ثقب القلب عند الأطفال وطرق علاجه

قلب،القلب،ثقب القلب،صورة
قلب – ارشيفية

في لقاء على قناة الشارقة تحدث “الدكتور بسام البابا” (استشاري للعلاج التداخلي في مستشفى القاسمي) عن أمراض القلب، عن ثقب القلب عند الأطفال والذي يعتبر عيب خلقي ينشأ مع الطفل منذ ولادته.

ما معنى ثقب القلب؟

نعلم ان القلب ينقسم إلى بطين ايمن وبطين ايسر وأذين أيمن أذين أيسر وكلا منهما له وظيفته، فالبطين الايمن يدفع الدم إلى الاذين الايمن إلى الرئة لكي يتأكسد ثم يذهب الدم إلى الأُذين الأيسر ليمرره إلى البطين الأيسر والذي بدوره يقوم بتوزيع الدم المؤكسد إلى جميع اجزاء الجسم لكي تتغذى خلايا الجسم والفائض يرجع مرة أخرى إلى البطين الأيمن وتبقى الدائرة مستمرة.

إذاً يوجد بين البطين الأيمن والبطين الأيسر حاجب وبين الأُذين الأيمن والأُذين الأيسر أيضاً حاجب، فإذا حدث ثقب بين البطين الأيمن والأيسر أو الأذين الأيمن والأيسر في هذه الحالة نكون بصدد مشكلة كبيرة حيث يختلط الدم.

فأذا حدث ثقب بين البطين الأيمن والبطين الأيسر نعلم جيداً أن البطين الأيسر أقوى بالتالي يندفع الدم من البطين الأيسر إلى البطين الأيمن، فيضعف البطين الأيسر قوته في وصول الدم إلى جميع انحاء الجسم أيضا يزيد الضغط على البطين الأيمن ويكون الدم الداخل على الرئة كثير مما يسبب الأضرار البالغة وهذا معنى ثقب القلب وما يسببة من اضرار.

أسباب ثقب القلب عند الأطفال حديثي الولادة

قد أجاب “د. بسام” انه يوجد ١% تقريبا من الأطفال الذيون يولدون احياء لديهم ذلك المرض ومعظم الأطفال المصابة يكون الثقب بين البطين الأيمن والبطين الأيسر أي يكون ٢ من الأطفال كل ١٠٠٠٠ لديهم ثقب بين البطين الأيمن والبطين الأيسر و١ طفل كل ١٠٠٠٠ لديهم ثقب بين الأُذين الأيمن والأُذين الأيسر.

ويحدث ذلك نتيجة عدم الفحص أو الفحص المتأخر أو نتيجة اخذ العلاج المناسب في الوقت المناسب، الفحص الروتيني هو الذي يكشف حدوث ثقب من عدمة لدي الأطفال حديثي الولادة.

توجد فتحات واسعة واخرى ضيقة أو متوسطة، ففي حالت الفتحات الواسعة يجب إجراء عملية فورا بالاغلاق بالعمل الجراحي أو القسطرة اما إذا كانت متوسطة أو صغيرة فالطبيب ينتظر لأنة من الممكن ان تنغلق طبيعيا خلال السنوات الاولي من الولادة وفي هذه الظروف يكون الطبيب المسؤول عن عمل العملية أو الانتظار، اما مسؤلية الأسرة هي عمل الفحص الروتيني بعد ولادة الطفل مباشرة.

كيفية اكتشاف أن الطفل يعاني من مشكلة في القلب؟

اكمل “د. البابا” حديثه بأن الطفل لا يتحدث في المهد فكيف نعرف أو نشعر انه عنده مشكلة في القلب، ويمكن ذلك عن طريق مراقبة الطفل في تصرفاته فمثلا إذا كان الطفل لا يستطيع الرضاعة أي لا يستطيع مص حلمة الثدي أو التعرق في أثناء الرضاعة فيجب مراقبة الاهل إلى مثل تلك العوارض التي تظهر على الطفل والانتباه فورا وعمل فحص اللازم لانة يمكن في بدية الموضوع ان يعالج بعملية أو قسطرة ولكن إذا تطور الموضوع ولم يعالج الطفل فيكون من الصعب العلاج.

وهنا .. وبخصوص الأطفال أيضًا

ما هو الوقت المناسب لأجراء العملية؟

من المؤكد أن الطفل جسمة صغير وحساس جدا وان العملية الجراحية أو القسطرة سوف تكون صعبة وحساسة جدا.

  • ففي حالة إذا كانت الفتحة كبيرة فيستخدم العلاج الدوائي فأن استجاب الطفل للعلاج ولم يحدث تضخم بألرئة في تلك الحالة ينتظر الطبيب في أجراء العملية إلى نهاية السنة الأولي من العمر. بينما لو لم يستجب للعلاج وحدث تضخم أو مضاعفات فيجب التعامل مباشرة بالجراحة أو الاسطرة.
  • اما في حالة إذا كانت الفتحة ضيقة أو متوسطة فتؤجل الجراحة إلى يكون عند الطفل ٣-٤ سنوات أي قبل دخول الطفل المدرسة.

كيفية تشخيص الطبيب للحالة؟

يمكن ان يشخص الطبيب الخبير أي يمكن ان يتنبأ ان كان عند الطفل ثقب في القلب عن طريق الكشف السريري والتأكد من التشخيص خلال جهاز ايكو دوبلر ألوان فذلك الجهاز البسيط يمكن ان يحدد مدى اتساع الثقب وغير ذلك.

متى يلجأ الطبيب إلى القسطرة ومتى يلجأ إلى العملية الجراحية؟

  • يلجأ الطبيب إلى القسطرة في حالة الثقب بين الاذين الايمن والاذين الايسر، وعادتا يكون الثقب أكبر من ٢ مل اما في حالة ان يكون الثقب أقل من ٢ مل فيمكن ان يعالج طبيعيا، وتوجد بعض الحالات التي يجب عمل لها عملية جراحية.
  • اما إذا كانت الفتحات بين البطينين فيكون العلاج عن طريق الجراحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: