برنامج التخلص من السمنة نهائياً

صورة , ريجيم , السمنة , الوزن المثالي

يُعد التخلص من السمنة نهائياً دون الجراحة والأدوية وإخراج الحميات الغذائية من حياتنا بشكل نهائي أمر ممكن وذلك من خلال برنامج يقول القائمون عليه أنه فعال ويثبِّت الوزن بعد إنقاصه، كما يقولون أنه اُثبت نجاح هذا البرنامج على مليون حالة تقريباً ومن ثم أصبح هذا البرنامج بمثابة حلم لدى الكثيرين، فما هي هذه الطريقة الساحرة في نزول وتثبيت الوزن؟

كيف يمكننا اتباع برنامج التخلص من السمنة نهائياً؟

يرى الدكتور أحمد سالم ” استشاري علاج السمنة ” أن هناك سبب رئيسي للوصول إلى الوزن المثالي دون العودة مرة أخرى لزيادة الوزن وهو النية التي يتبعها الشخص قبل البدء في الريجيم حيث هناك هدفين للنزول في الوزن أولهما هو الحصول على شكل ومظهر لائق أو حالة جسدية صحية وهذا بمجرد فقدان 10% من الوزن يحصل الشخص على النتيجة المرجوة أو الدوافع التي يرمي إليها من نزول الوزن كتغيير الشكل والمظهر والحالة الصحية والشعور براحة الركبتين والظهر مما يجعلنا نشعر كأننا في comfort zone ومن ثم يبدأ هذا الشخص بالانسحاب عن الدوام أو الاستمرار في اتباع الريجيم على الرغم من أن جسمه قد يكون سهلاً عليه النزول في الوزن مرة أخرى ويقوم بتخزين الدهون كذلك بكل سهولة.

أم الفئة الأخرى من مرضى السمنة فهي الفئة التي كرمها الله واستطاعت أن تدور طوال حياتها في دائرة التخسيس ومن ثم مل هؤلاء الأشخاص وقرروا أن يغيروا هدفهم من النزول في الوزن وذلك لابد من تحقيقه عن طريق مراعاة الخلايا الخاصة بتخزين الدهون في الجسم، ومثالاً على ذلك، نلاحظ أن الشخص ذو 120 كيلوا جرام يزيد وزنه ويخزن دهون في خلاياه بشكل أكبر من صاحب 80 كيلوا حتى وإن تساووا في كمية الأكل التي يتناولونها بسبب وجود مساحة تخزينية عالية في الجسم مثل الهارد عالي الجيجا الذي يمكن تخزين به أية فيديوهات مقارنة بالموبايل قليل الجيجا الذي ينتقي حجم الفيديوهات التي يمكن تخزينها عليه نظراً للمساحة البسيطة التي يتمتع بها – وفق ما ذكره الطبيب.

يمكن لمريض السمنة التخلص من هذا المرض عن طريق النزول إلى وزن مثالي للخلايا الدهنية وهذا عادةً ما يكون متنسق مع طوله.

ما هو النظام الغذائي الأمثل للوصول إلى الوزن المثالي؟

يجدر الإشارة إلى أن الشخص الذين يتطلب منه النزول للوزن بقدار 30 كيلوا أن يتم ذلك في مدة زمنية بين 22 إلى 26 أسبوع أي 6 أشهر كاملة من الريجيم بغض النظر عن الوسيلة التي يستخدمها هذا الشخص للنزول في الوزن على الرغم من أن calorie system هو النظام الأصح والآمن والأكثر فعالية، ولكن يجب علينا لتقصير تلك المدة الزمنية أن نقوم بالتنويع أو بالتغيير بين الأنظمة الغذائية المختلفة للنزول في الوزن بدرجة أكبر وفي مدة أقصر بجانب ضرورة ممارسة الرياضة المتنوعة في درجاتها حيث في بداية عمل الريجيم نقوم بممارسة رياضات عشوائية ثم في متوسط المدة نقوم بممارسة الرياضة بشكل أكثر تنظيماً وبعدها نقوم بممارسة الرياضة بضعف القوة أو المجهود الذي بذلناه من قبل، وهذا يتنافى تماماً مع الشخص الذي يود خسارة الوزن بشكل سريع ويقوم بالانقطاع عن الطعام مرة واحدة وبشكل فجائي مما يجعل الجسم يعتاد المؤثر وحينها لابد للجسم أن يقوى بقوة المؤثر، لذلك فإننا حين نبدأ بالريجيم القاسي في بدايته فإننا لن نستطيع أن نستمر على هذا الدايت الصعب بعد فترة مما قد يتسبب في الملل وعدم القدرة والاستمرار في اتباع الدايت اللازم لنزول الوزن.

ما هي وسائل الحفاظ على الوزن الثابت والاستمرار عليه؟

تابع ” سالم “: من الصعب أن تزول أو تقل الخلايا الدهنية الموجودة في الجسم عند اتباع ريجيم أو نظام غذائي معين ولكنها يمكن أن تصغر حجماً إن جاز التعبير أو ما نسميه بمساحة تخزينية صغيرة، وفي حالة الوصول للمساحة التخزينية الصغيرة للدهون في الجسم فإن الجسم حينئذ لن يكون به مساحة فارغة لتخزين الدهون ومن ثم زيادة الوزن.

هناك مشكلة أخرى تحتاج العلاج بعد التخسيس وهي أن علو أو ارتفاع امتصاص الجسم للطعام حيث يخاف الجسم دوماً من تهديد مخزون الطاقة به ومن ثم يعادل ذلك ويحمي نفسه بعلو امتصاصه للأطعمة المختلفة ومن ثم يسهل على الجسم تخزين الدهون مرة أخرى على الرغم من عدم وجود مساحة تخزينية به ولكن في ظل كثرة الامتصاص فإن الجسم قد يستجيب لذلك ويقوم بتوسيع الخلايا الدهنية مرة أخرى، وحتى نتفادى الامتصاص الزائد للجسم فإنه لابد لنا من السير على سياسة الانسحاب التدريجي الآمن في تناول الغذاء عن طريق سحب الريجيم من 4 إلى 6 أسابيع وصولاً إلى الأكل العادي 6 أيام في الأسبوع وعمل الريجيم يوم واحد فقط ومن ثم ينزل الجسم أو يرتفع بمقدار 1 إلى 3 كيلوا جرام فقط ويمكننا قياس هذه المرحلة عن طريق بعض الاختبارات التي يجريها أخصائي التغذية أسبوعياً لمريض السمنة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: