الفرق بين حب السوشيال ميديا وحب الواقع

الفرق بين حب السوشيال ميديا وحب الواقع

حب السوشيال ميديا vs حب الواقع

تقول المفكرة والمدربة الحيوية “منار الدينا”: أنه بشكل عام يجب أن نسأل نفسنا دوماً لماذا نشارك الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي أدق التفاصيل في علاقاتنا؟ بل لماذا نشارك هذه التفاصيل الخاصة جدًا سواء كان ذلك باستخدام الحساب الرسمي، أو باستخدام بعض الطرق لإخفاء الهوية مثل استخدام بعض الحسابات الوهمية “Fake accounts” أو بأي طريقة أخرى، فهذا أمر يستحق التفكير بشكل مطول في الواقع.

وهذا يكون واضح بشكل أكبر في عيد الحب على سبيل المثال، فنجد أن الأشخاص يعلنون عن حبهم للأطراف الأخرين على حساباتهم، وهذا أمر غير صحي تماماً فعيد الحب مثله مثل عيد الأم على سبيل المثال لا نحتاج إلى يوم فعلياً حتى نُعلن عن حبنا لشريك حياتنا.

وبشكل عام في هذا الوقت الحالي الذي نعيش فيه يجب أن نعرف كيف نجعل مثل هذه الأمور لا تؤثر على علاقاتنا ودفئها واستقرارها بأي شكل، ويجب أن نعرف أن كل ما نراه على هذه المواقع حتماً سيؤثر بنا؛ لذلك فيجب أن يكون لدينا الحرص الكافي لنختار كل ما نراه أمام أعيننا.

ذلك بالإضافة إلى أهمية أن ندرك أنه لا يوجد نمط واحد للعلاقات يجب أن نحتذي به في علاقتنا الشخصية، فالعلاقات مختلفة وكل علاقة تعتبر فريدة ومختلفة بكل التفاصيل التي تحتويها، ولا يمكن أن نُهمش علاقتنا الناجحة والمريحة بالنسبة لنا، والتي تشبعنا فقط لكونها مختلفة عن ذلك النمط الذي نراه ونقارن أنفسنا به.

وعلى أرض الواقع الحياة تختلف كثيراً، فعلى ارض الواقع هناك جانب دائماً لا يكون واضحاً من عيوب كلا من الطرفين، من عصبية، غضب، حزن، ومشاكل دائماً ما تكون موجودة في أي علاقة على وجه الأرض.

ومن الجدير بالذكر كما أشارت “الدينا” أن هناك استراتيجيات تجارية كثيرة جداً تكون موجودة خلف العديد من العلاقات العاطفية الموجودة على مواقع التواصل الاجتماعي والسوشيال ميديا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: