تصريحات حكومية سعودية.. تحتاج للدِقَّة

كثير من الجهات الحكومية ينقل عنها في الصحافة تصريحات غريبة، وهي أن أبناء السعوديات والسعوديين المتزوجين من غير سعوديين سيعامل أبناؤهم معاملة السعوديين، هذا الخلط في النقل يحتاج إلى تصويب، فأبناء السعوديات منذ فترة طويلة تتعامل معهم الجهات الحكومية وغيرها معاملة السعوديين، أما أبناء السعوديين من زوجات غير سعوديات فهم سعوديون، وتمنحهم الدولة فور ولادتهم الجنسية السعودية بحكم تبعيتهم لوالدهم، ولأنهم مواطنون، ولم يصدر في أي يوم ما يشير إلى خلاف ذلك.

ولهذا يكون الخلط خاصة إذا ما صدر عن مسؤولين مشينا، حيث إنه سيوهم بأن المملكة لا تعطي الجنسية إلا لمن كان والده ووالدته سعوديين، مع العلم أن المملكة تعطي الجنسية لأبناء الذين خالفوا الأنظمة المنظمة للزواج من الخارج، فمخالفة الأنظمة شيء وأحقية أبناء السعوديين بالتمتع بالجنسية شيء آخر.

التأكيد على معاملة أبناء السعوديات معاملة نظرائهم السعوديين أمر حسمته الدولة منذ أعوام، بل تعدى الأمر إلى مساواة زوجات السعوديين من غير السعوديات بمثيلاتهن السعوديات، ولهذا فالتأكيد على الموضوع وإعادته وتكراره بات أمرا لا جديد فيه، إلا إذا كانت هناك جهات حكومية ظلت متأخرة عن تطبيقه، وهذه المسألة في حال حصولها فهي أمر يحتاج إلى مراجعة من الجهات الرقابية في البلاد، كونه مخالفة صريحة للأوامر السابقة.

التصريحات التي تصدر في هذا الخصوص عن بعض المسؤولين، خاصة في الجهات الخدمية تحتاج إلى كثير من الدقة، فهذا اللبس في أحيان يولد نوعا من سوء الفهم، خاصة في وسط السعوديين من أمهات غير سعوديات، فهم لا يستطيعون فهم تصريح يساويهم بمواطنيهم فيما هم مواطنون يتمتعون بكامل مزايا المواطنة.

بقلم: منيف الصفوقي

أما هنا؛ فتقرأ عن: «بزنس» التعليم الأهلي في السعودية

وعن: سعودي يبحث عن وظيفة في السعودية.. فهل فعلا الأفضلية للسعوديين!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: