جراحات الفيلرز والبوتكس التجميلية

الفيلرز والبوتكس ، جراحات الفيلرز ، صورة ، طب التجميل
الفيلرز والبوتكس

مع انتشار وكثرة جراحات التجميل مثل الفيلرز والبوتكس ، خصوصا مع تأثير المشاهير علي مواقع التواصل الاجتماعي اللواتي يخضعن لتلك الإجراءات، بدأ الكثير من الشابات في اللجوء إلي هذه الإجراءات التجميلية بغية البقاء بمظهر شاب، وخالي من العيوب والتجاعيد، فهل من عمر مناسب للحقن بالبوتكس أو الفيلرز؟ وهل لها من مخاطر مستقبلية أذا تم الحقن مبكراَ؟

هل جراحات الفيلرز والبوتكس جراحات تجميلية أم جراحات تغييريه؟

يوضح “د. سامي صوان” استشاري طب التجميل والجراحات الجلدية أن هذه الجراحات في الأصل وجدت للتجميل أو للتحسين، لذا عندما يوجد عند الشخص عيب ما، فأن هذا العيب يعالج بواسطة البوتكس أو الفيلرز، وأحيانا أخري تستخدم للتجميل. ولكن في ظل تأثير السوشيال ميديا فإن الكثير من الشابات يعتقدن أنهن بمجرد رغبتهن في شيء ما يستطعن فعله، ولا يعلمن أن لهذه الجراحات وضع مناسب، بمعني أن هناك من يصل الي عمر الستين ولا يحتاج إلي أي جراحات، وذلك لأن بشرتهم تتقدم في السن بطريقة سليمة وطبيعية أكثر، وكلما كانت البشرة افتح، ونسبة تعرضها لمشاكل الشمس أكثر، كلما زادت الحاجة إلي مثل هذه الجراحات، أما البشرة السمراء فلا تظهر عليها علامات السن.

كيف تصل إلي الستين ولا تحتاج لمثل هذه الجراحات؟
يشرح “د. صوان” هناك بعض الحالات في سن الستين ولا تحتاج إلي شيء، وان كانت نادرة بعض الشيء، وفي المقابل يأتي شباب في عمر ال16 و 17 ولكنهم بالفعل يحتاجون للبدء في هذه الجراحات، وذلك لأنهم لو تركوا لعمر الثلاثين سنكون تأخرنا كثيراَ.

الفرق بين الفيلرز والبوتكس و المناطق المحددة لكل منهما:

يقول “د. صوان” بداية ليس هناك أي تشابه بين الفيلرز و البوتكس، فالبوتكس مادة راخية للعضلات لذا تستخدم في الأماكن التي تتأثر بحركة العضلات مثل الجبهة وحول العين، لذا يستخدم فيها البوتكس لأنه يرخي العضلات ويجعل الشكل أفضل.
أما الفيلرز فهي مادة تستخدم في ملء الفراغات، لذا تستخدم في ملء الخدود أو الفم أو الخطوط. فإذا استمر شد البشرة عند الشخص، فإن هذا سيتحول من فقط شد في العضل إلي حفر في الجلد.

متى تبدأ جراحات الفيلرز والبوتكس؟

في العادة لا يستحب البدء في حقن الشباب اقل من 18 عام لسببين هما:
– عدم تكون الوجه بشكل كامل.
– عدم النضوج بشكل كامل حتى يستطيع تقرير ما إذا كان يريد أو لا يريد.
ولكن بعد ال18 أذا كان وجه الشخص به خطوط عندما يضحك أو يغضب، لذا يلجأ إلي الحقن بالبوتكس لأن هذه الخطوط من الخطوط التعبيرية، كذلك البوتوكس من الممكن أن يبدأ به الشخص مبكراَ، لأنه عندما يتأخر الوقت لا يكون هناك بنتيجة جيدة، وذلك لأن التجاعيد لو تركت ثابتة بدون حركه لن يفيد معه الحقن فيما بعد، أما الفيلرز فالحقن به عادياً حتى لو بعد عشر سنوات، وذلك لأنها مادة تستخدم في التعبئة، لذا لا يضر أذا تأخرنا بها بعض الشيء.

متى يكون الحقن أفضل؟ هل هو مبكراَ حتى لا تثبت الخطوط أم عند الاحتياج؟

وتابع “د. صوان” الحقن بالفيلرز والبوتكس يكون عند الاحتياج ولكن في أقرب وقت هذا أفضل، بمعني عندما تشعر أن هناك خطوط ثابتة، وعندما تشعر بوجود فراغات واضحة هذا هو أفضل وقت، فإذا تأخرت سوف تحتاج إلي كميات أكبر وستتحول الجراحة من تجميل إلي تغيير

المخاطر المستقبلية لهذه الجراحات؟

يوضح “د. صوان” تكرار الحقن ليس له أي مشكلة أذا تم الحقن بطريقة سليمة، فالمخاطر والمشاكل تأتي من الحقن سواء تكرر أو لم يتكرر، في حالة ما إذا كان الحقن بطريقة خاطئة، ولكن أذا كان الحقن بكميات صغيرة وبطريقة علمية وبمواد سليمة لن يكون له مشاكل، لذا تكرار الحقن بكميات بسيطة عبر السنين هو أفضل من أن تأتي في لحظة من اللحظات وتريد حل المشكلة بكاملها مرة واحدة.

هل يتسبب حقن الفيلرز والبوتكس في ترهل البشرة؟

يقول “د. صوان” بالعكس لأن هذه المواد تحفز إفراز الكولاجين الطبيعي الموجود بالجسم، لذلك تجد انه بعد مرور عام لا يشعر الشخص بوجود الفيلرز ولكنه يشعر ببشرة أفضل، وذلك لأنها حفزت الكولاجين الموجود بالجسم وأعطي منظر أفضل للبشرة. ويوضح “د. صوان” أن الفيلرز والبوتكس لهما نفس الأهمية والأفضلية لأن شد البشرة بشكل عام يعطي نضارة، إضافة إلي أن الفيلرز وأنواع محددة منه به مواد محفزة للكولاجين الذي هو أساس نضارة البشرة .

أضف تعليق