مخاطر تطبيق تيك توك على الأطفال.. كيف نتعامل مع الأمر!

تطبيق تيك توك

لا شك أن تطبيق تيك توك TikTok له شعبيته الهائلة بين الكبار والمراهقين وحتى الأطفال، لسهولة استخدامه في تسجيل مقاطع فيديو بطريقة فُكاهية وإبداعية.

ولكن الخبراء يحذرون من خطر التيك توك على الأطفال، حيث يُمكن للتطبيق أن ينتهك خصوصية الأطفال ويُعرضهم للخطر من خلال مُشاهدة مقاطع فيديو غير مُناسبة لعُمرهم الصغير.

مخاطر تطبيق التيك توك على الأطفال

يقول “الدكتور عبد العزيز أبل” استشاري تعليمي وتربوي: تكمن المُشكلة في المجتمع الذي يستخدم تطبيق التيك توك، فقد شارك المُجتمع في انتشار وشعبية هذا التطبيق.

فالمُجتمع هو من ساهم في انتشار تحديات التيك توك، ولكن منها الإيجابي ومنها السلبي الهدام، فبعض الأشخاص ينتحرون بسبب تحديات التيك توك، فمن هذه التحديات ما يكون مُضحكاً للأطفال.

ولكنه في الحقيقة من الأمور الصعبة والتحديات العنيفة، حيث يلجأ مستخدمو تيك توك إلى بعض الحيل الخطرة للترويج لحساباتهم.

فالمُشكلة ليست في التطبيق نفسه ولكن تكمُن في المُجتمع المُروج للتطبيق، وكذلك أولياء الأمور الذين يسمحون لأطفالهم مُشاهدة هذا التطبيق وهم في سن صغير.

يشترط تحميل تطبيق التيك توك أن يكون عُمر العُمر 12 سنة فما فوق، ولكن عندما يستخدمه أطفال في عُمر 6 أو 7 سنوات، ويرون أشياء ليست لعُمرهم الصغير، وهذه هي المُشكلة الحقيقية.

ويُساهم الإعلام في تفاقم المُشكلة أيضاً، حيث أنه المُروج لتطبيق التيك توك، فهو الغذاء الذي يُغذي عقولنا وعقول أطفالنا، لأن التطبيق يُتيح مُشاهدة مقاطع فيديو بعضها غير مُناسب للأطفال.

واقرأ هنا: اكتساح تطبيق سيجنال الجديد للواتساب ينقله من مجرد بديل آمن إلى الصدارة

هل يُسبب التطبيق اضطراب الهوية للأطفال

تابع “د. أبل” كما ذكرنا أن المُشكلة ليست في التطبيق بمُفرده بل في المُجتمع الذي يستخدم التطبيق، ولكن يُمكن للتطبيق أن يُسبب اضطراب الهوية للأطفال، من خلال رؤية الطفل لمقاطع فيديو لبعض الأولاد الذين يرتدون زي بنات أو العكس، وكذلك تصرفاتهم التي لا تتماشى مع العادات والتقاليد.

فقبل تحميل التيك توك لابد من معرفة العُمر المناسب لاستخدام هذا التطبيق وغيره من التطبيقات الأخرى، حيث أن تطبيق اليوتيوب YouTube يشترط أن يكون العُمر من 17 سنة فما فوق.

ولكن يُمكن للمنع والإجبار على عدم تحميل هذا التطبيق أن يأتي بنتائج عكسية مع الأطفال.

كيف نمنع أطفالنا من استخدام تطبيق تيك توك؟

كما يُلاحظ أن أغلب التطبيقات تشترط عُمر 13 سنة فما فوق، أي في مرحل المُراهقة، ولكن الفئة العُمرية الأكثر استخداماً لتطبيق تيك توك هي بين 8 إلى 18 عام.

وبذلك تقع المسؤولية على عاتق الوالدين في منع المُراهق من استخدام التطبيق، من خلال المحاورة مع الطفل والنقاش الإيجابي، والتفاهم معه، ومحاولة إقناعه بأن هذا التطبيق خطراً على جميع جوانب الحياة.

ولكن الأطفال الصغار لا يفهمون خطورة تطبيق تيك توك، فهم يرون أن كل ما يُعرض في التطبيق هو متعة ولعب، فهم لا يدركون خطورة هذا التطبيق.

كما أن بعض المقاطع التي تُعرض في تطبيق تيك توك تكون مقاطع جنسية لا تُناسب الأطفال، ونحن لن نسمح لأطفالنا برؤية هذه المقاطع.

وعلى الآباء الالتزام بالعمر المناسب لتحميل التطبيق، وبالرغم من ذلك نرى أن أغلب الفئة العمرية التي تستخدم التطبيق هي فئة الأطفال في عمر 8 سنوات أو أقل، فالتطبيق ليس لهذه الفئة العمرية، وعلى الآباء أن يدركوا ذلك.

فنحن كأولياء أمور مسؤولون عن أطفالُنا، لذلك يجب علينا منعهم من استخدام التطبيق ولو عنوة، لحمايته من خطورة هذا التطبيق.

كما أن بعض الأطفال يُشاهدون مقاطع التطبيق مع الأصدقاء أو في أي مكان خارج المنزل، ففي هذه الحالة لا توجد مُشكلة، ولكن إذا كان الطفل يتصفح التطبيق بنفسه، حيث أن فيديوهات التطبيق لا نهاية لها، فهنا تكمُن الخطورة، خاصة إذا كان الطفل عُمره غير مناسب لتصفُح التطبيق.

وأخيراً علينا كأولياء أمور أن لا نُبرر أفعالنا لأطفالنا، فهذا هو الخطأ الذي يقع فيه الكثير من الآباء، كما يجب علينا حماية أطفالنا من خطر تطبيق التيك توك، من خلال الرقابة الأسرية، والاهتمام بالقوانين وهي العمر المناسب لتحميل التطبيق.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: