الوقاية من دوار الحركة

دوار الحركة ، صورة ، مواصلات ، طائرة
دوار الحركة – ارشيفية

ما هي النصائح العامة التي يمكن توجيهها للأشخاص الذين يصابون بـ دوار الحركة أثناء السفر؟

أوضح “د. خليل عيادة” (إخصائي علاج الأمراض الداخلية) أن هناك مجموعة من النصائح العامة التي يمكن أن يتبعها المسافر، فقبل يوم من السفر أو حوالي ٧ ساعات يجب الالتزام بعدم تناول الوجبات الدسمة وأن تكون الوجبات خفيفة قدر الإمكان وخاصةً إذا كان السفر في الصباح. أما بالنسبة إلى الأدوية فهناك عدة أنواع من الأدوية مثل: مضادات الهستامين وغيرها، ولكن هذه الأدوية يصاحبها دائماً شعور بالنعاس أو التعب، ففي حالة إذا كان السفر سيستغرق مدة طويلة وأن المسافر هو السائق عندها ينُصح بأنواع أخرى من المضادات. كذلك الأطفال يمكن إعطائهم أدوية مضادات الهستامين.

عند السفر لمكان بعيد حيث يختلف التوقيت وتختلف الساعة الداخلية للجسم، فكيف يمكن التخلص من أعراض تعب الجسم بسبب هذا الاختلاف في التوقيت ومساعدة على العودة إلى الساعة الداخلية؟
أكد “د. خليل” أنه يمكن علاج أعراض التعب أو الشعور بالنعاس أو عدم القدرة على النوم وإلى آخر تلك الأعراض، بحيث إذا كان المسافر متوجهاً شرقاً فيُنصح بأن يستيقظ مبكراً في الثلاثة أيام الأخيرة قبل السفر، أما إذا كان متجهاً غرباً فيُنصح بأن يستيقظ متأخراً بعض الوقت، وكذلك ننصح بأنه عندما يصل إلى وجهته بأن يباشر عمله حسب توقيت هذا البلد.

أضاف “د. عيادة” أنه يُنصح بتجنب السفر بالطائرة لما له من أعراض جانبية خاصةً الأشخاص الذين يعانون من تخثرات في الدم ، فإذا كان المريض لم يصاب سابقاً بتخثر الدم وكان مصاب بزيادة الوزن أو دوالي أو التهابات بالمفاصل والقولون ، ففي هذه الحالة يُفضل قبل السفر أن يخضع إلى جلسات شد.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: