزعاج، وقد نجح هذا بالفعل في جعل الأطفال هادئين ولم يشعروا بالإزعاج عند إجراء الكشف عليهم من قِبل الطبيب.

لا يجب أن ننسى دور الآباء في تحفيز أطفالهم معناويًا وماديًا عند زيارة الطبيب لإن هذا يجعل الطفل يتشوق إلى زيارة ومراجعة الطبيب مرة أخرى.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: