الحب قبل وبعد الزواج

صورة , الحب , Love , هدايا

الحب عاطفة جياشة قوية غالبا، ولكنها كغيرها من المشاعر تتأثر سلبا أو إيجابا بظروف العلاقة وملامحها وإطارها، من ثم فإن الحب قبل الزواج لا يختلف في جوهره ومفهومه عنه بعد الزواج، غير أن التعبير عنه هو الذي يختلف، وصياغته هي التي تتغير، ومظاهره وعلاماته، فما يصلح للمتحابين قبل الزواج قد لا يكون كافيًا أو مُرضيًا بعده.

على عكس ما يشاع عن الزواج أنه مقبرة الحب، في الحقيقة إن الزواج هو البيئة الملائمة لممارسة مشاعر الحب وطقوسه بلا قيد لا شرط ولا تعقيد، والزواج هو التصريح المطلق الذي يُمنح لكلا الطرفين لكي يفعل كل ما يشاء وقتما يشاء في سبيل الحفاظ على ذلك الحب وتنميته وتقويته.

وما يحدث من الفتور والملل واختفاء مشاعر الحب بعد الزواج فهذا غالبا ما يعود إلى أنماط الشخصية ومدي فهم الطرفين لعلاقة الحب ووعيهم بما يتطلبه الحب وما يطرأ عليه من تغييرات، هنا يمكن أن نستعرض مقارنة اجمالية بينما يكون عليه الحب قبل الزواج وما يتطلبه قبل الزواج، وما يطرأ على هذا الحب بعد الزواج.

الحب في مرحلة ما قبل الزواج

الحب قبل الزواج يتسم بقوته وتوهجه ولهفته، ولا يخل من ذلك الشوق الذي يعبث بالقلوب، فالمحب لا يمل أبدا قرب حبيبه ولا يكتفي منه، ولو تكرر اللقاء كل يوم، فلهيب الحب لا ينطفئ أبدا وجذوته تظل مشتعلة، وهذا الحال منطقيٌ جدًا وطبيعيُ لأن العلاقة قبل الزواج تخضع لكثير من القيود الشرعية والعرفية والأخلاقية، فيصبح كل طرف كما لوكان بعيد المنال عن الطرف الآخر.

الملمح الثاني للعلاقة قبل الزواج أنها تتميز بالانسيابية والجمال، والمواقف واللقاءات تكون دائما في أفضل صورها وأوضاعها، فكلا الطرفين يظهر بأجمل صورة له، وهذا أيضا طبيعي ومنطقي، فمهما تكون اللقاءات فهي عابرة ومؤقتة ومعروفة قد تمتد لساعات، ولكنها أبدًا لا ترقى إلى مستوى المعايشة الكاملة التي تكشف كل الجوانب للشخصية، تظهر مزاياها وعيوبها على حد سواء.

كذلك لا يمكن اغفال واقع ثابت وهو أن ثقافتنا وتصورنا عن الحب وجنته وتفاصيله التي لا تبهت، تؤثر في مشاعرنا فكل طرف يمني نفسه بالوصل الذي يرضي كافة احتياجاته ويحتفظ بثورة رغبته.

في الحب قبل الزواج الصدامات أقل والمواقف المعقدة أقل، ومظاهر الاهتمام تتلخص في سؤال وكلمة حلوة ورسالة رومانسية قصيرة تصلك من الحبيب كل صباح ومساء، فهذا يكفينا جدًا ويرضينا جدًا، وينقلنا من الأرض إلى السماء.

الحب بعد الزواج

أما الحب بعد الزواج فهو يتأثر بتغير الظروف السابقة والعوامل المستجدة، والأطراف الجدد الذين يدخلون في العلاقة، فبعد حالة الشوق الملتهب والمشاعر القوية، والثورة التي لا تهدأ يحدث حالة من الإشباع لأن كل من الطرفين بالفعل أصبح ملازما للأخر، متاحا معظم الوقت، يسمعه ويراه ويملك ووصله، فتهدأ تلك الحالة الثائرة التي تصاحب علاقات الحب.

شكل وحدود المسئولية تتغير، فما كان يُقبل منا من قبل لم يعد يكفي، والاهتمام لم يعد يعني مجرد سؤال أو محادثة هاتفية رقيقة، بل يتطلب مشاركة حقيقية أكثر فاعليةً وواقعيةً، مشاركة في الفرح ومشاركة في الألم ومشاركة في تحمل الظروف وتغيرها وما يطرأ عليها كل يوم.

التعبير عن الحب والشعور به يتخذ صورًا أخرى، فبمجرد أن يصبح الزوجان تحت سقف واحد يصبحان حرفيًا كيان واحد، فكل طرف يتضرر فعليًا من أي ضرر يلحق بالشريك، ويستفيد من أي خير أو منفعة يحصلها الشريك، والاستقرار والهدوء وسلامة الكيان الأسري تصبح مرتبطة بسلامة واستقرار الطرفين، فيصبح مفهوم التضحية والتنازل عن بعض الرغبات مطروحًا ومقبولًا جدًا.

احتياج كل طرف من الطرفين قبل الزواج يتلخص في الاحتواء العاطفي والمعنوي وما إلى ذلك، في حين أنه بعد الزواج يصبح أشمل وأعمق وأعقد، فاحتياج الزوجة يشمل الاحتياجات المعنوية والمادية والاجتماعية وكذلك الزوج يحتاج الاهتمام والقيام على خدمته ورعاية أموره وتوفير أسباب السعادة له وللأسرة عمومًا.

الحب بعد الزواج يصبح أقوى ولكن العادة والروتين يصبح العدو الأول له.

المقارنات لا تنتهي، ولكن ما يجب أن نعرفه أن الزواج لا يقوم على الحب فقط، وأن الحب حين يتحول إلى مودة ورحمة وسكينة فهذا تطور وليس تدهور، وحين يصبح مصيرك مرهونا بمصير شريك حياتك، فهذا علامة على قوته وعمقه وتأصله، وحين تصبح على استعداد لأن تدفع عمرك كله لو لزم الأمر مقابل أن ترى حبيبك وشريك حياتك بخير فهذا يعني أن الحب بخير!!

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: