الحياة الزوجية السعيدة في الإسلام – أسس ووصايا من بيت النبوة

الحياة الزوجية السعيدة في الإسلام

يسألون عن سِرّ الحياة الزوجية السعيدة في الإسلام وعن سُبل تحقيقها. ولكِن لنعلم أيضًا حقيقةً أوليّة، وهي أن الأمر يكتمل باكتمال معرِفَة المهام والواجبات في كِلا الطّرفين.

بدأ الزواج وبدأ الأجر يجري لصاحبه رجلاً كان أو امرأة. يقول النبي ﷺ “الدنيا كلها متاع، وخير هذا المتاع الزوجة الصالحة”. تلك التي خرجت من بيت أبيها الذي ولدت فيه، وعاشت فيه، وتعودت في حياتها عليه. أمها وأبوها واخوانها يرعونها. فجأة تخرج من هذا البيت إلى بيتٍ جديد لا تعرف أهله ولا أصحابه، مع رجل لأول مرة تعيش معه، طبيعته تختلف، اخلاقه لم تتعود عليها، حياةٌ أخرى جديدة كاملة.

صعب جدًا أن يتقبل الإنسان أن يعيش في بيت غير بيته وأسرته غير أسرته. هذا ما تفعله المرأة.

الحياة الزوجية السعيدة في الإسلام

البنت ربما تكون في بداية شبابها ومع هذا ضحت بكل شيء من أجل هذا الرجل، من أجل هذا الزوج. الله عز وجل يوصّي الأزواج بزوجاتهم “وعاشروهن بالمعروف”. أي لتكُن حياتكم معهُنّ بالمعروف وبالإحسان، بالكلمة الحلوة، بالكلمة الطيبة.

حُب النبي ﷺ لزوجته خديجة

تأمَّل زواج النبي ﷺ من خديجة، كيف أحسن إليها وكيف تعامل معها! حُبٌ وأي حُب! أول زوجاته.

لم ينسها عليه الصلاة والسلام إلى آخر عمره، وهو يتذكر خديجة، وربما أحيانًا تدمع عيناه وهو يتذكر أم المؤمنين، سيدة نِساء العالمين، بل احيانا تأتي الشات إليه فيذبحها ويوزعها، ويرسل جزءً منها إلى أصدقاء وصديقات خديجة -رضي الله عنها-. وسُئِل، لم تفعل هذا يا رسول الله؟ قال: “إني قد رزقت حبها”.

حُب النبي ﷺ لزوجته عائِشة

وكذلك أحَبّ عائِشة -رضي الله عنها-، ومن شدة حُب النبي -ﷺ- لعائشه أحيانًا كمان يدلِّعُها ويُدلِّلُها، ولا يناديها بـ “يا عائشه”، بل كان يقول “يا عائِش.. يا عائِش” كأنَّهُ يُدلِّلُها. “هذا جبريل يقرئك السّلام”.

لأن النبي ﷺ كان يحب عائشة حُبًّا جمّا.

سئل من أحب الناس إليك؟ قال “عائشه”.

تأمَّل هذا.. أهل الحبشة يوم العيد يلعبون ويتراقصون ويتبارزون، والنبيُّ يحمل عائِشة على كتفيه تنظر إليهم. ومن إحسانه إليها يقول “أكتفيتي؟” فتقول عائِشة “لا”، ثُمّ يُكررها بعد فترة ويقول “أكتفيتي؟” فتقول عائِشة “لا” ويصبر عليها النبي ﷺ.

وبذلك، فيجب عليكم تجديد حياتكم الزوجية، من أجلِ أن تبتعدوا عن الفتور العاطفي بعد الزواج.

الإحسان إلى الزوجة

إذا أردت الفضل والأجر من الله -عز وجل-، أحسِن إلى الزوجة.

“فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ”. لِتكُن حياتك معها بالمعروف. حتى قال النبي ﷺ “لا يَفرَكْ مؤمن مؤمنة، إن كره منها خُلقًا رضي منها آخر”.

لا تغضب منها ثم تضربها، أو تؤذيها، أو تُطلِّقها.

النساء مثل الرجال، وكل إنسان به عيوب، وقد يكون لزوجتك عيوب يمكن لم تراها قبل الزواج، وعندما تتزوجها تكتشف فيها بعض العيوب. فلو كان خيرها أكثر من شرها اقبل بها.

بعض الرجال يظُن أن كل شيء على الزوجة وهو لا شيء عليه. لا يا أخي الحبيب “وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ”. مثل ما المرأة عليها واجبات، أنت أيضًا عليك واجبات تجاهها.

وما أحسنت إلى زوجتك وعطفت عليها ورحمتها إلا وأعطاك الله -عز وجل- أجرا عظيما.

حياة زوجية سعيدة بتوجيهات الكتاب والسُّنّة

والنبي عليه الصلاة والسلام إلى آخر عهده مع الصحابة وهو يوصي الرجال في النساء. ألم يقل هو يومًا عندما سمع أن بعض الرجال يؤذون زوجاتهم “خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي”. حتى قال في آخر عهده وهو يخطب الناس “استوصوا بالنساء خيراً فإنما هن عوانٍ عندكم”. يعني هذه المرأة مسكينة وضعيفة خرجت من بيتها لأجل أن تعيش عندك تنجب لك الأولاد وتربيهم لك، وترعاك في البيت، وتحفظ لك بيتك، وتقضي لك حاجتك، ثم بعد هذا تظلمها! أو تقسو عليها! لا يجوز، حرام.

الله يقول في القرآن “وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ”.

فإذا أراد الإنسان الأجر يُحسِن إلى الزوجة، إذا أراد الفضل فليرحم الزوجة، فليتعامل معها بالمعروف كما أمرنا الله -عز وجل-، وكما سَنّ لنا النبي صلى الله عليه وآله وسلّم.

في يوم من الأيام خرج النبي ﷺ مع زوجته عائشه في سفر، فأمر الصحابة أن يتقدموا، فظَلّ هو معها لوحده أحيانا.

كم يُريد أن يخرج مع زوجته مع بعضهما البعض، بدون ثالث، بدون أولادهم، فقط لوحدهم، إلى مطعم، إلى سفر، إلى فسحة ونزهة، هذا عليه أجرٌ من الله -تبارك وتعالى-.

يقول النبي ﷺ “حُبِّبَ إليّ من دنياكم الطيب والنساء، فطرة واجر وحسنات ودين”.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: