برودة الاطراف: ما سببها ومتى تكون مقلقة؟

برودة الأطراف

يعاني الكثير منا من برودة الأطراف في فصل الشتاء، ولكن قد تؤدي برودة الأطراف هذه في بعض الحالات إلى ازرقاق في الأطراف أو ما شابه، وهنا يكون ذلك مؤشر خطر لوجود مشكلة عضوية لدى الشخص.

فما أسباب برودة الأطراف المزمنة ومتى تكون مقلقة وتستدعي زيارة الطبيب، ستتعرف على هذا كله في المقال التالي.

متى تكون برودة الأطراف مقلقة؟

لا شك أن برودة الأطراف هو أمر شائع جدًا نراه في كل المجتمعات كما قال استشاري طب العائلة “د. كيفن حافظ” في بداية حديثه، فنحن نرى ذلك عند كل الناس ذكورًا وإناثًا وأطفالًا، ولا داعي للقلق منه أبدًا.

ولكن أحيانًا يستدعي الأمر زيارة الطبيب فإذا كان يظهر هناك تغير في لون الأطراف من البرودة مثل البياض أو الازرقاق إضافة إلى الشعور بالألم أو الوخز أو التنميل.

وعندئذ قد تكون هذه إشارة تحذريرية إلى أنه يجب عليك زيارة الطبيب لتوخي الحذر ومعرفة المسبب لهذه المشكلة.

كذلك فإن هناك بعض الناس يكون لديهم صعوبة في التئام الجروح خاصة إذا كانت هذه الجروح في اطراف الأصابع، وكذلك فإذا كان هناك تيبس في أطراف الأصابع فإننا نحتاج إلى زيارة الطبيب.

وتزيد مشكلة برودة الأطراف عند السيدات أكثر من الرجال، وخاصة في سن الولادة عند السيدات من عمر 20-40 عامًا، وهذا ما أشارت إليه دراسة سويسرية منذ بضع سنوات حيث أشارت الدراسة إلى أنه ما يقارب من ثلث النساء يعانين من مشكلة في برودة الأطراف.

ولكن ليس بالضرورة أن تكون بسبب مشكلة طبية، بل يمكن أن تكون مرتبطة بهرمون الاستروجين، ولا تزداد هذه المشكلة مع العمر أبدًا.

المشاكل الصحية التي تكون سببًا في برودة الأطراف

هناك مشاكل صحية عديدة قد تسبب برودة الأطراف مثل نقص الحديد أو نقص فيتامين B12 فنقصه يؤدي إلى مشاكل في الأعصاب قد تؤدي إلى برودة وتنميل الأطراف.

إضافة إلى ذلك فإن مشاكل الغدة الدرقية قد تسبب برودة الطراف لأن الهرمون الدرقي يساعد على تنظيم درجة حرارة الجسم، أيضًا ظاهرة رينود (Raynaud phenomenon) وهي ظاهرة نراها عند التعرض للبرد حيث يحدث انقباض مفاجئ في شرايين الأطراف ويحدث بما يسمى بتلون الجلد إلى الأبيض ثم الأزرق.

وتجدر الاشارة كذلك إلى أن التوتر الشديد يؤدي إلى فرز الأدرينالين مما يؤدي إلى انقباض في الأوعية الدموية وبالتالي منع تدفق الدم إلى الأطراف مما قد يجعله سببًا في الشعور ببرودة الأطراف.

لماذا  تُصاب الأطراف تحديدًا بالبرودة؟

كلما كنا أقرب إلى القلب كلما كان تدفق الدم أفضل ويُشعر بالدفء، والأطراف هيا أبعد ما يكون على القلب، وعلى سبيل المثال الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الشرايين بسبب السكري أو ترسبات الكوليسترول نجدهم يعانون من برودة الأطراف أكثر من غيرهم.

ويجب العلم أن الأطعمة الحارة والمليئة بالبهارات بقلل من مشكلة بردة الأطراف، كذلك فالحركة المستمرة وخاصة المشي السريع اليومي قد يعمل على تقليل الشعور ببرودة الأطراف، إضافة إلى أن الاقلال من تناول الكافيين يقلل من الشعور ببرودة الأطراف، وأيضًا التدخين ولبس الملابس الضيقة يزيد من ذلك.

أضف تعليق