الطب التأهيلي وعلاج الإعاقة

صورة , رجل , الإعاقة , الطب التأهيلي

ما هو طب التأهيل؟

قال الدكتور “يوسف صالح سرحان” استشاري الطب الطبيعي والتأهيل. طب التأهيل هو أحد الفروع الطبية التي تُعنى بمباشرة حالات الإعاقة سواءً المرضية أو الخلقية حتى التعافي والعودة التامة إلى الحالة الطبيعية، أو على الأقل العودة إلى أقرب ما يكون من الحالة الطبيعية من حيث الأداء الوظيفي مع الأخذ في الإعتبار نسبة الإعاقة ونوعيتها إلى جانب النواحي النفسية والجسدية الأخرى، ومن هنا نجد أن الطب التأهيلي لا يقوم به طبيب واحد ولكنه يتكون من فريق طبي متكامل يزيد أو ينقص عناصره بحسب الحالة المرضية التي تتم معالجتها، حيث يتكون ذلك الفريق الطبي في العادة من استشاري الطب الطبيعي رئيساً للفريق ومعه:
• أخصائي في العلاج الطبيعي.
• أخصائي في العلاج الوظيفي.
• أخصائي في الأطراف الإصطناعية.
• أخصائي في النطق والسمع.
• أخصائي إجتماعي.
أخصائي نفسي.

وتابع “د. سرحان” ومما سبق يتضح لنا أن عملية التأهيل لا تقتصر على التأهيل الجسدي فقط بل تشمل التأهيل الكامل من كل النواحي الحياتية بما فيها النفسية والإجتماعية، حتى إن بعض الحالات المرضية تتطلب تأهيل ذوي المريض وأهله والمسئولين عنه بجانب تأهيل المريض نفسه.

ما المقصود بمصطلح الإعاقة من الناحية الطبية؟

تُعرَّف الإعاقة طبياً على أنها وجود قصور وظيفي سواءً الجسدي أو الذهني أو النفسي أو العصبي أو الحسي بما يمنع من القيام بواحدة أو أكثر من المهام الحياتية العادية بشكل كامل وصحيح، أو بما يحرم من ممارسة الواجبات والحقوق البشرية المعتادة بإستقلالية ودون مساعدة من أحد.

ما درجة أهمية طبيب التأهيل في علاج الإعاقات المختلفة؟

أكد “د. يوسف” على أن كل فروع الطب تأمل في شفاء المرض وإستعادة المريض لحياته وممارساته الطبيعية، ومن بين تلك الفروع الطب التأهيلي، بل ويزيد من أهمية دور الطب التأهيلي خصوصيته في ضرورة إيجاد البدائل والحلول التي تُمكِّن ذوي الإعاقة من ممارسة حياتهم بإستقلالية، فإذا ما افترضنا أن شخص ما أُصيب بقطع في عصب الذراع الأيمن حتى أصبح غير قادر على تحريك الرسغ وبالتالي فقد القدرة على الكتابة وهو ما يمكن أن يكون سبباً في فقدان وظيفته التي يكتسب منها رزقه ودخله المالي الشهري، فإذا لم ينجح الطب الجراحي في إعادة وصل العصب المقطوع يتدخل الطب التأهيلي بما هو متاح فيه من أجهزة وتمارين وجبائر تُمكّن المريض من تحريك الرسغ بالطريقة التي تساعده على الكتابة وأداء مهماته الوظيفية، وحتى في حالة فشل تلك المحاولات فيمكن لمتخصصي الطب التأهيلي تدريب المريض على إستخدام يده اليسرى في الكتابة.

واختتم “د. يوسف”: والخلاصة أن وظيفة الطب التأهيلي مساعدة المريض بشتى الطرق على أداء أنشطته العادية بصورة مستقلة وبدون مساعدة من أي أحد، وهو ما يُخْرِج المريض من تصنيف المعاقين، لأنه يصبح قادر على أداء جزء كبير من الأنشطة التي يرغب فيها، كما أنه يصبح قادر على كسب رزقه بنفسه دون إعالة أو إعانة من أحد.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: