الفوائد الصحية للبيض المسلوق

الفوائد الصحية للبيض

منذ عقود طويلة يُنصح الناس بالحد من استهلاك البيض نظراً لاحتوائه على نسبة عالية من الدهون، وكونه أيضاً يشكل خطراً على القلب.

على الجانب الآخر، هناك دراسة طبية تقول بأن تناول البيض بشكل معتدل لا يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مثلما هو شائع بين الناس، وذلك لأنه لا يحتوي على الكوليسترول الضار، وإنما ما يشكل خطراً حقيقياً على صحة القلب والأوعية الدموية للإنسان هو الدهون الغير صحية التي يتناولها الشخص من الأغذية التي يخلطها على مائدة طعامه مع البيض كالأجبان والألبان الدسمة.

هل تناول البيض بنسب معتدلة لا يُنذر حقاً بمشاكل صحية للجسم؟

تقول الدكتورة زينة البرغوثي “أخصائية التغذية” أن هناك دراسات عدة أشارت إلى البيض ومدى إمكانية استهلاكه في اليوم الواحد.

بشكل عام، يعتبر البيض من الأطعمة المغذية، وصار هنالك تركيزاً على أن البيض يؤدي إلى عواقب سلبية على صحة القلب، ولكن هذه النظرية ليست واضحة بنسبة ١٠٠٪، لأن البيض له فوائده الجمة شريطة تناوله باعتدال، وفي نفس الوقت لا يجب علينا ربط أغذية بعينها كالبيض بأمراض القلب والأوعية الدموية التي هي نتاج لأسباب عديدة وأغذية مختلفة أخرى غير البيض، فضلاً عن وجود بعض الممارسات والسلوكيات والعادات اليومية التي يمكن أن يقوم بها الإنسان وتتسبب في وجود مشكال صحية للقلب.

الفوائد الصحية للبيض

يعتبر البيض من أكثر الأغذية الصحية للإنسان نظراً لاحتوائه على:

  • البروتين، حيث تحتوي البيضة الواحدة على ٦ جرام من البروتين، كما أن البروتين يمدنا بالشبع لفترة أطول.
  • غني ببعض الفيتامينات المهمة للجسم كفيتامين A، وفيتامين D، وفيتامين E.
  • يحتوي البيض على مادة اللوتين المفيدة لصحة العينين.
  • يوجد في البيض كذلك مادة الكولاين المفيدة أيضاً لصحة الدماغ.
  • يحتوي البيض أيضاً على فيتامين B12 المهم لصحة الجسم.
  • تساعد تلك الفيتامينات الذائبة في الدهون على تحسين امتصاص الأغذية في الجسم، ومن ثم يعتبر البيض من الأغذية المهمة التي يجب إدخالها على أطباقنا الغذائية.

كم بيضة يمكن أن يتناولها الشخص في اليوم؟

بشكل عام، هناك بعض الدراسات التي أشارت إلى إمكانية تناول بيضة واحدة في اليوم بشكل آمن على صحة الإنسان العادي، ولكن يُفضل دوماً التنويع في أغذيتنا الصحية التي نتناولها يومياً دون الاعتماد على البيض فحسب.

مضيفةً: هناك جدل دائم بين البيض وبين صحة القلب والأوعية الدموية لأن البيض يحتوي على الكوليسترول، ولكن على الرغم من ذلك يمكن للإنسان العادي تناول البيض بمقدار ٣٠٠ ملجم من الكوليسترول الموجود فيه، بينما لمرضى القلب يمكنهم تناول أقل من ٢٠٠ ملجم، وبناءً عليه فإن البيضة الواحدة تحتوي على ما يقرب من ١٨٥ من نسبة الكوليسترول.

الجدير بالذكر أن ما يتسبب في رفع نسبة الكوليسترول في الدم ليس البيض وإنما الدهون الغير صحية الموجودة في الأجبان أو الألبان كاملة الدسم، والموجودة أيضاً في اللحمة الحمراء، فضلاً عن أن طريقة طهي البيض هي ما تتحكم أيضاً في نسبة الكوليسترول الموجودة به، لأن تناول البيض مسلوقاً لا يتسبب في زيادة الكوليسترول في الجسم على عكس طريقة قلي للبيض، وهذا فعلياً ما يؤثر سلباً على مرضى القلب نتيجة تناولهم للبيض.

هل يُنصح بالابتعاد عن البيض لمن يعانون من نسبة كوليسترول عالية في الدم؟

كما ذكرنا سلفاً، فإن الكوليسترول نفسه لا يتسبب في رفع نسبة الكوليسترول في الدم، كما أنه لا يوجد توصيات صارمة من أي جهة طبية مختصة تفيد ضرورة ابتعاد مرضى الكوليسترول تماماً عن تناول البيض، ولكن هناك جهات أخرى تقول أن تناول ٣ بيضات فقط في الأسبوع يعتبر مناسب لمرضى القلب.

علاوةً على ذلك، يجب الانتباه إلى الكمية التي نأكلها من البيض، وطريقة الطهي، والمأكولات والأغذية الأخرى المضافة للبيض على الطاولة أو مائدة الطعام.

فوائد صحية من البيض المسلوق

أما عن القيمة الغذائية للبيض، فيمكننا القول أنه إذا كان البيض مسلوق فإنه يعتبر خيار صحي للإنسان بسبب عدم احتوائه على دهون مشبعة أو زيت، كما أن البيضة الواحد تحتوي على ٧٠ سعرة حرارية.

على الجانب الآخر، لا يجب اللجوء إلى قلي البيض قدر المستطاع لأن ذلك يزيد من الدهون المشبعة والسعرات الحرارية، ومن ثم يظهر تأثير البيض السلبي على صحتنا، لذلك يمكننا تناول البيض مسلوقاً أو قليه في زيت الزيتون الذي يُعد من الزيوت الصحية كونه يحتوي على دهون غير مشبعة بنسبة ضئيلة.

ماذا عن تناول البيض النيئ؟

هناك بعض الأشخاص الذين يمكنهم تناول البيض النيئ مثل المرأة الحامل وبعض الرياضيين، ولكن يجدر الإشارة إلى إمكانية وجود خطر على صحة الإنسان من تناول البيض النيئ كالتسمم من بكتيريا السالمونيلا، ولكنني بشكل شخصي أُفضِّل أن لا يتم تناول البيض نيئاً وأن يتم تناوله مطبوخاً لأن ذلك لن يغير من قيمته الغذائية.

وختاماً، بالنسبة للأطفال، لا يوجد هنالك توصيات صارمة تمنع الأطفال من تناول البيض الذي يُعد من الأغذية المهمة لصحة الأطفال، حيث يمكنهم تناول البيض كوجبة إفطار مشبعة كونه يحتوي على فيتامين A ،D ،E ،B12، فضلاً عن أنه يحتوي على الكولاين المهم جداً لصحة الدماغ، ويمكن تنويع وجبة إفطار البيض بين البيض والشوفان والأغذية الأخرى دون أن يعتاد الطفل على الاستهلاك الكبير للبيض، وفي حالة عدم تقبٌل الطفل للبيض، فيمكننا حينئذ خلط البيض مع بعض الأغذية الأخرى التي يتقبلها الطفل كالخضار أو الأفوجادو أو الكريب أو طحين القمح الكامل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: