تعامل الزوجين خارج المنزل.. في حضور الأبناء ومع الناس

الزواج هو أساس الحياة، لذلك يجب على الزوجين الاتفاق والتعامل مع بعضهما البعض بشكل جيد ومعرفة أنهما مكملان لبعضهما حتى ينعموا بحياة مليئة بالحب، وتعامل الزوج والزوجة خارج المنزل هو أمر يتعرضا لهما بشكل يومي، فكيف يجب أن يكون تعاملهما أما الناس وكيف يكون تعاملهما أمام أبنائهما كذلك، ننصحكم بقراءة المقال التالي.

آلية تعامل الزوجين خارج المنزل

بدأ الإستشاري الأسري ” الأستاذ/ معين عباد علي أحمد” حديثه بأن آلية التعامل بين الزوجين لا تختلف مع اختلاف أعمار الزوجين ولكنها تختلف في مبدأ ما قبل الزواج وبعد وجود أطفال.

فيجب أن يكون هناك أشياء مشتركة بين الزوجين فمثل ما يكون هناك حب داخل المنزل يجب أن يكون هناك حب خارج المنزل والألفة والرحمة والحنان كذلك.

ومن ذلك المنطلق يجب تقديم رسالة إلى الزوجين في عدة نقاط وهي:

  • يجب على الزوج إخراج الأسد الذي يحبسه في قلبه أمام الناس وأن يجعل ذلك الأسد الذي يكش عن أنيابه أمام الأطفال، فالحضن واللمس والألفة هي لغات ضاعت بكل أسف داخل المنزل.
  • على الزوجة أن تفهم أنها ليست البنت المدللة التي خرجت من بيت أهلها، فعليها أن تُفرق بين معاملة زوجها ومعاملة أبيها، فيجب أن يكون هناك توافق فكري وعقلي وروحي بين الزوجين داخل المنزل وخارجه.

هل تختلف طريقة معاملة الزوج للزوجة خارج المنزل باختلاف المكان؟

الزواج عبارة عن مدرستين مدرسة تديرها المديرة وهي الزوجة وكذلك مدرسة يديرها الزوج، ويكون ذلك ضمن قوانين معينة يتبعها كلا الزوجين.

فقد نجد مواريث اجتماعية سيئة تورث من جيل لآخر في تعامل الزوجين مع بعضهما البعض خارج المنزل كأن يرى الزوج عيبًا في معاملة زوجته بلطف أمام الناس أو الإستماع إلى كلامها، فهذه كلها مواريث خاطئة فيجب على كلا الزوجين أن يكونوا روحين تتلاقى في أجساد بعضهما البعض.

فإذا صدق الحب من القلب يكون الزوج قادر على حمل زوجته أمام الناس، فقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يسابق عائشة رضي الله عنها.

هل يختلف التعامل بين الزوجين في حضور الأبناء؟

تعامل الزوجين أمام أبنائهم هي ذكريات لن تنسى بالنسبة للأولاد، فتعامل الزوج مع الزوجة أمام أبنائه بشكل سلبي وأمام الغير بشكل إيجابي يورث في قلوب الأبناء عامل النفاق.

فلذلك يجب أن يكون تعامل الزوجين مع بعضهما البعض متماثل داخل وخارج المنزل وأمام الأبناء كذلك، فيجب على الزوجين أن ينظرا إلى بعضهما كأنهما مرآة لبعضهم البعض.

كيف يمكن للزوج أن ينبه زوجته في حال التصرف الخاطئ أمام الناس؟

من يريد الاصلاح يجب عليه التنازل عن بعض الأشياء في البداية، فيجب على الزوج في هذه المواقف التعقل والتصرف بشكل صحيح حيث لا يخدش حياء المرأة، ففي النهاية تعامله مع الناس يعكس أن هذه الزوجة صالحة وكذلك تعاملها مع الناس تجاه الزوج يعكس ذلك أيضًا، ففي النهاية لم يسمع الرسول صلى الله عليه وسلم كلام أحد بل وجه أمره لله سبحانه وتعالى.

ويُفضل أن يضع الزوجين أهداف معينة قبل خروجهما من المنزل، فيأيها الزوج والزوجة أرسموا يومكما بيومكما لتنعموا بحياة خالية من المشاكل ومليئة بالحب والود واللين، هكذا اختتم ” أ. معين عباد” حديثه.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: