المخترعون العرب.. إنحدار مؤسف

لم تكن عبارة هنري فورد مؤسس شركة فورد للسيارات وصاحب قائمة تطول من الاختراعات التي قال فيها «لو سألت الناس ماذا يريدون؟ لقالوا: خيول أسرع» إلا ملخصا لفلسفته التي صنعت منه أحد أشهر مفكري العصر الحديث ومخترعيه. فهنري فورد الذي آمن أن تحقيق السلام يتم عن طريق الصناعة بأقل كلفة وأكبر عائد على العمال قد نجح بالفعل في تحقيق شيء من حلمه عندما وضع أسس الصناعة الحديثة بكل مجالاتها.

هنري فورد وغيره من آلاف المخترعين الغربيين على مدى القرنين السابقين قد نجحوا ليس في تطبيق اختراعاتهم فقط، بل في خلق أفكارها قبل هذا كله، فلم تكن الطائرة والسيارة والهاتف والكمبيوتر إلا مجرد أفكار لم تكن بالضرورة في بدايتها كما نراها الآن، بل إن بعضها لم يكن سوى دراسة علمية بحتة لتفاعل المواد وفيزيائيتها. لم ينحصر الإبداع الغربي عند الاختراعات الملموسة وحدها ولكن اختراعاتهم الفكرية قد غيرت وجه وطريقة تفكير البشر، سواء بأدبهم ومسرحهم اللذين كسرا حدود الخيال وقوانين العالم ومسلماته، أو حتى بفلسفتهم التي ساهم الكثير منها في تقدم العلم وتفسير ظواهر الطبيعة.

في الجهة المقابلة نجد أن المسلمين قد توقفت قوافل إبداعهم منذ قرون عديدة مع وفاة آخر عالم مسلم معتبر، ولا أكاد أبالغ لو قلت إن آخر الأعمال الإبداعية الأدبية كان «ألف ليلة وليلة» و «كليلة ودمنة». ما السبب الذي يجعلنا نعجز عن رؤية ما لا يكون، وإدراك ما سيكون، وتخيل شكل آخر للكون؟ تساؤلات دائما ما تضرب جدران جمجمتي حتى أشعر بالاختناق.

نحن واقعون في قوقعة فكرية تجعلنا لا نرى إلا ما نعرف، وتخدع عقولنا بأن إعادة الصنع هي اختراع، وأن تطوير الاختراع هو ابتكار، وأن تقليد النجاح هو إبداع. فتجد أن أعظم اختراع لدينا هو سيارة، أو جهاز إنذار لأي شيء وليته يأتي من يخترع لنا جهاز إنذار لينذرنا أننا لا نخترع إلا أجهزة إنذار. وليتنا استطعنا «إعادة» الصنع هذه باحترافية أو أقلها أضفنا لها شيئا يطورها، فهل نستطيع أن نخترع؟

بقلم: محمد السرار

واقرأ هنا عن: أهمية المخترعات في حياتنا

وكذلك؛ يمكنك الاطلاع على: أهم علماء العرب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: