الحوار بين الأمهات والفتيات يؤسس للأسر الصالحة

حث المشاركون في الملتقى الحواري الثاني بين الأم والفتاة الذي نظمته وكالة عمادة شؤون الطلاب للخدمات الطلابية بمجمع كليات السلام بعنوان «أنا أولى الناس بحسن صحابتك»، على أهمية معرفة حقوق الأمهات وتقوية أواصر المحبة بين الفتاة ووالدتها باعتباره ركيزة رئيسية في إعداد الأسرة الصالحة، كما أنه يعد اعترافا بفضل الأم ومكانتها.

وطالب أستاذ الصحة النفسية خبير العلاقات الأسرية بجامعة الملك عبدالعزيز الدكتور ميسرة طاهر في محاضرته التي ألقاها في الملتقى، طالب الفتيات بحسن صحبة أمهاتهن وتوثيق العلاقة وأداء الحقوق والواجبات تجاه الأم، محذرا في الوقت ذاته الأمهات من اتباع أساليب خاطئة في التربية قد تدفع الفتيات للانحراف واللجوء لأشخاص من خارج محيط الأسرة لحل مشاكلهن.

وأشار إلى أن الأسرة هي من يحقق مثلث السلام الذي يمثله ثلاثة تحقق السلام وهي «مع الله، ومع النفس، ومع الآخرين»، وأن العلاقة الجيدة مع الله عز وجل تقي إصابة الفرد بالاضطرابات النفسية، وأن الأشخاص المكتئبين علاقتهم بربهم غير جيدة؛ ما يعود على النفس بالكره وتصل درجة الكراهية إلى الانتحار في بعض الأحيان.

وعد الدكتور طاهر بعض احتياجات الأم من ابنتها منها أن تكون علاقتها بوالدتها جيدة، وأن تكون غير متذمرة من مطالبات الأم وأن العلاقة عندما تتفكك بين الأم وابنتها يحدث عواقب وتكون الفتاة هي الخاسر. وحذر الفتيات من فعل ما يغضب أمهاتهن ويجلب لهن المتاعب النفسية والصحية كتأخير مصالح الأهل وتقديم مصالح الصديقات أو السهر خارج المنزل لوقت متأخر، في الوقت الذي تجهل الأم موقع تواجد ابنتها.

مؤكدا أهمية مصارحة الفتيات لأمهاتهن بما يختلج بنفوسهن وعدم اللجوء إلى غيرهن، وأن على الأمهات حفظ أسرار بناتهن وعدم إفشائها للصديقات أو القريبات حتى لا تفقد ثقة بناتهن بهن ومن ثم يلجأن للآخرين.

من جانبها ذكرت وكيلة عمادة شؤون الطلاب للخدمات الطلابية الدكتورة ريم الحربي أن الملتقى يفتح قنوات للحوار بين الأم والطالبة وإطلاع الأم على حياة ابنتها داخل أروقة الحرم الجامعي مع التركيز على أهمية تقريب وجهات النظر بين الجيلين، كما يهدف إلى تعزيز علاقة الصداقة بين الأم وابنتها.

بقلم: محمد يوسف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى