الشبكة الإندوبلازمية وجهاز جولجي.. وعملية انتقال الحمض النووي

العنوان: الشبكة الإندوبلازمية وجهاز غولجي (الأحياء) بنية الخلية

جميعنا يعرف آلية انتقال الحمض النووي DNA إلي mRNA، وتُسمى هذه الآلية النسخ، وتحدث في نواة الخلية، يخرج RNA الرسول ويرمز له ب mRNA من النواة ويرتبط بريبوسوم Ribosome ليتم ترجمته إلى بروتين.

كيف تحدث عملية انتقال الحمض النووي؟

وفيما يلي صورة توضيحية؛ حتى تتمكنوا من رؤية ما يحدث على غشاء الخلية.

الشبكة الإندوبلازمية

ففي هذه الصورة توجد نواة الخلية محاطة بخطين؛ لأنها تتكون من دهن ثنائي الطبقة.

فإذا نظرتم عن قرب في الصورة إلى هذا الجزء من النواة في الأعلى، سترون دهناً ثنائي الطبقة الذي يبدو كما في الصورة، تمثل الدائرة الجزء المحب للماء، أما الخطوط فهي الجزء الدهني الكاره للماء.

وكل خط من هذه الخطوط يُمثل دُهن ثنائي الطبقة.

كيف  يخرج mRNA من الغشاء المزدوج المكون من دهن ثنائي الطبقة؟

يحصل ذلك عن طريق المسام النووية، التي تتواجد بالآلاف على غلاف النواة؛ وهي أنفاق من البروتين تمر من خلال الدهن ثنائي الطبقة، وهكذا يخرج mRNA من النواة ويرتبط ريبوسوم متاح ليتم ترجمته إلى بروتين. عملية ترجمة mRNA بواسطة mRNA متاح تحدث لإنتاج بروتينات تستخدم داخل الخلية.

وتذكروا أن العصارة الخلوية تختلف عن السيتوبلازم، فالعصارة الخلوية؛ هي العصارة بين العُضيات، أما السيتوبلازم فهو كل محتويات الخلية عدا النواة.

إذا فهو يحتوي العصارة الخلوية، والعُضيات، وما يوجد داخل العضيات. عملية الترجمة التي يقوم بها الريبوسوم تنتج بروتينات تستخدم داخل الخلية نفسها، تطفوا هذه البروتينات في العصارة الخلوية، وتستخدم حسب حاجة الخلية.

كيف يخرج البروتين من الخلية وكيف يلتصق بالغشاء الخلوي؟

تتواصل الخلايا فيما بينها بالعديد من الطرق، وتنتج البروتينات للخلايا الأخرى، أو للاستخدام داخل مجرى الدم.

يوجد فراغ بين الغشاء النووي الخارجي والداخلي، ويُسمى الفراغ بين الغشائين، ويتصل الغشاء النووي بما يُسمى بالشبكة الإندوبلازمية؛ وهي أساسية في عملية إنتاج البروتينات التي تلتصق بالغشاء الخلوي، أو تستخدم خارج الخلية.

أنواع الشبكة الإندوبلازمية

النوع الأول: هو الشبكة الإندوبلازمية الخشنة

التي تحتوي على الريبوسوم، ومنها الريبوسوم الحر، وريبوسومات متصلة بغشاء الشبكة الإندوبلازمية.

إذاً تُسمى منطقة وجود الريبوسومات بالشبكة الإندوبلازمية الخشنة.

النوع الثاني: الشبكة الإندوبلازمية الملساء

تلعب هذه الشبكة دوراً في عملية تصنيع البروتين، حيث يرتبط mRNA بإحدى الريبوسومات الحرة التي يمكن أن تتصل لاحقاً بالشبكة الإندوبلازمية الخشنة أثناء عملية الترجمة.

لا تحصل عملية الترجمة في العصارة الخلوية، بل داخل تجويف الشبكة الإندوبلازمية الخشنة.

يرتبط الريبوسوم بالشبكة أثناء عملية ترجمة mRNA إلى بروتين.

ويظهر غشاء الشبكة الإندوبلازمية على شكل طبقة واحدة من الدهن ثنائي الطبقة التي تستمر على طول الغشاء النووي الخارجي.

عند نقطة معينة خلال عملية الترجمة يدخل البروتين الشبكة الإندوبلازمية. وتوجد العصارة الخلوية خارج الشبكة، أما البروتين يوجد داخل الشبكة الاندوبلازمية، ويستطيع التنقل داخلها.

جهاز غولجي

وعندما يتم نقل البروتين أو أي شيء آخر له غشاؤه الخاص به داخل الخلية يُسمى هذا حويصلة. تنتقل هذه الحويصلات إلى جهاز غولجي (Golgi apparatus)، حيث تحصل عملية معاكسة فترتبط هذه الحويصلات بجهاز غولجي المسمى على اسم العالم الذي اكتشفه كاميلو غولجي.

بعد دخول البروتينات داخل كاميلو غولجي تمر في مرحلة نضوج حتى تصبح جاهزة للنقل خارج الخلية، أو للالتصاق بالغشاء الخلوي.

وعندما تنتهي العملية بالكامل تحصلون على بروتين جاهز للاستخدام. وهذا البروتين الجاهز للاستخدام الذي ينتقل إلى الغشاء الخلوي ليلتصق بجدار الخلية، أو ليتم نقله خارج الخلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: