حين تحترم المدن ساكنيها!

في تلك المدن يحس الفرد بقيمته كإنسان، فيها يقل الشعور بأن أحدا ما يريد تنغيص حياته عمدا، وفيها سيرى الحياة بشكل مختلف، يراها بشكل أجمل، سيميل لمعاني التسامح والصفاء والمودة والمحبة، في المدن التي تحترم ساكنها ستنخفض دون شك نسبة الإصابة بأمراض ضغط الدم وتأرجح السكر وتهيج القولون.

في المدن المحترمة لن يفقد ساكنوها أعصابهم لغلاء أسعار السكن غير المبرر، ولن يكونوا مضطرين لدفع عشرة أضعاف سعر الأرض الحقيقي للحصول عليها، هناك لا توجد أزمة سكن ولا يستخدم أحدهم مفردة «العشوائيات»! في المدن المحترمة لن يعاني ساكنوها من التهاب الجيوب الأنفية وحساسية الصدر وأمراض الربو، هناك لا تصبح الأدخنة والأبخرة الملوثة «علامة فارقة»، وهناك تنتشر المساحات الخضراء بشكل واسع لمساعدة الأوكسجين على الانتشار بشكل أكبر.

في المدن المحترمة تصبح خيارات النقل متعددة، هناك لا تصبح الطرق الرئيسية محشورة على الدوام، لا تكون كل ساعاتها «ساعات ذروة»، هناك لا تستنزف زحمة الطريق نصف يوم الفرد، ولا ينحشر أحدهم لمدة نصف ساعة في مركبته من أجل أن يعبر إشارة ضوئية، هناك تجد الحلول المبتكرة والذكية لمكافحة كل أشكال الزحام! في المدن المحترمة، يمكن للإنسان مشاهدة الحدائق بالعين المجردة، هناك لا تتحول الحدائق إلى منح سكنية، ولا إلى مواقف معبدة، في المدن المحترمة لا يطلق أحدهم اسم «حديقة» على مجرد كومة من الحديد ومجموعة من النفايات!

في تلك المدن يصبح وجود الحدائق والمتنزهات ضرورة كالطعام والشراب تماما! في تلك المدن تنتشر علامات التحذير من التدخين في الأماكن العامة، وهناك يحترم الجميع تلك الإشارات، بمجرد الذوق أو تحت طائلة العقاب، في تلك المدن يمكن للإنسان الاستمتاع بحاسة الشم دون أن يعكر عليه أحدهم ذلك بعوادم سيجارة! في المدن التي تحترم ساكنيها لا يراود أحدهم الشعور بأنه مجرد زائدة دودية، لا يوسوس له الشيطان أنه في المكان الخطأ.

بقلم: ماجد بن رائف

واقرأ: ما هي المدن الذكية في العالم؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: