السلس البولي عند السيدات وتهبيطه

سلسل البول ، عضلات الحوض ، الجهاز البولي ، المثانة
السلس البولي ، أرشيفية

لماذا يحدث تهبيط السلس البولي؟

بدأت “الدكتورة / آلاء نداف – أخصائية نساء وتوليد” حديثها أن هناك جانب جيني أو وراثي يتحكم في التهبيط أو السلس البولي إلى جانب إمكانية وجود سبب لعوامل خارجية أخرى.

من الأسباب الجينية للتهبيطة أن يكون هنالك ضعف في العضلات أو وجود مشاكل في الأعصاب وهي نسبة قليلة.

أما المشاكل الخارجية التي تؤثر على التهبيطة فمنها السعال المزمن أو الإمساك الشديد أو وجود مشاكل بالرئة أو الحمل والولادة المتعثرة التي تسبب ضعف الحوض نتيجة الضغط على العضلات بالإضافة إلى أسباب أخرى تأتي بعد كبر السن عند قلة هرمون الأستروجين الذي يتسبب في ضعف الحوض.

وتابعت الدكتورة ” آلاء نداف “: يمكن للتهبيطة أو السلس البولي أن يأتي في عضلات الحوض التي تربط المثانة والرحم والأمعاء بالإضافة إلى عضلات المهبل.

هناك نوعين من التهبيطة وهي التهبيطة الأمامية والتي تنزل معها المثانة كما أنه هناك التهبيطة الخلفية التي ينزل فيها المستقيم.

عند نزول المثانة يحدث هنالك أعراض السلس البولي حيث أن نزول المثانة يتسبب في وجود السلس البولي وإذا كانت التهبيطة خلفية قد تتسبب في ألم في الظهر والإمساك المزمن ولا يمكن علاجه بالملينات ويمكن نزول الرحم في هذه الحالة.

هناك نوعين من السلس البولي حيث أولهما سلس الإجهاد الذي يأتي بسبب ضعف عضلات الحوض مثل نزول السلس نتيجة الضحك أو نتيجة بذل مجهود ما في الرياضة وغيرها ولا يمكن علاجه إلا بالجراحة.

هناك النوع الثاني من السلس السريع الذي لا يستطيع فيه الشخص التوقف عن الدخول المفاجئ للحمام ويمكن علاجه طبيا حيث أن سببه يكون نتيجة الأعصاب كما أن الجراحة يمكن أن تسيء من الأمر إلى جانب أنه من الممكن أن يصاب المرء بكلا النوعين من السلس البولي في وقت واحد.

ما هي طرق الوقاية والعلاج من السلس البولي؟

يمكن للوقاية من السلس البولي أن يتم عمل رياضة لعضلات الحوض خاصة في فترة ما قبل الزواج ويتم الآن تعليم الفتيات على كيفية عمل تلك التمارين التي تسمى تمارين الكور والتي يمكن أن نراها في تمارين اليوجا كما يمكم عمل تلك التمارين لأكثر من عشرين مرة يوميا لتقوية عضلات الحوض.

يعتبر الوزن الزائد من مسببات السلس البولي حيث أنه يضغط على عضلات الحوض إلى جانب بعض المشاكل مثل السعال المزمن والدخان الذي يؤثر على تقليل الأستروجين الذي له دور كبير في هرمون الأستروجين.

يمكن علاج السلس البولي في مراحله الأولى عن طريق بعض جلسات الليزر التي يمكنها تقوية عضلات المهبل وأنسجة الحوض.

أما المراحل المتقدمة فإنه يتم اللجوء للرجاحة وإجراء عملية رفع المثانة ورفع المهبل في المستشفى ويتم التخدير الكامل أو النصفي للمريض كما يمكن للمريض في هذه الحالة أن يتحرك من اليوم الثاني مباشرة بعد إجراء الجراحة حيث أن تلك العملية تعتبر عملية سهلة إلى حد كبير. ويُنصح بعد الولادة أن تقوم السيدة بعمل التمارين الرياضية المهمة لتقوية عضلات الحوض حيث يوجد 50% من السيدات اللاتي يعانين من السلس البولي ولكنهم يخجلون في الكشف عنها وتزيد عند عمر فوق 35 عاما.

وأخيرا، لابد من مراجعة الطبيب لاكتشاف السلس البولي في مراحله الأولى حتى تسهل عملية العلاج عن تطريق بعض التمارين الرياضية أو اللجوء للعلاج الطبيعي في بعض الأحيان الذي يمكنه تقوية العضلات أو عمل الليزر قبل الوصول للمرحلة الرابعة والخطيرة من السلس البولي والتي فيها قد نصل لاستئصال الرحم.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: