تقسيم العمر.. فعلت كل ما بوسعي

نحب أن نقسم حياتنا إلى سنوات ونفكر في رأس كل عام ماذا سنفعل في السنة المقبلة؟ وماذا خسرت أو ربحت في العام الماضي؟ ونطلق كثيرا من الأمنيات التي ستثقل رحلتنا دون أن نفكر هل فعلا عام واحد يمكنه استيعاب تحققها.

لم أعد مهتمة بتقسيم عمري لسنوات لأنني وجدت أن الاهتمام بالمراحل أكثر فائدة لي، فمثلا قد تكون مرحلة ما من حياة أي شخص أخذت عدة شهور ومرحلة أخرى بقيت لسنوات، وإن قسمتها إلى سنوات ستضيع أفضل أو أسوأ المراحل بين هذه التقسيمات الغريبة.

في بداية كل سنة أقف وكأنني في واد بين جبلين، الماضي والمستقبل، كل عام أنظر بتعب للجبل القادم وأفكر هل أستطيع تسلقه؟ هل سأسقط؟ هل سأشعر لوقت بسيط بأنني سعيدة بالإنجاز وهو والوصول لنهاية السنة بلا خسائر كبيرة وأبدأ بلا استعداد للقادم؟ لماذا لا أسلك الطريق التي تختصر المشقة وأدور من خلف الجبال لأمشي بمحاذاتها وأنتقي منها الذي أريده بالذات لأتسلقه؟.

أعتقد أن الحياة هكذا أفضل.. ألا أضطر لتسلق كل عام حتى لا يلهيني التعب عن انتقاء أفضل أعوامي بل أبحث عما يستحق لأتسلقه برغبة قوية لتكون بداية لمرحلة من صناعتي أنا.. وأستطيع حينما أكبر أو أتقدم أن أقول في نفسي: «همم تلك المرحلة التي تسلقت بها عام بأكمله؟ أم تلك التي مررت بجانبها دون أن تشدني حتى لتحريك حجرة؟».

أعتقد أن الهدوء فيما بين المراحل والتفكير أهم بكثير مما تفرضه علينا الحياة، أن نستعجل دون أن نضع خطة واضحة كيف ومتى نتسلق؟ ماذا نحتاج؟ كم ومن نحتاج؟ نستعجل حتى دون المشي قليلا لنعرف كيف خسرنا العام الماضي؟ كيف سقطنا ونحن بالقرب من القمة؟ كيف لم نصل لها أصلا على الرغم من أننا واصلنا السير لأيام وشهور وساعات؟ كيف قرر العالم المضي نحو عام/ جبل جديد ونحن مازلنا في المكان ذاته الذي لاحظنا أننا فيه منذ ثلاث أو أربع أو حتى عشر سنوات مضت؟.

هل سنسمح للحياة أن تفرض علينا جبالا وتعبا من عندها أم نلتف لننتقي أفضل الخيارات على الأقل إن خسرنا نقول بعدها: فعلت كل ما بوسعي لكن الحجر كان متفتتا جدا فانزلقت؟

بقلم: مشاعل العمري

هنا أيضًا تجد: ٩ مقولات جميلة عن الحياة.. قصيرة لكن قوية «مكتوبة على صور جذابة»

وكذلك؛ أوصيكم بالاطلاع على: مقولات عن الحياة قصيرة ومؤثرة «+ صور»

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى