السياحة في مدينة تولوز الفرنسية

تولوز ، باريس ، أوروبا ، السياحة ، جاكوبينس ، سانت ريمون
تولوز – فرنسا

تبعد مدينة تولوز عن العاصمة “باريس” مسافة 680 كم، وتقع جنوب غرب فرنسا بالقرب من الحدود مع إسبانيا وعلي ضفاف نهر “غارون” الذي يقسم المدينة إلى شطرين شمالي وجنوبي، وتشغل مساحة ما يزيد قليلًا عن 118 كم2، ويسكنها طبقًا لآخر الإحصائيات نحو 1.2 مليون نسمة لذا تحتل المرتبة الرابعة بعد باريس ومارسيليا وليون من الناحية السكانية، وعرفها الأندلسيون القدماء باسم “طولوشة”، وينطقها السكان المحليون “طولوزة”، كما كانت تُلقب قديمًا بـ “المدينة الزهرية أو الوردية” نظرًا لتشييد مبانيها من نوع مخصص من الطوب يحمل اللون الوردي، كما تُعرف أيضًا بـ “مدينة البنفسج” لإنتشار أزهار البنفسج فيها.

ولفظة تولوز مشتقة من المُسمى اللاتيني “تولوسا” الذي عُرفت به المدينة إبان الحكم الروماني لها، والتي كانت حينها مجرد ثكنة عسكرية رومانية، ولما تمددت الفتوحات الإسلامية في أوروبا صارت تابعة لحكم الدولة الأموية في الأندلس، حيث تغير اسمها إلى “طولوشة”، وظهرت فيها مظاهر التطور والإزدهار في المجالات الإقتصادية والتجارية والثقافية والمعمارية، حيث أسس فيها القادة المسلمون العديد من المساجد والقصور التي مازالت موجودة إلى الآن، ومع أفول شمس الحضارة الإسلامية عنها بعد عدد من المعارك والحروب تمكّن الفرنجة (أو الفرنسيس) من استعادة السيطرة عليها.

وإقتصاديًا تعتمد المدينة على الصناعات الثقيلة، حيث تنتشر فيها الصناعات التكنولوجية والإلكترونية المتطورة، وكذلك صناعات الطائرات والتكنولوجيا الحيوية. أما ثقافيًا فتنتشر الثقافة الإسبانية في تولوز بشكل واضح نظرًا لقرب المدينة من إسبانيا من ناحية، ولتوطن مئات الآلاف من الإسبان الذين هربوا من حكم “الفونكو الديكتاتوري” بعد الحرب الأهلية الإسبانية من ناحية أخرى، أضِف إلى ذلك ثقافة المسلمين التي أنشأها الآلاف من جذور المدينة من وقت الحكم الإسلامي وغيرهم من المهاجرين الجدد من الشمال الأفريقي وغيره.

أبرز المزارات السياحية في مدينة تولوز:

كنيسة جاكوبينس

يعود تاريخها إلى القرن الثالث عشر، وهي ذات تصميم نادر وبراق.

متحف سانت ريمون

مبنى المتحف بالأساس كان يستخدم في العصور الوسطى كجامعة علمية، ثم ما لبث أن تحول إلى متحف يضم العديد من الآثار التي ينتمي بعضها إلى عصور ما قبل التاريخ والعصر الروماني والعصور الوسطى، ويُلحق بالمتحف حديقة على الطراز الروماني مزروع فيها أشجار الزيتون والكروم والسرو.

دير اليعقوبين

يرجع تاريخ تأسيسه إلى القرن الثالث عشر الميلادي، ومبنى الدير نموذج حي على روعة وإبداع العمارة القوطية، وهو من المباني الذي استُخدم فيها الطوب الوردي الذي تشتهر به تولوز، ويحتوي الدير على كنيسة صغيرة للقديس “أنتونين”، هذه الكنيسة مُزينة بلوحات جدارية تعود إلى القرن الرابع عشر.

قناة دو ميدي

شق أكثر من 1200 عامل في عشرة سنوات هذه القناة لتربط بين المحيط الأطلنطي والبحر المتوسط بطول 240 متر، وأُنجز العمل في العام 1667م، وتعتبر القناة ثاني أكبر بحيرة فرنسية تقع على البحر المتوسط، وتمثل ضفافها نزهة سياحية رائعة تتعدد فيها الأنشطة الممتعة.

أضف تعليق