أنواع النزلات المعوية عند الأطفال وعلاجها

النزلات المعوية

مع قدوم فصل الصيف يتعرض كثير من الأطفال للإصابة بالنزلات المعوية، وأكثر ما يخشى منه في هذه النزلات هو الجفاف الذي يمكن أن يتعرض له الطفل نتيجة الفقد الشديد للسوائل.

النزلات التي تنقسم لعدة أنواع لكل منها أسلوب علاج مختلف عن الآخر، فكيف يمكن التفرقة بينها؟ سنتعرف على كل ذلك في هذه المقال فتابعنا عزيزي القارئ.

أنواع النزلات المعوية التي تصيب الطفل والفرق بينها

يقول “د. محمد رباح” أختصاصي أطفال: هناك اختلاف بين النزلات المعوية عند الأطفال، ويمكن تصنيفها إلى ما يلي:

  • النزلات المعوية نتيجة الإلتهابات الفيروسية: وتشكل هذه النزلات حوال ٩٠٪ من النزلات التي تصيب الأطفال.
  • الإلتهابات الناتجة عن البكتيريا.
  • الإلتهابات الناتجة عن الطفيليات.

فالإلتهابات الفيروسية تسبب الإسهال، ولكن غير مختلط بدم في البراز، أما الإلتهابات البكتيرية والطفيلية، يمكن أن يوجد دم بالبراز، فهذا العرض هام جداً في التشخيص نوع النزلة المعوية.

والإلتهابات الفيروسية يصاحبها الكثير من الأعراض منها ما يلي:

  • إسهال كثيف وسائل جداً: ويمكن أن يستمر هذا الإسهال إلى ٣ أو ٥ أيام.
  • وجع بطن.
  • المغص.
  • إرتفاع درجة الحرارة.
  • التقيؤ.

ويتعرض كثير من الأطفال للنزلة المعوية في فصل الصيف، وتختفي الإلتهابات الفيروسية دائماً دون علاج، فلا تحتاج إلى أي مضاد حيوي، ويمكن علاج الأعراض فقط من خلال محاليل معالجة الجفاف.

أما النزلات المعوية الناتجة عن الجراثيم أو البكتيريا، يتم علاجها بالمضادات الحيوية، وتكون تحت إستشارة الطبيب.

كيف تنتقل العدوى بأنواعها إلى الطفل؟

تنتقل العدوى في أغلب الأحيان عن طريق الإختلاط بطفل مصاب، أو عن طريق الماء والطعام الملوث، وكذلك عن طريق عدم غسل اليدين، وأكثر حالات الإصابة تحدث في المدارس، بسبب الإختلاط بين الأطفال، فهو أكثر مسبب للفيروس.

لذلك يجب على الأهل اتباع بعض الإجراءات مع أطفالهم، من خلال إبعاد الطفل عن الأطفال المصابة، وكذلك يجب غسل أيدي الأطفال جيداً وتنظيف ما بين الأصابع، وكذلك يجب غسل الخضار والفواكه جيداً قبل تقديمها للأطفال.

وهناك عدة أسباب تؤدي إلى النزلة المعوية عند الأطفال من بينها ما يلي:

علاج النزلات المعوية

تحتاج النزلات المعوية إلى محاليل الإماهة، الموجودة في الصيدليات، ولكن تؤخذ تحت إشراف الطبيب، وتوجد على شكل زجاجات أو أكياس، ولها معيار خاص، فكل كِيْس يمكن أن يذاب في ربع لتر أو نصف لتر أو لتر كامل من الماء، حسب البودرة الموجودة في الكيس.

فهذه المحاليل هي العلاج الأمثل للنزلات المعوية، وخاصة الإلتهابات الفيروسية، لأنها تحتوي على المحاليل الإلكتروليتية التي يفقدها الطفل، فإذا تم إعطاء الطفل للماء فقط دون محلول، سيعاني الطفل من نقص الصوديوم.

الأطعمة التي يجب تناولها في حالة النزلات المعوية:

الأطفال الذين يعانون من النزلات المعوية، لا يجب تناولهم للأطعمة التي تضغط على الأمعاء، التي تحتوي على الدّهون والزيوت، والحليب ومشتقاته بإستثناء اللبن الرايب أو الزبادي.

ويفضل تناولهم الأطعمة الخفيفة مثل ما يلي:

  • البطاطس المسلوقة.
  • الأرز المسلوق.
  • عصائر التفاح.

وعن الأطفال الذين يعانون من الفتق في الجانب الأيمن أسفل البطن، وهم في عمر الشهر ونصف، أوضح “د. رباح” أن الفتق عند الأطفال هو حالة جراحية، فيجب على الأهل عرض الطفل على جراح الأطفال، ويمكن إجراء العملية على عمر السنة، ويمكن إختفاء الفتق من تلقاء نفسه، وعامة من ٩ أشهر إلى سنة يمكن للأهل أن ينتظروا على الفتق، لأن عضلات البطن تتطور وتقوي، ويمكن للفتق أن يختفي دون علاج، ومن يقرر ما إذا كان الطفل يحتاج إلى إجراء عملية أم هو الطبيب الجراح.

أما عن إلتهاب المعدة أو تقرحات المعدة، تنتج عن جرثومة المعدة، ويمكن أن تحدث للأطفال الذين يبلغ عمرهم أقل من ١١ سنة، ويجب في هذه الحالة زيارة طبيب الأطفال، ويمكن أن يحتاج علاج جرثومة المعدة لعدة جلسات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: