تقنية Fibroscan للكشف عن تليف الكبد وأمراض أخرى

التطور،الطب،الصحة،صورة
تطور الطب للصحة

نسبة كبيرة من مرضى التهاب الكبد لا يدركون انهم يصابون بهذا المرض الا في المراحل المتقدمة منة وعالميا يؤدي التهاب الكبد الفيروسي بسلالته المختلفة بحياة نحو مليونين شخصا بسبب مضاعفاته التي تشمل التليف الكبدي و السرطان وفشل وظائفه.

اغلبية المرضى الذين يعانون امراضا مزمنة في الكبد معرضون لمشكلة صحية خطيرة تسمى تليف الكبد وهي تؤدي في نهاية المطاف إلى ظهور ندبا تعيق وظائفه.
حسب المعهد العالمي للصحة يحتل مرض تليف الكبد المركز الثاني عشر في الامراض المسببة للوفاة، علاج المرض في حالة مبكرة يضمن للمريض تفادي المضاعفات المترافقة عادة مع هذا المرض، تقنية “Fibroscan” التي يتبعها بعض الأطباء الآن تضمن التحري عن المرض في مرحلة مبكرة والكشف علية لتفادي أي مضاعفات لاحقة.

تعد تقنية “Fibroscan” من التقنيات المتطورة في لكشف عن التغيرات التي تحدث داخل الكبد، كما انها تعتبر أداة متطورة لقياس سماكته لدى المرضى الذين يعانون عدوة فيروسية حادة فيه وهي إحدى أدوات التشخيص التي تستبدل أخذ العينات منة.

“Fibroscan” هو اختبار بسيط لا يعتمد على أي تدخل جراحي وهو يساعد في مراقبة كبد المرضى المصابين بأمراض فيه من خلال ذلك الجهاز يمكن تشخيص حالات ومشكلات صحية كثيرة من تضرر انسجة الكبد ويتم قراءة أي اختلاف يحدث فيها، كما انها طريقة تمكن الطبيب بمشاركة المريض مباشرة بنتائجه والاطلاع على صحة كبدة فورا.

وتكتسب هذه الطريقة اهمية كبرى إذ انها تساعد في الكشف مبكرا عن تليف الكبد وذلك يتيح علاجه بطريقة جيدة تضمن حياة المريض وتجنبه المضاعفات الخطيرة الناجمة عن هذا المرض.

أضف تعليق