أسباب وأعراض الحصوات البولية .. 5 معلومات في الصميم

الحصوات البولية

تتكون الحصوات في الكليتين والمسالك البولية والمثانة عند الكثير من الأشخاص في عالمنا العربي وذلك بسبب العادات الغذائية والصحية الخاطئة.

ولتكون هذه الحصوات الكثير من المخاطر على صحة الفرد، فما هي العوامل المسببة لحصوات الكلى وما أعراض الاصابة بها وكيف يكون علاجها، نترككم مع المقال.

1. العوامل المسببة لتكون الحصوات البولية

من أكثر المشاكل المسببة للإصابة بالحصوات البولية هو عدم شرب كمية كافية من الماء يوميًا كما بدأ أخصائي جراحة المسالك البولية والتناسلية ” د. فراس زهوة” حديثه.

وعلاوة على ذلك فإن الأسلوب الغذائي للشخص يؤثر على تكون الحصوات، فكثرة ستخدام البروتينات والأملاح يؤدي إلى تكون هذه الحصوات، ورغم ذلك فإنه يوجد 15% من الأشخاص يصابون بهذه الحصوات بدون أي أسباب ملموسة.

2. أعراض الإصابة بالحصوات البولية

عندما تتكون الحصى في احدى الكليتين لا يكون لها أي أعراض ظاهرة، لكنه عند تحرك هذه الحصوة إلى الحالب فإنها تسبب انسداد في مجرى البول، مما يؤدي إلى شعور المريض بألم شديد في الخاصرة، وهناك بعض الأعراض الأخرى التي قد تظهر على المريض مثل:

  • ظهور دم بالبول.
  • وجود التهابات تُصاحب الحصى.
  • الشعور برغبة متكررة في التبول بكمية قليلة جدًا.

هذا فيما يخص حصوات المسالك البولية العُليا، أما فيما يخص حصى المثانة فهذا أمر مختلف حيث أنه أغلب الأحيان له علاقة بانسداد المسالك البولية ما تحت المثانة.

ويكون على الأغلب بسبب تضخم البروستاتا عند الرجال فوق عمر الخمسين عام، ويشعر هؤلاء المرضى بصعوبة في التبول وافراغ المثانة.

3. كيف يكون علاج حصوات المسالك البولية؟

فيما يخص حصوات المسالك البولية العُليا فإن العلاج بالجراحات الكلاسيكية أصبح أمر غير متبع الآن ويكون العلاج بالعلاج الكيمائي أولًا، وعند فشله يكون العلاج عن طريق تفتيت هذه الحصوات إلى قطع صغيرة بحيث يُسمح بنزولها مع البول.

كما أن هناك جراحات تنظيرية حيث يتم فيه استخدام فتحة من فتحات الجسم الطبيعية حيث يمكن الوصول به إلى أي مكان في المسالك البولية ويقوم بتحويل الحصى إلى قطع صغيرة جدًا عن طريق الليزر.

4. هل يمكن عودة الحصى البولية بعد إزالتها؟

حصى المسالك البولية مع اسلوب الحياة العصري يُصيب من 10-20% من الأشخاص خلال حياتهم، لكن عند تعرض الإنسان لمشكلة حصى بولية فإنه من الممكن أن يتعرض لها ثانية بنسبة 50% خلال خمس سنوات من النوبة الأولى.

لذلك فيجب التشديد على أساليب الوقاية لمنع تكرار الحصى من جديد.

5. مضاعفات حصى المثانة عند عدم علاجها

هناك بعض المضاعفات التي يمكن أن تحدث خصوصًا عند ترك الحصى فترة معينة بدون علاج كما ذكر “زهوة” بهذا الصدد، فالإنسداد الناتج عن وجود الحصى يسبب حصر البول.

كما أنه يُسبب العديد من الالتهابات وهذا يستدعي تدخل طارىء من الطبيب لوضع أنبوب ما بين الكلية والمثانة من أجل تفريغ البول الملتهب وراء الحصى وعلاج الالتهابات، كما أن وجود الحصى بشكل مزمن قد يؤدي إلى قصور في عمل الكلية.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: