هل تساءلت عن الفرق بين الحمام واليمام؟ هنا نزيدك

في السكن الجامعي ينتشر الحمام ويعيش.. هذا الحمام يطلق عليه حمام مستأنس له أنواع كثيرة أشهرها «السوادي» أو «الخضاري» ذات الطوق الأخضر الملون من الزغب، هو ذاته حمام الحرم. ومنذ شهرين أو أكثر وأنا أعانيه، فقد اتخذ من البقعة الحاضنة لجهاز التكييف مقرا لصغاره. المشكلة تكمن في زمه.. الحمام يزم طوال الوقت.. وهديره هذا يثقب قلبي ويشوه لحظتي، ينكأ في فؤداي صراخ المدفونين ولجيج المدهومين وهمهمة المهمومين. والآن منذ شهر وأكثر زادت صرصرة فراخه التي تتعلم الزم والهدر، لذا أنا لا أحبه وأكرهه. بل في بيتنا نعاني منه ومن مؤانسته لنا بتنظيف مخلفاته وأوساخه.. والذي يجعلني لا أحبه هو أنه طوع يد الإنسان الذي جعله للزينة والتسلية وتشكيله بأشكال كثيرة.. على الحمام أن يطير بعيدا.

لكن اليمام «الحمام الوحشي البري» الذي لا يستأنس نسميه في قريتنا بالحمام البري، حباه الله عذوبة صوت ناعم، هديله نادر كأنه نبضة خفية ببستان الأرض تقول لك: نحن في الأرض أصواتها.. نحن الجمال.. نحن الذكرى. ثم يطير مخلفا موسيقى رفرفة عجلة لتصفيق جناحيه كأنها توحي بلهفة القلب إلى العودة.. والالتقاء مجددا. يذكرني هذا الحمام بأمي فورا. فقد كنت وأنا طفل ألعب في فناء الدار ساعة الضحى الوقت الذي أحب.. حيث يمكن للحمام البري أو اليمام أن يقف على شجرة اللوز أو الكوع الزجاجي فوق الجدار.. ثم إذا أحس أمانا وسكونا.. بعث هديله.. فأشرد من لعبة الرمل والماء بين يدي لاكتشاف مكانه أولا.. ثم الاقتراب منه رويدا رويدا حتى إذا جاوزت أمتار الأمان طار.. فتقبل أمي من زيارة جارتنا حيث أفضل البقاء أحيانا مع لعبة الرمل والماء عن زيارتها الصباحية.

وحين أخرج أتمشى في الأرض الخالية من العمران بين الوديان وأشجار الشوك بأطراف الجبال ألتقيه.. متخفيا بين الأغصان الفاضحة.. يقتطع بمنقاره الريش الكهل.. وحين أقترب لأراه بوضوح يطير مخلفا تلك النغمة الموسيقية الخاطفة.. كأنه يودعني هنا ليلقاني هناك.

هناك فرق بين الحمام واليمام من الناحية العلمية، وأنا هنا أنقل من مصادر متنوعة على الشبكة، إذ خلط البعض في الوصف بين الحمام المعروف بالإنجليزية باسم Pigeons وبين اليمام المعروف باسم Doves ويرجع ذلك إلى أنهما يقعان في نفس الرتبة والفصيلة ووجود شبه في صفاتهما العامة، لكن الحمام نوع واليمام نوع آخر ولكل منهما صفات يمتاز بها وتوجد بينهما فوارق طبيعية تزيل هذا اللبس، ومن هذه الفوارق:

  • عدم إمكانية استئناس اليمام بينما يمكن استئناس الحمام بسهولة.
  • إذا حبس اليمام لا يفرخ إلا نادرا.
  • إذا أفلت اليمام فإنه لا يعود ولو كان أصله أفراخا ربيت في نفس المكان، ويعد طائر مهاجرا عموما.
  • يميل اليمام إلى سكن الخرائب والمغارات في الجبال وفوق أغصان الأشجار.
  • يختلف الحمام عن اليمام في الصوت.
  • جسم اليمام صغير في الحجم، ولونه بني محمر «رملي» أو وردي خفيف «سماني» بطوق أسود حول رقبته وأرجله عارية، ورأسه غير مزين بريش، ويأتي أيضا اليمام بألوان مختلفة منها الأبيض.
  • لحم اليمام أقل جودة، فهو ليفي هزيل.

بقلم: عبدالله الزهري

ولك هنا: معلومات عن تربية الحمام وأفضل أنواعها

ويُمكنك الاطلاع أيضًا على: ما حكم شهادة مربي الحمام؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: