أسباب وأعراض التهاب عصب السن وكيفية علاجه

التهاب عصب السن

آلام الأسنان أمر مزعج، فألم الأسنان عندما يصل إلى عصب السن يكون شديد جدًا، ويُسبب وجع ومعاناة كبيرة للمريض، وغالبًا ما يكون سبب الألم هو التهاب عصب السن.

فما اسباب التهاب عصب الأسنان وكيف نحافظ على أسناننا منه، وما هي خطوات علاج التهابات عصب السن، تعرف على كل ذلك في مقالنا هذا.

أسباب وأعراض التهاب عصب السن

عرفت أخصائية جراحة وطب الأسنان ” د. إيمان رباح جبر” عصب السن في بداية حديثها قائلة أن عصب السن هو عبارة عن اللب للأسنان، وهو يحتوي على الأعصاب والأوعية الدموية والليمفاوية، فهو مصدر الحس للسن وهو من يعطيه الوظائف الهاصة به.

وأهم مشكلة يعاني منها الأشخاص وتؤدي إلى التهاب العصب هو عادة الإهمال في العناية بالأسنان وبالتالي النخر الذي يوصل إلى الدرجة الثالثة من السن وهي درجة الأعصاب، وقد يكون السبب وراء التهاب عصب السن هو وجود تلوث تحت الحشوات القديمة، وكذلك التهابات اللثة والصدمات القوية للسن قد تؤدي إلى التهاب عصب السن.

ومن أهم أعراض التهاب عصب السن الألم الحاد جدًا هو أهم عرض من أعراض التهاب عصب السن، ويستمر هذا الألم دائمًا، وهو يكون شديد ويزيد بالليل.

كما أن هذا الألم قد يُسبب صداع وآلام بالأذن والعظم حول العينين، ويمكن أن ينزل الألم كذلك للرقبة، وقد يعاني المريض من حساسية مفرطة تجاه الساخن أو البارد، وقد يكون هناك انتفاخات تحت السن قد تصل إلى الوجه وتحت العين.

علاج التهاب عصب السن

يتم التعامل مع العصب على انه التهاب، فبالتالي يكون العلاج على عدة خطوات أولها هي إزالة المشكلة الرئيسية بتنظيف المينا الرئيسية للوصول إلى العصب وإزالته عن طريق القنوات ويكون ذلك على عدة خطوات فنحن نقوم بفتح القنوات وتنظيفها وتعقيمها ليكون السن مستعد لإستقبال الحشوات كما ذكرت ” رباح” في حديثها.

وننصح المريض بعد هذا العلاج بعدم الاكل والعض على السن لفترة معينة للتخفيف من دخول وتسرب البكتيريا إلى القنوات التي تم تعقيمها.

أحدث الأجهزة التي تُستخدم لالتهاب عصب السن

الأساسيات في أجهزة طب الأسنان واحدة، لكن أصبح هناك تطور كبير في الأدوات والمواد المستعملة، فأصبح يوجد أدوات نستطيع بها تحديد أطوال القنوات كاملة.

كما هناك تطور كبير في أجهزة حفر القنوات وتوسيعها للقيام بحشو السن في جلسة واحدة من 30-40 دقيقة، وكذلك فالميكروسكوب أصبح يُستخدم في علاج عصب السن.

مدى صحة شائعة علاج الأسنان بدون أي آلام

الأجهزة الحديثة تُسهل عملية علاج عصب الأسنان، وتعمل على تقصير وقت العلاج بشكل كبير، لكن عندما يكون المريض يعاني من ألم شديد والتهاب وانتفاخات فيجب التعامل أولًا مع الالتهاب.

فنضطر حينها لعمل أكثر من جلسة، لكن الأجهزة الحديثة تزيد من نسبة التعقيم كما أنها تعمل على تخفيف الألم وليس إزالة الإحساس به نهائيًا.

هل علاج العصب يُضعف بنية الجسم؟

بالطبع بمجرد عمل علاج لعصب السن يكون السن في مكانه ويؤدي وظيفته لكنه يكون سهل الكسر، فبتالي دائمًا ما نلجأ لتلبيس السن بعد إزالة العصب للحفاظ على السن من الكسر أو ما شابه.

وأنهت “د. إيمان رباح جبر” حديثها أنه يجب عدم الخوف من التردد على عيادة الأسنان، فالمريض على سرير طبيب الأسنان في الأصل لا يشعر بأي ألم، لأن السن يخضع للتخدير إلا في حالات الخراج تحت السن فالسن حينها يكون ميت ولا يمكن أن يشعر المريض فيه بأي ألم، لذلك فيجب العلم أنه كل ما تم معالجة السن مبكرًا كلما كان العلاج أسهل.

أضف تعليق