مرض الصفار عند الأطفال وعلاجه بطريقة صحيحة

مرض الصفار

يعتبر مرض الصفار (اليرقان – الصفراء Jaundice) من الأمراض الشائعة جدًا التي تصيب نسبة كبيرة من الأطفال بعد الولادة، وذلك بسبب وجود مادة في الدم تسبب الإصابة بهذه المرض.

وهذا المرض بالطبع يتطلب علاج فوري وعدم إهماله، وذلك لأن استمرار هذه المادة وزيادتها في الدماغ قد يسبب الإعاقة الذهنية للطفل، وقد يصل أحيانًا إلى الوفاة.

لذلك يجب على الأهل عدم الاستهانة بهذا المرض وإجراء التحاليل اللازمة للطفل، وبالتالي يتمكن الطبيب من تحديد نسبة الصفار لدى الطفل واختيار الطريقة المناسبة للعلاج حسب نسبة الصفار.

صفار الأطفال

تقول الدكتورة “لينا يحيى”، الطبيبة الصيدلانية، أن الصفار يعتبر من الأمراض التي قد تسبب الوفاة لدى الأطفال.

وأضافت الدكتورة أن التصرف الخاطئ في علاج بعض أمراض الأطفال قد يسبب إعاقة للطفل بعد الولادة.

ولذلك تنصح الدكتورة بعدم اللجوء للطرق التقليدية والخاطئة في علاج الأطفال، وذلك لأن هذه الطرق قد تتسبب أحيانًا في وفاة الطفل أو إصابته بالإعاقة أو بعض الأمراض الأخرى.

والجدير بالذكر أن الطرق الخاطئة المتبعة في علاج “الصفار” عند الأطفال قد تسبب إصابة الطفل بالإعاقة الذهنية، أو بالصرع، وقد يصل إلى فقد الطفل لبعض الحواس كالسمع أو البصر.

وتابعت د. “لينا” أن الصفار هو عبارة عن مادة تسمى “بلوروبن” توجد في الجسم بكميات كبيرة، وبالتالي فإن استمرار وجودها في الدم بنسب عالية يؤدي إلى وصولها إلى الدماغ وتجمعها مما يؤثر على بعض وظائف الجسم، وكلما ازدادت هذه المادة كلما أثرت على الطفل وكلما تسببت في إعاقات أكثر.

الطرق الخاطئة التي يلجأ إليها الأهل في علاج مرض الصفار

كما تقول د. “يحيى”، أن الرضاعة الطبيعية لها دور مهم جدًا في علاج صفار الأطفال وغيرها من الأمراض، كما أنها مفيدة لصحة الطفل بشكل عام.

وأضافت “لينا” أن المواد التقليدية المستخدمة لعلاج صفار الأطفال مثل التمر والشكر ودبس الرمان يمكن أن  تستخدم لعلاج الصفار ولكن للأطفال في عمر ما فوق أربعة أشهر، والامتناع عن هذه الأشياء وتعويضها بالرضاعة الطبيعية للأطفال دون عمر أربعة أشهر.

وذلك لأن هذه الأطعمة غالبًا ما تساعد الطفل في الامتناع عن الرضاعة الطبيعية، وبالتالي فإن الامتناع عن الرضاعة الطبيعية يؤخر من عملية علاج الطفل.

وأضافت الدكتورة أن الأطفال المتعافون من الصفار بعد علاجهم بالطرق التقليدية لم يتعافوا بسبب هذه العلاجات وإنما بسبب قلة نسبة الصفار لديهم بعد الرضاعة الطبيعية.

ختامًا، تؤكد د. “لينا”، أن مرض الصفار هو مرض شائع جدًا وخطير؛ فنسبة الولادات العالمية السنوية تصل إلى 140 مليون طفل في العام، و 60% من هؤلاء الأطفال الذين يولدون بعد التسعة أشهر يولدون مصابون بمرض الصفار، و 80% من الأطفال الذين يولدون قبل التسعة أشهر يكونون مصابون بمرض الصفار.

وتابعت د. “لينا” أن العلاج الصحيح لمرض الصفار يكون عن طريق عمل تحاليل لتحديد نسبة الصفار وبالتالي تحديد طرق العلاج المناسبة حسب نسبة الصفار.

إضافة إلى ذلك فإن العلاج في بعض الأحيان يتم عن طريق وضع الطفل تحت جهاز ضوء خاص بأطوال موجية معينة موجود لدى الطبيب المختص، وهذا الجهاز يساعد في التخلص من مادة الصفار نهائيًا خارج الجسم، أما في الحالات الخطيرة يقوم الطبيب باستبدال دم الطفل.

أضف تعليق