بديكورت فورت – Pedicort Forte | محلول يؤخذ عن طريق الفم

بديكورت فورت محلول يؤخذ عن طريق الفم Pedicort Forte / بريدنيزولون فوسفات الصوديوم Prednisolone

التركيب: يحتوي كل 5 مللي من بديكورت فورت على: بريدنيزولن فوسفات الصوديوم 30.3 مجم (تكافئ 15 مجم من البريدنيزولون القاعدي)
المكونات الغير فعالة: سورييتول 70%, سكرالوز، ميثيل بارابن صوديوم، داي صوديوم ايديتيت، صوديوم أحادي القاعدة ثنائي التميؤ، صوديوم فويفات ثنائي القاعدة لا مائي، نكهة التوت، لون احمر، ماء مقطر.
الشكل الصيدلي: محلول يؤخذ عن طريق الفم.

دواعي استعمال بديكورت فورت

يستعمل بريدنيزولون فوسفات الصوديوم ( بديكورت فورت ) محلول يؤخذ عن طريق الفم في حالات:
1. أمراض الحساسية: علاج حالات الحساسية الشديدة التي لا تستجيب للعلاجات الأخرى سواء في الكبار أو الأطفال مثل حساسية الأنف الموسمية والغير موسمية على مدار العام، الربو الشعبي, حساسية الجلد بأنواعها وفرط الحساسية للأدوية.
2. الأمراض الجلدية: بعض الالتهابات الجلدية واحمرار الجلد.
3. حالات الإستقساء الناتجة عن العرض الكلوي لمرض الذئبة الحمراء في البالغين والكبار بغرض إحداث إدرار البول وكذلك بعض الأمراض الكلوية الغير معروفة الأسباب.
4. اضطرابات الغدد الصماء: حالات قصور الغدة الكظرية الأولى أو ثانوية تضخم الغدة الكظرية الخلقي, ارتفاع الكالسيوم بالدم المصاحب للسرطان , التهاب الغدة الدرقية الغير متقيح.
5. أمراض الجهاز الهضمي: لمساعدة مرضى التهاب القولون المتقييح والتهابات الأمعاء على اجتياز المراحل الحرجة.
6. أمراض الدم: نقص الصفائح الدموية المجهولة السبب في الكبار، بعض حالات نقص الصفائح الدموية الثانوية فقر الدم الانحلالي المكتسب.
7. الأمراض السرطانية: لحالات اللوكيميا الحادة والليمفوما الشديدة في الكبار والصغار.
8. الجهاز العصبي: النوبات الحادة من تصلب الأعصاب المتعدد.
9. أمراض العيون: حالات إلتهاب العيون وإلتهاب العنبية الغير مستجيبة للستيرويدات الموضعية، إلتهاب الشريان الجبهي وإلتهاب العين السمبثاوي.
10. الأمراض التنفسية: حساسية الصدر والربو الشعبي, التليف الرئوي الذاتي، النوبات الحادة من حالات السدة الرئوية المزمنة، حالات الإلتهاب الرئوي المصاحب بالإصابة بالإيدز، الحساسية الشعبية الرئوية الفطرية والالتهاب الشعبي الذاتي.
11. الأمراض الروماتزمية: كعلاج مساعد قصي المدى ليساعد المريض لتخطي النوبات الحادة في حالات: إلتهاب المفاصل الصدفي، الروماتويد وبعض حالاته التي تستلزم علاج دائم بجرعات قليلة, التواء الفقرات، إلتهاب الجراب الحاد أو الخفيف, إلتهاب الأوتار الحاد، إلتهاب النقرس الحاد، كذلك يستخدم كعلاج لحالات الذئبة الحمراء، الإلتهاب العضلي المتعدد، آلام العضلات المتعدد الروماتزمي وأمراض روماتزمية مختلفة.
12. أمراض مختلفة: حالات السل المختلفة المصاحب لإلتهاب السحايا، السل المصحوب بتضخم العقد الليمفاوية المنصفية الذي يسبب صعوبة في التنفس أو المصحوب بارتشاح في الغشاء البللوري أو التامور. كذلك داء التريكينيا المصحوب بأعراض عصبية أو قلبية وحالات رفض الأعضاء سواء الحادة أو المزمنة.

الجرعة وطريقة استعمال Pedicort Forte بديكورت فورت

• الجرعة المبدئية من بديكورت فورت محلول يؤخذ عن طريق الفم يمكن أن تتراوح من (1.67- 20 مللي) في اليوم بما يكافئ.
• (5 – 60 مجم بريدنيزولون قاعدي) في اليوم وهذا يعتمد على طبيعة المرض المراد علاجه. ففي الحالات الغير شديدة تكون الجرعات الأقل كافية بشكل عام بينما مع بعض المرضى فالبدء بجرعات أعلى يمكن أن يكون مطلوبا. هذه الجرعات المبدئية يمكن استمرارها أو تعديلها حتى يظهر تأثيرها المطلوب.
• إذا لم يظهر التأثير الإكلينيكي المطلوب بعد فترة كافية من الاستعمال فيجب إيقاف استعمال بديكورت فورت و يستبدل بعلاج أخر مناسب.
• يجب الأخذ في الاعتبار أن الجرعة المطلوبة متغيرة ويجب أن تحدد حسب حالة كل فرد على أساس المرض المراد علاجه وتأثير الجرعة على المريض.
• بعد الحصول على التأثير المرغوب يجب تحديد الجرعة المستمرة المطلوبة وذلك بتخفيض الجرعة المبدئية إلى جرعات صغيرة مقسمة على فترات زمنية محددة حتى تصل إلى أصغر جرعة يمكن أن تحدث التأثير العلاجي المطلوب للاستمرار عليه.
• يجب الأخذ في الاعتبار أن المتابعة الدائمة مطلوبة لتحديد الجرعة بما في ذلك الحالات التي تتطلب ضرورة تعديل الجرعة مثل حدوث تغيرات في الصورة الإكلينيكية نتيجة انتكاسات أو نوايات أخرى للمرض مما يتطلب تحديد استجابة المريض للجرعة بشكل فردي. كذلك فإن تأثير التعرض لضغوط خارجية على المرض لا يرتبط بشكل مباشر بطبيعة المرض المعالج. بل يمكن أن يتطلب زيادة الجرعة من بريدنيزولون فوسفات الصوديوم لفترة من الوقت حسب حالة المريض.
• اذا تطلب الأمر إيقاف العلاج طويل الأمد فإنه يفضل أن يتم سحب الدواء بشكل تدرجي وليس بشكل مفاجئ.
• في حالة علاج النوبات الحادة من التصلب المتعدد وجد أن العلاج المؤثر هو جرعات يومية تبدأ بـ 200 مجم من البريدنيزولون لمدة أسبوع ثم 80 مجم يوم بعد يوم أو 4 – 8 مجم ديكساميثازون يوم بعد يوم لمدة شهر.
• في المرضى الأطفال فإن الجرعة المبدئية من بديكورت فورت يمكن أن تختلف بناءا على طبيعة المرض المراد علاجه. وتتراوح الجرعة المبدئية من 0.14 – 2 مجم / كجم / اليوم مقسمة على 3 – 4 جرعات (4 – 60 مجم / م3 / اليوم).
• النظام العلاجي المتبع في حالة علاج الأطفال المصابون بأعراض كلوية هو 60 مجم / م2 / اليوم تعطي مقسمة على 3 جرعات لمدة 4 أسابيع ثم تصبح جرعة واحدة 40 مجم / م2 / اليوم يوم بعد يوم لمدة 4 أسابيع. ينصح معهد القومي للقلب والرئة والدم NHLB1 بجرعات مجددة للاستعمال النظامي من البريدنيزولون و البريدنيزون أو ميثيل بريدنيزولون في الأطفال المصابون بالربو الغير مستجيب للعلاج بالكورتيزون المستنشق أو موسعات الشعب طويلة المفعول. هذه الجرعات هي 1 – 2 مجم / كجم / اليوم كجرعة واحدة أو مقسمة.
• كذلك يوصي بأن العلاج قصير المدى يجب أن يستمر حتى يستطيع الطفل الوصول إلى أقصى شهيق بمعدل 80% من إمكانيات الشخصية أو حتى زوال الأعراض. وهذا يتطلب 3- 10 أيام من العلاج أو أكثر. كذلك لا يوجد دليل على أن الجرعات المتناقصة بعد التحسن قد تمنع الانتكاس.

للمقارنة بين الكورتيزونات المختلفة بالجرعات المتكافئة بالمجم:

الكورتيزون 75

تريامسينولون 12

هيدروكورتيزون 60

باراميتازون 6

بريدنيزولون 15

بيتاميثازون 2.25

بريدنيزون 15

دكساميثازون 2.25

ميثيل بريدنيزولون 12

 

وتلك العلاقة بين الجرعات تطبق فقط للاستخدام عن طريق الفم أو الحقن الوريدي لهذه المستحضرات. وعند استعمالها هي أو مشتقاتها للحقن في العضل أو داخل المفاصل فإن صفاتها النسبية تتأثر بشدة.

موانع استعمال بديكورت فورت

لا يستعمل بديكورات محلول يؤخذ عن طريق الفم للأشخاص الذين يعانون من حساسية لأي مكون في بديكورت فورت أو في حالة وجود إصابة فطرية جهازية (شاملة الجسم كله).

الأعراض الجانبية:
• الجهاز الدوري: تضخم عضلة القلب في الأطفال الخدج.
• الجلد: احمرار الوجه العرق الزائد، تأخر التئام الجروح، تثبيط التفاعلات في الاختبارات الجلدية، النزف النفطي بالجلد، ترقق الجلد، الأرتيكاريا والتورم.
• الغدد الصماء: انخفاض تحمل الكربوهيدرات، ظهور عرض كاشن، ظهور الشعر الزائد، زيادة جرعات الأنسولين أو الأدوية الخافضة للسكر عند مرضى السكر، أعراض مرض السكري الكامن، اضطرابات الدورة الشهرية، انعدام استجابة الغدد الكظرية والنخامية الثانوية وخاصة عند الضغط العصبي أو الصدمات أو الجراحات أو الأمراض تأخر نمو الأطفال.
• اضطرابات السوائل والأملاح: الأزمات القلبية للمرضى العرضي لذلك، احتباس السوائل، ارتفاع الضغط، انخفاض البوتاسيوم في المصل، فقد البوتاسيوم، احتباس الصوديوم.
• الجهاز الهضمي: انتفاخ البطن، ارتفاع مستوى إنزيمات الكبد في المصل (عادة ما تعود لطبيعتها بعد وقف العلاج)، إلتهاب البنكرياس، قرح المعدة مع احتمال حدوث ثقب، النزيف. التهاب المريء المتقييح.
• الأيض: توازن النيتروجين السلبي نتيجة تكسير البروتينات.
• الجهاز العضلي العظمي: ضمور في عظام الفخذ والذراع، فقد الكتلة العضلية، ضعف العضلات، هشاشة العظام، كسور العظام الطويلة، تمزق الأربطة وكسور فقرات الظهر.
• الجهاز العصبي: تشنجات، صداع، زيادة الضغط الدماغي وخاصة بعد انقطاع العلاج، اضطرابات نفسية والدوار.
• مشاكل العيون: جحوظ العين، جلوكوما، زيادة ضغط العين، قتامه العين.
• أخرى: زيادة الشهية، الإرهاق، الغثيان، زيادة الوزن.

الجرعة الزائدة:
لم ترد بيانات عن تأثير عند ابتلاع كميات كبيرة عن طريق الخطأ من البريدنيزولون في وقت قصير ولكن التعاطي لفترة طويلة يمكن أن يسبب أعراض عقلية، زيادة ترسيب الدهون، احتباس السوائل، الشراهة، زيادة الوزن، حب الشباب، النزف النقطي، زيادة العرق، جفاف الجلد وتقشره، ترقق شعر الرأس، ارتفاع ضغط الدم، سرعة ضربات القلب، جلطات الأوردة.انخفاض المقومات للعدوى، تأخر التئام الجروح والكسور، الصداع، الضعف، اضطرابات الدورة الشهرية، أعراض عصبية / الكسور، هشاشة العظام، قرحة المعدة، نقص تحمل الجلوكوز، نقص البوتاسيوم وقصور في وظائف الغدة الكظرية كذلك قد يحدث تضخم في الكبد وانتفاخ البطن في الأطفال.
وتعالج حالة فرط الجرعة الحاد بغسيل المعدة الفوري أو القيء مع اتخاذ الإجراءات العلاجية اللازمة. أما في حالة فرط الجرعة المزمن لمواجهة الأمراض الشديدة والتي تتطلب العلاج المستمر بالكورتيزونات فيجب خفض جرعة البردنبزولون لفترة مؤقتة أو يستعمل بشكل متقطع.

الاحتياطات والتحذيرات:
التحذيرات:
• بشكل عام أثناء استعمال العلاج بالكورتيزونات وتعرض المريض لضغوط غير عادية يراعى زيادة جرعة الكورتيزون سريع المفعول قبل وأثناء وبعد فترة التعرض للضغوط.
• القلب والكلى: الجرعات الكبيرة أو المتوسط من الكورتيزون أو الهيدرو كورتيزون قد تسبب ارتفاع في ضغط الدم، احتباس الماء والأملاح وزيادة طرح البوتاسيوم. هذه الآثار قد تحدث بشكل اقل مع المشتقات المختلفة للكورتيزونات إلا إذا استخدمت بجرعات كبيرة. لذلك يجب الحد من ملح الطعام مع الحرص على تناول مكملات البوتاسيوم، جميع الكورتيزونات تزيد من طرح الكالسيوم.
• الغدد الصماء: الكورتيزونات يمكن أن تسبب تثبيط عكسي في محاور الغدد تحت المهاد، النخامية، الكظرية مما قد ينتج عنه قصور في وظائف الغدة الكظرية بعد وقف العلاج. كذلك تقل التصفية للكورتيزونات في في حالة مرضى قصور الغدة الدرقية وتزداد في حالة نشاطها. وفي حالة حدوث تغير في حالة الغدة الدرقية للمريض فذلك يستوجب تعديل الجرعات.
• العدوى: بشكل عام الأشخاص الذين يتعاطون أدوية مثبطة للمناعة هم أكثر عرضة للعدوى من الأشخاص العاديين وذلك لضعف المقاومة وعدم القدرة على محاصرة العدوى عند استخدام الكورتيزونات. في حالة استخدام الكورتيزونات سواء منفردة أو مع مثبطات المناعة فإن العدوى قد تكون فيروسية، بكتيرية، فطرية، طفيلية أو ديدانية في أي مكان في الجسم. هذه العدوى قد تكون من طفيفة إلى شديدة، وحسب زيادة الجرعة من الكورتيزونات تزداد مضاعفات العدوى. كذلك فإن الكورتيزونات يمكن أن تخفي بعض أعراض العدوى بعد حدوثها.
• في حالة العدوة الفيروسية مثل الجديري المائي والحصبة في الأطفال في الأطفال معدومي المناعة أو الكبار الذين يستعملون الكورتيزونات فإن الأعراض قد تكون أكثر شدة أو مميتة. أما هذه الحالات التي لم تتعرض لهذه الأمراض من قبل فيجب تواخي الحذر لتجنب التعرض لها.
• مشاكل العيون: استخدام الكورتيزونات يمكن أن يسبب المياه البيضاء أو الزرقاء مع احتمال حدوث تلف في العصب البصري كذلك يمكن حدوث عدوى ثانوية بالعين بسبب بكتيريا أو فيروس أو فطريات.
• لا ينصح باستعمال الكورتيزونات في علاج لعلاج التهاب العصب البصري لأنه قد يؤدي إلى زيادة حدوث مضاعفات جديدة، ويجب عدم استعمال الكورتيزونات في حالة هيربس العين النشط.
• مسببات الأمراض الخاصة: يمكن حدوث نشاط للأمراض الكامنة بسبب المسببات المرضية مثل الكانديدا أو الأميبا وغيرها. لذلك ينصح باستبعاد وجود أميبا كامنة أو نشطة قبل البدء في العلاج بالكورتيزونات وذلك للأشخاص القادمين من المناطق الاستوائية أو الذين يعانون من اسهال غير معروف الأسباب. كذلك في حالة الاصابة بالديدان الشريطية فإن الكورتيزونات وتأثيرها المثبط للمناعة قد يزيد من شدة الأصابة بهذه الديدان وزيادة نشاطها مع توغل واسع المدى ليرقاتها وعادة ما يكون مصحوبة بنزلات معوية حاجة.
• لا تستعمل الكورتيزونات في حالات الملاريا الدماغية.
• السل: يجب تواخي الحذر عند استعمال البريدنيزولون في حالات السل النشطة وأن يكون استعماله مقصورا على بعض الحالات التى يستعمل فيها الكورتيزونات بالإضافة إلى مضادات السل المناسبة. في حالة استعمال الكورتيزونات للمرضى المصابون بالسل الكامن أو ان يكون اختبار السل إيجابي يجب وضعهم تحت الملاحظة الدقيقة وذلك لامكانية تجدد الاصابة او تنشيطها. وفي حالة خضوعهم للعلاج بالكورتيزونات لمدة طويلة يجب اعطاؤهم العلاج الكيماوي الوقائي.
• اللقاحات: يمنه استعمال اللقاحات الحية او المصعفة للمرضى الذين يتعاطون الكورتيزونات بجرعات مثبطة للمناعة ويمكن استعمال التحصينات الميتة أو المثبطة. وفي كل الأحوال لا يمكن التنبؤ بمدى الإستجابة لأي تحصينات. ويمكن إستعمال التحصينات بالشكل المعتاد مع تعاطي الكورتيزونات كعلاج تعويضي كما في حالة مرض أديسون.

الأحتياطات:
• يوصى باستعمال اقل جرعة ممكنة لعلاج الحالة تحت العلاج. وعندما يتسنى تقليل الجرعة يجب ان يتم ذلك تدريجيا.
• بما أن مضاعفات العلاج بالجلوكوكورتيكويدات تعتمد على حجم الجرعة ومدى العلاج. ويتم تحديد ذلك لكل حالة على حدة سواء كان العلاج يوميا أو منقطع.
• يزداد تأثير الكورتيزونات في مرضى قصور الغدة الدرقية أو التليف الكبدي. وقد تم الابلاغ عن حدوث ورم كابوسي اللحمي في المرضى الذين يستعملون الكورتيزونات وغالبا في الحالات المزمنة ولكن إيقاف العلاج قد يؤدى إلى تحسن الحالة.
• القلب والكلى: بما أن احتباس الصوديوم المصحوب بالتورم وفقد البوتاسيوم يمكن أن يحدث مع استعمال الكورتيزونات لذلك يراعي استعمالها بحذر في حالات الضغط العالي ومرضى القلب أو قصور وظائف الكلى.
• الغدد الصماء: يمكن تفادي حدوث قصور انوي في الغدة الكظرية بالتقليل التدريجي للجرعات. وهذا القصور النسبي يمكن أن يمتد لعدة أشهر بعد وقف العلاج لذلك في حالة التعرض لضغوط أثناء هذه الفترة يراعى العودة للعلاج الهرموني بالإضافة للأملاح.
• الجهاز الهضمي: يجب توخي الحذر عند استعمال الستيرويدات في حالات التهاب القولون المتقرح أو في حالة احتمال وجود ثقب وشيك , خراج، عدوى متقيحة، التهاب الأعور , وصلة معوية حديثة أو قرحة معدية حديثة أو قديمة. ويراعى أن أعراض حدوث تهييج بريتونى الذي يلي حدوث ثقب في الأمعاء في المرضى المعالجون بالكورتيزونات قد تكون ضئيلة أو معدية.
• الجهاز العضلي العظمي: الكورتيزونات تقلل من تكوين العظام وتزيد من نخرها سواء عن طريق تأثيرها على تنظيم الكالسيوم (تقليل امتصاص وزيادة طرحه) أو عن طريق تثبيط وظيفة الخلايا المكونة للعظام. هذا علاوة على تقليل التكوين البروتينى الثانوي للعظام الناتج عن زيادة هدم البروتين وانخفاض إنتاج الهرمونات الجنسية. كل ذلك قد يؤدى إلى تثبيط نمو العظام في الأطفال والمراهقين وتطور حدوث هشاشة العظام في أي عمر. لذلك قبل البدء فى العلاج بالكورتيزونات يراعي توخي الحذر خاصة في المرضى المعرضين لمخاطر حدوث الهشاشة مثل السيدات بعد انقطاع الطمث.
• نفسية وعصبية: على الرغم من أن الدراسة أثبتت فاعلية الكورتيزونات في إسراع الانحسار في النوبات الحادة لمرض تصلب الأعصاب المتعدد إلا أنه لا يؤثر على مسار المرض. وقد أظهرت الدراسات أن الجرعات العالية من الكورتيزونات ضرورية لإحداث التأثيرات الفعالة.
• وجد أن الجرعات الكبيرة من الكورتيزونات قد تكون مصحوبة بحالة الاعتلال العضلي الحاد وخاصة في المرضى الذين يعانون من مشكلات التوصيل العصبي العضلي مثل الوهن العضلي الوخيم أو المرضى الذين يتعاطون علاج متزامن مع العقاقير العضلية العصبية المقفلة (بانكورونيم). وهذا الإعتلال العضلى العام قد يصيب العضلات النفسية أو عضلات العين وقد ينتج عنه شلل رباعي. كذلك قد يحدث ارتفاع في الكبرياتينين كاينيز. وبعد توقف الكورتيزونات قد يحتاج التحسن الإكلينيكي أو الشفاء إلى أسابيع سنوات.
• قد يحدث اضطرابات نفسية أثناء استعمال الكورتيزونات بدءا من النشوة، الأرق، التقلبات المزاجية تغيرات في الشخصية والاكتئاب الشديد إلى الأعراض النفسية الواضحة. كذلك فإن التذبذب العاطفي أو الميول الذهنية قد تزداد حدة مع الكورتيزونات.
• العيون: في بعض الأشخاص قد يحدث ارتفاع في ضغط العين. وفي حالة استمرار العلاج بالستيرويدات لأكثر من ستة أسابيع يراعى قياس ضغط العين.

معلومات للمرضى:
يجب تنبيه المريض بضرورة عدم إيقاف العلاج ببديكورات محلول يؤخذ عن طريق الفم فجاة أو بدون استشارة الطبيب. ويجب طلب المشورة الطبية فورا في حالة ظهور حمى أو أي أعراض للعدوى.
يجب تحذير المرضى الذين يتعاطون جرعات من الكورتيزونات لتثبيط المناعة بعدم التعرض للإصابة بالجديري المائي أو الحصبة، وفي حالة التعرض يجب استشارة الطبيب فورا وبدون تأخير.

تفاعلات الدواء:
• الأدوية مثل الباربيتيورات والفينيتوين، الأفدرين وريفامبين والتي تزيد نشاط انزيمات الأيض الكبدي يمكن أن تنشط أيض البريدنيرولون مما يتطلب زيادة جرعة ببديكورات محلول يؤخذ عن طريق الفم. كذلك يمكن حدوث زيادة في نشاط كل من سايكلوسبورين و الكورتيزونات عند تعاطيهم بشكل متزامن مما يؤدي إلى حدوث تشنجات.
• الاستروجينات قد تؤدي إلى خفض الأيض الكبدي لبعض الكورتيزونات حتى 60% مما يؤدي إلى زيادة تأثيرهم.
• وجد أن كيتوكونازول يقلل أيض بعض الكورتيزونات مع الوارفرين قد يؤدي إلى تثبيط مفعول الوارفرين مما يستلزم مراقبة قياسات التجلط باستمرار للمحافظة على مفعول مضادات التجلط.
• كذلك التعاطي المتزامن للكورتيزونات مع الأسبرين يزيد من مخاطر العراض الجانبية على الجهاز الهضمي لذلك يجب استعمال الأسبرين بحذر مع الكورتيزونات وخاصة مع انخفاض البروثرومبين في الدم. علاوة على ذلك يزداد تخليص السالسيلات عند التعاطي المتزامن مع الكورتيزونات.
• في حالة التعاطي المتزامن للكورتيزونات مع العوامل المستنفذة للبوتاسيوم (مدرات البول أو الامفوتيريسين – ب) يجل متابعة المريض عن كثب لحدوث انخفاض في بوتاسيوم الدم. كذلك مرضى القلب المعالجون بالديجيتالس قد يكونوا معرضين لزيادة خطورة اضطراب ضربات القلب نتيجة انخفاض بوتاسيوم الدم.
• أما التعاطي المتزامن للكورتيزونات مع مضادات الكولين اسيريز يمكن ان تسبب الوهن العضلي الوخيم. ويجب سحب مضادات الكولين اسيريز على الأقل 24 ساعة قبل البدء في العلاج بالكورتيزونات لو أمكن.
• نتيجة تثبيط استجابة الأجسام المضادة فإن العلاج بالكورتيزونات طويل الأمد يمكن أن يثبط الاستجابة للتحصينات سواء الحية المضعفة أو المثبطة. لذلك من الفضل تأجيل التحصينات لحين إيقاف العلاج بالكورتيزونات لو أمكن.
• بما ان الكورتيزونات تسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم لذلك يجب تعديل جرعات الأدوية المضادة للسكر.
• الكورتيزونات يمكن أن تثبط ردود أفعال الاختبارات الجلدية.

الحمل والرضاعة: فئة ج، وجد أن البريدنيزولون يسبب تشوهات خلقية في العديد من الأنواع عند إعطاؤهم جرعات مماثلة لجرعة الإنسان الدراسات على الحيوان أثبتت أنه عند إعطاء البريديزولون للإناث الحوامل في الفئران والجرزان والأرانب فإنه يسبب زيادة نسبة حدوث شق الحنك في الأجنة.
لا يوجد دراسات على السيدات الحوامل وعلى ذلك لا يستعمل بديكورت فورت اثناء الحمل إلا إذا كانت فوائده تفوق مخاطر استعمائه على الجنين. أما الأطفال المولودين لأمهات كانت تتعاطى الكورتيزونات أثناء الحمل فيجب مراقبتهم عن كثب لظهور اعراض انخفاض الأدرينالين.

الرضاعة: تعاطى الكورتيزونات النظامي يؤدى الى نزوله عن طريق اللبن مما يعوق النمو, يتعارض مع إفراز الكورتيزون الداخلي أو أثار أخرى غير مرغوبة، لذلك يجب توخي الحذر عند استعمال بديكورت محلول يؤخذ عن طريق الفم أثناء الرضاعة.

الاستعمال في الأطفال: إن فاعلية وأمان البريدنيزولون في الأطفال تعتمد على التتابع المعروف لتأثير الكورتيزونات المتشابهة في الأطفال والبالغين.
الدراسات المنشورة تقدم الدليل على فاعلية وأمان بديكورت فورت على مرضى الأطفال لعلاج الأعراض الكلوية (عمر أكثر من عامين) والليمفوما الضارية واللوكيميا (عمر أكثر من شهر). كذلك العديد من الاستنتاجات ودواعي الاستعمال الأخرى لاستخدام الكورتيزونات في الأطفال مثل الربو الشديد والأزيز. أما الدراسات التي أجريت على البالغين بناءا على مسار المرض فكانت متشابهة في كل من الأطفال والبالغين.

الأعراض الجانبية للبريدنيزولون في المرضى الأطفال عن كثب ومتابعة قياس ضغط الدم، الوزن، الطول، ضغط العين، التقييم الإكلينيكي لوجود عدوى، اضطرابات نفسية، جلطات، قرح بالمعدة، عتامة بالعين وهشاشة العظام.

الأطفال الذين تم علاجهم الكورتيزونات عبر أي طريق بما في ذلك التعاطي النظامي يمكن حدوث تأخر في سرعة نموهم، هذا التأثر السلبي للكورتيزونات على النمو قد لوحظ مع الجرعات الصغيرة النظامية كذلك في غياب الدلائل المعملية على حدوث تثبيط في محاور الغدد تحت المهاد، النخامية، الكظرية. وبالتالي فإن سرعة النمو تعتبر مؤشر حساسا لتعرض الطفل للكورتيزونات النظامية أكثر من الاختبارات المعتادة لقياس وظائف محاور الغدد تحت المهاد، النخامية، الكظرية. لذلك يجب مراقبة النمو الخطي للأطفال المعالجون بالكورتيزونات بأي طريق، لذا في حالة العلاج طويل الأمد يجب تقييم التأثيرات الخطيرة على النمو مقارنة بالفوائد الإكلينيكية المطلوبة كذلك مدى توفر علاجات أخرى بديلة. ولتقليل مخاطر تأثير الكورتيزونات على النمو يجب تقنين الجرعة لأقل جرعة فعالة ممكنة.
الاستعمال لكبار السن: الدراسات الإكلينيكية على بديكورت فورت لم تتضمن إعداد كافية من كبار السن 65 وما فوق لتحديد إذا ما كانت استجابة بين كبار السن أو المرضى الأصغر. وفي دراسات أخرى وعلى بديكورت فورت لم يتم رصد اختلافات في الاستجابة بين كبار السن أو المرضى الأصغر سنا. وعلى ذلك فإن احتماليات الأعراض الجانبية قد تزداد في تزداد في كبار السن وقد تبدو مرتبطة بالجرعة. وأكثر المضاعفات حدوثا هي هشاشة العظام في كبار السن مقارنة بالأعمار الأصغر. والفقد في كثافة العظام تكون في أقصاها مع بداية العلاج بالكورتيزونات ويمكن شفائها بمرور الوقت بعد إيقاف تعاطي الكورتيزونات أو استعمال جرعات صغيرة (أقل من 5 مجم / اليوم). جرعات البريدنيزولون 7.5 مجم / اليوم أو أكثر تكون مصحوبة بزيادة نسبيه في خطورة كسور الفقرات أو غيرها حتى في وجود كثافة عظام مرتفعة مقارنة بالمرضى الذين يعانون من هشاشة عظام مسبقة.
يجب متابعة الفحص الدوري لكبار السن بما في ذلك قياس كثافة العظام واتخاذ الجراءات الواقية من الكسور والمراجعة المنتظمة لدواعي استعمال البريدنيزولون وذلك لتقليل المضاعفات والمحافظة على البريدنيزولون في أقل جرعة ممكنة. كذلك فإن التعاطي المتزامن للبيسفوسفونات يمكن ان يؤخر معدل فقد كثافة العظام سواء للذكور المعالجون بالكورتيزونات او السيدات بعد انقطاع الطمث. كذلك فإن البيسفوسفونات بفضل استعمالها للوقاية والعلاج من هشاشة العظام الناتجة عن الكورتيزونات.

بديكورت فورت معروف عنه انه يتم طرحه عن طريق الكلى لذلك فإن مخاطر حدوث تفاعلات سامة تزداد في المرضى الذين يعانون من قصور في وظائف الكلى. وبما أن كبار السن هم أكثر عرضة لهذا القصور فيجب توخي الحذر عند اختبار الجرعة كذلك يجب متابعة وظائف الكلى باستمرار.
العبوة: علبة كرتون تحتوى على زجاجة بنية (نوع II) 100 مللي + نشرة.

شروط التخزين:
• يحفظ في درجة لا تزيد عن 30 درجة مئوية بعيدا عن الضوء.
• يجب إحكام الغطاء جيدا بعد الاستعمال.
• يحفظ بعيدا عن متناول الأطفال.
• يصرف تبعا لإرشادات الطبيب.

بواسطة: الإسراء فارماسوتيكال اوبتيما.

صورة, عبوة, بديكورت فورت , Pedicort Forte
صورة: عبوة بديكورت فورت Pedicort Forte
تنويه: سعر الدواء يختلف باختلاف الدولة والتوقيت؛ فقد ترى اختلافًا في الأسعار بمرور الوقت أو في بلدٍ مختلف.

أضف تعليق