تحضير نص عيد الأم

تحضير نص عيد الأم ثانية متوسط

ولا زلنا في سياق الحديث عن الأم وعيدها وفضائلها التي تطوق أعناقنا، ولا زلنا نحاول عبثاً أن نحصي الثناء عليها، والثناء على معروف قدمته لنا بكل الحب والسعادة والرضا، ونحاول أن نغرس في أبنائنا قيم البر بها والإحسان إليها، وأن نعلمهم ماذا يعني وجودها قبل فوات الأوان وقبل مضي العمر، لينالوا بركة رضاها وسعادة الإحسان إليها.

وهنا سنكتب نص عيد الأم ثانية متوسط وسنتحدث عن مكانة الأم في الإسلام وكيف كرمها وأعلى قدرها وحث على البر بها، ونهيه عن العقوق وتقبيحه له كمعصية من أكبر الكبائر، فتابعونا.

وانظر: هدايا مناسبة لعيد الأم

كيف عزز الإسلام مكانة الأم وصان قدرها؟

إن المتأمل لأحكام الشريعة الإسلامية الغراء، وما انطوت عليه آيات القرآن الكريم، ونصوص السنة النبوية يجد أنها تعني أشد العناية بالعلاقات الإنسانية، وتحفظ لكل ذي حق حقه، بل تصل في عنايتها إلى حد التقديس، فقد حث الاسلام على احترام حقوق العباد وذوي القرابة فحث على حق الزوج وحق الزوجة، وتكلم عن حقوق الأبناء، وذكر حقوق الجار وأكد عليها، كما أصل لصلة الرحم ودعا إليها، ونفر من قطعها أيما تنفير، ولكن كل هذا لا ينافس حديث القرآن والسنة وتأكيد الشريعة الإسلامية على البر بالوالدين وخاصة الأم، فقد عززها الإسلام وكرمها ورفع قدرها، وجعل عقوقها كبيرة من الكبائر، ولعلنا نلمس ذلك في عدة مظاهر انطوت على احترام الإسلام للأم واعتبارها كياناً استثنائياً بالفعل، فعلمنا أن ما يقبل من الأم لا يقبل من غيرها، وما يجب لها لا يجب لغيرها ولعل من دلائل ذلك ما يلي:

الإحسان إلى الوالدين يأتي بعد الأمر بالتوحيد.

ان ترتيب الأوامر الشرعية و النواهي له دلالة كبيرة على مدى الأهمية، وله مغزى عميق يظهر مكانة المأمور به أو حرمة المنهي عنه، لذا فقد استنبط المفسرون أن الأمر بالإحسان إلى الوالدين أمر عظيم الشأن والخطر، تكتمل به سلامة الدين وحسن الخلق، وتتم به الطاعة وغيابه يقدح في كل ذلك، وقد استدلوا على ذلك بأن الله عز وجل عطف الأمر بالإحسان إلى الوالدين على الأمر بتوحيده بالعبودية، وذكره بعده مباشرة، فكان في ذلك ما فيه من الأهمية والتأكيد، يقول جل وعلا في محكم التنزيل: (وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا)، والتعبير بلفظ قضى يدل على الأمر الحازم والحكم النافذ الذي لا يقبل الجدل، ومع أن الأمر مطلق إلا أنه يزداد خصوصية وتأكيداً في حالة بلوغ الكبر أو الشيخوخة والتي هي مظنة الضعف والاحتياج للمساعدة.

الأمر بالإحسان إلى الأم وطاعتها ولو كانت على الكفر

إن الأمر بالإحسان إلى الوالدين وخاصة الأم أمر تام عام شامل لكل الأحوال، فقد أمر الإسلام بطاعتهما والنزول على رغباتهما حتى ولو كانا كافرين أو خارجين عن الإسلام، فقال : (وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفاً)، فإذا كان الأمر بحسن العشرة والاحسان متحققاً حتى مع الكفر، فمن باب أولى طاعتهما والاحسان إليهما واتباع أوامرهما ما دامت في حدود طاعة الله ومرضاته، ويتأكد الأمر في حالة ضعفهما بمرض أو عجز أو فقر أو تقدم في العمر أو نحوه.

ما رأيك بـ: كلمة للأم في عيد الأم

الجهاد في الوالدين جهاد في سبيل الله

كلنا نعلم مرتبة الجهاد في سبيل الله ومنزلته من الطاعات ومن أعمال الخير، وكلنا يعلم خطورة الجهاد وما ينطوي عليه من معنى الاستسلام لأمر الله وحب الله عز وجل ورسوله بما يجاوز بمراحل حب الدنيا والحرص على الحياة، وما أعده الله للمجاهدين في سبيله من الأجر العظيم والنعيم المقيم لتضحيتهم الكبيرة وتفانيهم في سبيل مرضاة الله، وسبحان الله فقد جعل الإسلام منزلة البر بالوالدين والإحسان إليهما وخاصة في مراحل تقدم العمر والهرم عظيمة، ومكانته بين الطاعات والقربات كبيرة، وجعل ذلك درب من الجهاد في سبيله، ولك عزيزي القارئ أن تتصور عمق ما انطوى عليه التشبيه بين الجهاد في سبيل الله والجهاد في سبيل رعاية الوالدين والصبر على طباعهما أو أوامرهما.

وقد دلنا على ذلك ما أخبرتنا به السنة النبوي أن أحد المسلمين جاء يستأذن النبي “صلى الله عليه وسلم” في الخروج معه للجهاد في سبيل الله، فسأله النبي”صلى الله عليه وسلم” إن كان له أبوان، فأجابه بالإثبات، فقال “عليه السلام: ارجع ففيهما فجاهد.

ويؤخذ من هذا الحوار أمر هام وهو أن بعض الأمور التي لا يمكن أن ينوب فيها أحد عن صاحبها مثل رعاية الأم أو الأب أو الأبناء، تقدم عن الأمور التي يمكن أن يقوم بها الغير مثل الجهاد والسفر لطلب العلم ونحوه.

الأم أولى الخلق بحسن الخلق

من الأمراض المتفشية في مجتمعاتنا نسأل الله أن يعفينا منها ويعفي عنا، نوع من النفاق الاجتماعي والأخلاقي المقيت وهو أن تجد الشاب المسلم سمح الطباع طيباً، أرقى ما يكون في تعاملاته وسلوكياته مع كل من يتعامل معه، وتجده مشهوداً له بالخلق والسمت الحسن، ولكن في علاقته مع أمه أو أبيه تجده يضرب أسوأ الأمثلة ولا ينافسه في سوء خلقه أحد، تجده يوبخ ويقسو ويشتم، بل ربما تجده يهجر أمه أو أباه ولا يسأل عنهما أياماً وليالي طوال، وهذا لعمري خيبة وسوء منقلب، وشيء يدعو للأسى والاشمئزاز في نفس الوقت، وفكرة مغلوطة تحتاج إلى تصحيح، وهي أن حسن الخلق مع الدنيا بأسرها لا يعفي المسلم من وجوب حسن الخلق مع والديه وخاصة الأم.

وهنا: صور جميلة عن عيد الأم

ولعل الحديث الشهير الذي درسناه ونحن حديثي السن في طفولتنا خير دليل، حين جاء صحابي يسأل النبي “صلى الله عليه وسلم” من أحق الناس بحسن صحابتي؟ فقال “صلى الله عليه وسلم” أمك، قال: ثم من ؟ فقال “صلى الله عليه وسلم” أمك، فقال: ثم من؟ فقال “صلى الله عليه وسلم” أمك، فقال الرجل: ثم من؟ فقال النبي “صلى الله عليه وسلم” أبوك.

عيد الأم .. في الختام

فإن الإسلام عد عقوق الوالدين من الكبائر، ونفر منه أشد تنفير، فهو معصية يضيع بها كثير من الخير وتحلب على صاحبها الشر، فهو يحرمه من بركة رضا الله وثواب البر، ويجلب على نفسه الفقر والذل وسوء العاقبة، ولا غرو فإن العقوق من الذنوب العظيمة التي يعجل للواقع فيها العقاب في الدنيا قبل الآخرة، فأوصيك عزيزي القارئ وأوصي نفسي ببر الأم وأحذرها من فعل أي ذنب يجرها إلى ذنب العقوق فنكون من الضالين، وبهذا نختتم موضوعنا بعنوان نص عيد الأم ثانية متوسط.

أحبك قدر الحنين، وقدر الدفء، وقدر السهر،

أتذكرين يا أمي.

ذاك السهر؟

أتذكرين حين كانت تهاجمني الحمى؟

وحين يواجهني الخطر؟

أنا أذكر.

وأقسم أنني أذكر.

أنني أنا أنتِ

وأن سعادتي سعدك

وأن شكايتي نبضك

وأنني أنا بعضك.

واقسم أنني

أتوه في بعدك

يضيع الضوء من عيني

حين … يا أمي افتقدك.

تضل طريق أقدامي

إذا يوما لم أجدك.

فعذرا يا ربيع فرحتنا

إذا عجزت عن شكرك،

فيكفي أنني بعضك

لا… بل يكفي أنني كلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى