بعد القبض على الانفلونسر تالا صفوان.. تعرَّف على قصة الواقعة

القبض على الانفلونسر تالا صفوان

ضجَّت مواقع التواصل خلال اليومين الماضيين بنبأ إلقاء السلطات السعودية القبض على الانفلونسر أو المؤثرة المشهورة على تيك توك تالا صفوان “Tala Safwan” واتهامها بالمساس بالآداب العامة، فما هي تفاصيل القصة؟

“تالا” هي شابة قالت السلطات السعودية إنها مصرية، تبلغ من العمر عشرين عاما، تقيم في الرياض مع أسرتها. واشتهرت خلال العام الماضي بالمحتوى الذي تقدمه على تيك توك.

بالتأكيد لـ”تالا” قبول لدى مستخدمي وسائل التواصل، فخلال فترة قصيرة وصل عدد متابعيها إلى نحو خمسة ملايين شخص على تيك توك فقط، وقرابة المليون على اليوتيوب.

مقطع تالا صفوان الذي سبَّب المشكلة

المقاطع التي تنشرها عادة تكون كوميدية أو تناقش قضايا مختلفة يُرسلها لها متابعوها، معظمها يتعلق بالعلاقات والمواقف المحرجة.

أي أنها تقوم بتنظيم مقالب وتنفذ تحدياتٍ مثل العديد من صانعي المحتوى الناجحين الآخرين في العالم. إذن؛ ما المشكلة؟

المشكلة حدثت بسبب بث مباشر لـ”تالا”، كانت تتحدث فيه -فيما يبدو- لإحدى صديقاتها السعوديات. دار الحديث بينهما عن مشهورٍ على تيك توك تعرفانه -على ما يبدو-، ثم دعت “تالا” الفتاة إلى منزلها.

متابعون لحديثهما فسروا بعض الجُمل على أنها تتضمن إيحاءاتٍ جنسية.

تالا تُسيء للمجتمع

المقطع انتشر بشكل واسِع ودشَّن البعض هاشتاجات #تالا_تسيء_للمجتمع للتعليق على الأمر.

مثلا هنا “ريتاج” تقول في هذه التدوينية: ما توقعت منها الصراحة، وحتى لو مزح، المفروض ما تقول كذا لأن في ناس أكيد يفهمون غلط، لكن هي اللي جابته لنفسها.

هناك بالطبع من تضامن مع قضية “تالا”، مثلا حساب يطلق على نفسه اسم “جون” يقول: دخلتوا بنية البنت مثلا، يا أخي كلكم بيوم وليلة قلبتوا عليها، ما أعرفها لكن على الأقل كان ما سويهوا كذا، راح مستقبل البنت.. واضح مو قصدها شيء.

طبعا بعد الضجة التي حدثت، خرجت تالا صفوان على سناب شات للرد على من انتقدوها، قائِلة: إنه قد أُسيء فهمها. ونفت وجود أي معنى ضمنيّ لكلامها أثناء بثّها الأخير المُثير للجدل.

هل تم القبض على تالا صفوان؟

ورُغم توضيح “تالا” تفاصيل البث المباشر، يبدو أن البعض تقدموا بشكوى للسلطات، وأعلنت الشرطة في بيان؛ قالت فيه: شرطة الرياض تقبض على مقيمةٍ ظهرت في بثٍّ تتحدث مع أُخرى بمضامين وإيحاءات جنسية من شأنها المساس بالآداب العامة.

ووفقًا لتقرير نشرته “بي بي سي”؛ فإن الشرطة لم تذكر اسم تالا صفوان لكنها أدرجت مقطعا من الفيديو مع إخفاء وجهها ووجه صديقتها.

ردود الأفعال على عملية الاعتقال

تباينت ردود الفعل حول اعتقال تالا، هناك من شارك فيديوهات لانفلونسرز آخرين طالبوا السلطات بضبطهم أيضًا.

مثلا هنا سعيد العَسيري يقول: جزاكم الله خير الجزاء، متبقي عليكم تنظيف الحسابات الخربانة واللي تنشر الرذيلة بين أبناء المسلمين في المملكة.

أما هنا لميس؛ تقول: أحس قصدها من الضرب أو شيء كدا، مو قصدها حاجة مو كويسه، ليش تم القبض على طول؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: