أنواع حميات الصيام المتقطع وفوائدها

حميات الصيام المتقطع

يتبع كثيراً من الناس حِميات الصيام من أجل إنقاص الوزن، مثل الصيام المتقطع، حيث يوجد الكثير من أنواع حميات الصيام، والبعض منها أُجريت عليه دراسات وأبحاث ليس فقط على حيوانات التجارب ولكن على بعض البشر، فيجب على من يريد اتباع نظام وحمية غذائية أن يتوخى الحذر، لأن بعض الأنظمة الغذائية والحميات يمكن أن تضر بالإنسان وتؤذيه صحياً.

الصيام عبارة عن تكنيك يمكن استخدامه مع أي حمية غذائية، فهو إسلوب ونظام غذائي، لتناول عدد سعرات حرارية معينة بأوقات معينة، وكذلك الصيام لفترات محددة، وهذا لا يعني أن الفترة المسموح بها أن يأكل الشخص ما يريد.

فعندما يتبع الشخص حمية قليلة السعرات الحرارية، تحتوي على ١٥٠٠ سعرة حرارية، يمكن في هذه الحالة اتباع أي نوع من حميات الصيام.

نظام ٨ إلى ١٦

تقول “د. ربى مشربش” أخصائية التغذية: هذا النظام هو أوّل نظام وأسهل نظام يفضل أن يتبعه الناس، لأنه لا يخفض السعرات الحرارية كثيراً.

وهذا النظام هو أن الشخص يأكل من ٨ إلى ١٠ ساعات، ويصوم من ١٤ إلى ١٧ ساعة، ويختلف ذلك بين السيدات والرجال، فالسيدات يمكن أن يصُمن ١٤ إلى ١٥ ساعة.

أما بالنسبة للنظام الغذائي، بعض الأشخاص يبدأون تناول الطعام من الساعة ٣ ظهراً، ويتوقفون عن تناول الطعام الساعة ١١ ليلاً، وبحسب العلم والدراسات، فبجانب وجود هرمونات الجسم والجهاز الهضمي، توجد الساعة البيولوجية التي تفرز هرمونات الميلاتونين، التي تتحكم في النوم.

فهرمونات الجسم والجهاز الهضمي تختلف ما بين النهار والليل، لذلك يفضل تناول الطعام نهاراً والصيام ليلاً، لأن هذه العملية أفضل للجسم وراحة الجهاز الهضمي، وكذلك لتجنب الإرتداد المريئي، وغيرها من المشاكل.

ومن هنا يجب بدء الصيام من ٦ إلى ٨ مساءاً لغاية ١٠ إلى ١٢ صباحاً، ويختلف ذلك حسب طبيعة عمل كل شخص والوقت المناسب له، وكذلك عادات تناول الطعام مع الأسرة.

وفي أثناء تناول الشخص للطعام في هذه الحمية يجب عدم الإفراط في تناول الطعام في هذه الفترة، وهذه الحِمية تركز على نوع الأكل والسعرات الحرارية التي يتناولها الشخص، وكذلك يجب عدم تناول الأطعمة التي تحتوي على الدهون المشبعة، أو الزيوت الكثيرة.

فأي حمية غذائية يمكن أن تؤدي إلى النحافة إذا كان فيها تقليل من الطعام، لأن وقتها قليل وبالتالي يتناولون كمية طعام أقل، وبسبب قلة السعرات الحرارية التي يتم تناولها.

فليست كل حمية تؤدي إلى نزول الوزن هي صحية، لأن في خلال فترة إتباع الحمية الغذائية، يمكن أن يحدث نقص في الفيتامينات والمعادن، فيجب اتباع حمية غذائية متوازنة، تحتوي على كل الألياف والفيتامينات والمعادن، في خلال الفترة التي يتناول فيها الشخص الطعام، وبالتالي تقل أضرار هذه الحمية.

نظام ٥ إلى ٢

يقوم هذا النظام على أنه في خلال ٥ أيام من الأسبوع، يتم تناول الطعام، في نظام معتدل من السعرات الحرارية مثل ١٤٠٠ أو ١٥٠٠ سعرة حرارية، ففي يومين من الأسبوع يتم تناول سعرات حرارية قليلة جداً، يمكن أن تصل إلى ٥٠٠ سعرة حرارية للسيدات و ٦٠٠ سعرة حرارية للرجال.

تقرأ هُنا أيضًا: يعني ايه الصيام المتقطع .. فوائده وأضراره

نظام Eat Stop Eat:

الصيام لمدة ٢٤ ساعة

وهذا النظام مفيد لمن يريدون اتباع حمية غذائية، ويقوم هذا النظام على تناول الطعام في يومين والصيام في يومين.

من الأنظمة الصعبة نوعاً ما، لأن الدليل العلمي والدراسات التي أجريت على هذا النظام قليلة، وهذا النظام هو صوم يومين في الأسبوع لمدة ٢٤ ساعة، وليس بشكل متتالي، فيومين من تناول الطعام ويومين من الصيام.

وهذا النظام غير مناسب لمرضى السكري النوع الأول، وكذلك الذين يعانون من نهم الطعام، والأطفال والمراهقين في مرحلة النمو، وكذلك الأشخاص الذين يتناولون الأدوية بكثرة.

ويجب اتباع هذا النظام تحت الإشراف الطبي وأخصائيين التغذية، لأشخاص معينة ولفترات معينة، لأن هذا النظام مرهق جداً للأشخاص الذين لا يتحملون الصوم لفترات طويلة، وكذلك الأشخاص الرياضيين، لأنهم بحاجة إلى البروتين والطاقة.

نظام الصيام يومين لمدة ٢٤ ساعة

يقوم هذا النظام على يوم تناول الطعام ويوم صيام لمدة ٢٤ ساعة، وهذا النظام من الأنظمة الصعبة جداً، لأنه يسبب الإرهاق والتعب والدوخة، فيجب عند اتباع هذا النظام الغذائي المتابعة مع الطبيب أو أخصائي التغذية.

يمكن أن يؤدي هذا النظام إلى مشاكل في الشّعر أو الأظافر، وحتى حدوث مشاكل في الصحة، إذا تم إتباع هذا النظام لفترة طويلة، وخاصّة للشباب والمراهقين، فهو يسبب ضعف في المناعة.

تأثير الصيام على المناعة

تابعت “د. مشربش” وجد بالأبحاث أن الصيام بين فترة وأخرى أو الصيام المتقطع مفيد للمناعة، وليست بهذه الأنظمة الصعبة المرهقة، التي ذكرناها سابقاً ومنها نظام الصيام يومين لمدة ٢٤ ساعة.

حيث أظهرت الأبحاث أن الصيام لفترة أو الصيام المتقطع مفيد جداً للمناعة وخلايا الدم البيضاء، لأن أثناء الصيام يتم إراحة الجهاز الهضمي، فيرجع الجسم أقوى بعد فترة الصيام.

ولكن يستثنى من ذلك الصيام المرضى، والمصابين بفيروس كورونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: