10 صور من التطور التكنولوجي في مجال الرعاية الصحية

في ظل الثورة التكنولوجية التي يشهدها العالم في وقتنا الحالي، في جميع نواحي الحياة تقريباً، لم تكن الرعاية الصحية بمعزل عن كل هذا التطور، فقد شهدت الرعاية الصحية دخول الكثير من صور التكنولوجيا الحديثة مثل الذكاء الاصطناعي، والطباعة ثلاثية الأبعاد، والواقع الافتراضي، وتكنولوجيا النانو، والروبوتات، وغيرها، والتي شكلت صورة جديدة للرعاية الصحية ليتشكل معها مستقبل الطب أمام أعيننا.

ولكن السؤال الآن هو ما مدى التأثير الذي قد تحدثه هذه الطفرة التكنولوجية في مجال الرعاية الصحية، وفي الحقيقة أن الإجابة على هذا السؤال تحتاج إلى سرد طويل، ولكن دعنا نركز على أهم النقاط والتي قد تهم الشريحة الأكبر من المستفيدين، ألا وهي التوفير المادي في تكاليف الرعاية الصحية، حيث توفر التكنولوجيا حلولًا أرخص وأسرع وأكثر فعالية للأمراض، هذا بجانب الدور الكبير الذي تلعبه التكنولوجيا في تسهيل العلاقة بين العاملين في مجال الرعاية الصحية وبين المرضى.

10 صور من التطور التكنولوجي في مجال الرعاية الصحية

ولكي تكون أكثر إدراكاً بمدى التطور التكنولوجي  الذي يشهده مجال الرعاية الصحية في وقتنا الحالي، دعنا نلقي نظرة على عشر صور مختلفة من أشكال التطور التكنولوجي في مجال الرعاية الصحية.

الذكاء الاصطناعي (Artificial intelligence)

الذكاء الاصطناعي (AI) هو أداة قوية تم إعدادها لإحداث ثورة في الرعاية الصحية بالكامل، ولا سيما مع القدرة على استخراج السجلات الطبية، يمكن لخوارزميات الذكاء الاصطناعي تصميم خطط العلاج، وتطوير الأدوية بشكل أسرع من أي طبيب حالي، وحتى تشخيص عينات الأنسجة السرطانية وغير السرطانية، وغيرها من الأعمال التي قد تحتاج إلى توفير عدد كبير من المتخصصين في مجال الرعاية الصحية، أصبحت أسهل بكثير من خلال دخول الذكاء الصناعي في هذا المجال.

الواقع الافتراضي (Virtual reality)

تعمل تقنية الواقع الافتراضي (VR) على تغيير حياة الأطباء والمرضى على حدٍ سواء، وبالنظر إلى المستقبل، يمكنك السفر إلى أوروبا أو أمريكا وأنت في سرير المستشفى الخاص بك، ولعل الدور الأكبر الذي تساهم به تكنولوجيا الواقع الافتراضي في الوقت الحالي هو دورها في تدريب الجراحين المستقبليين، وقد كشفت دراسة حديثة أن الجراحين المدربين على الواقع الافتراضي حققوا زيادة بنسبة 230٪ في أدائهم العام مقارنة بالزملاء المدربين تقليديًا.

الواقع المعزز (Augmented reality)

يختلف الواقع المعزز (AR) عن الواقع الافتراضي، حيث لا يفقد المستخدمون الاتصال بالواقع، وقد أصبح الواقع المعزز القوة الدافعة في مستقبل الرعاية الصحية بسبب هذه السمات المميزة، سواء من جانب المرضى أو من جانب مقدمي الخدمات الطبية، فمن أهم التطبيقات على هذه التكنولوجيا هو مساعدة طلاب الطب على الاستعداد بشكل أفضل لعمليات الحياة الواقعية، فضلاً عن السماح للجراحين الحاليين بتحسين قدراتهم.

أجهزة تتبع الرعاية الصحية والأجهزة القابلة للارتداء وأجهزة الاستشعار (Healthcare trackers, wearables and sensors)

واحدة من أهم وأبرز صور التكنولوجيا الحديثة التي دخلت فعليا في مجال الرعاية الصحية وأثبتت كفاءتها، هي أجهزة التتبع والأجهزة القابلة للارتداء وأجهزة الاستشعار، حيث تساعد هذه الأجهزة على معرفة المزيد عن صحتنا وتمنحنا المزيد من التحكم في حياتنا، وذلك من خلال نقل بيانات الحالة الصحية للمريض إلى الجهة أو الشخص المتابع للحالة، بحيث يتم التواصل مع المريض في بعض الحالات الخطيرة بشكل سريع.

Medical tricorder

دعني أقول لك بكل بساطة أن حلم كل متخصص في الرعاية الصحية هو أن يكون لديه جهاز واحد فقط عالي الإمكانات، هذا الجهاز يكون بمقدوره تحليل وتشخيص كل مرض، وفي هذا السياق تعمل الكثير من الشركات على تطوير أجهزة مماثلة مثل MedWand، والتي تأتي مع كاميرا لأغراض الطب عن بعد، بالإضافة إلى جميع إمكانيات القياس، وهناك جهاز آخر هو BioSticker من Bio IntelliSense، وهو مرخص من إدارة الغذاء والدواء، والذي يمكنه قياس العديد من المعلومات مثل معدل ضربات القلب، ودرجة حرارة الجلد، ومستويات النشاط، ومعدل التنفس، ووضع الجسم، وحالة النوم، وغير ذلك من المعلومات التي تساعد على التشخيص السليم في النهاية.

تسلسل الجينوم (Genome sequencing)

تتوفر مشاريع الجينوم في وقتنا الحالي ولكن بأسعار مرتفعة جداً، ولكنه مع التطور الكبير في هذا السياق من المتوقع أن يصل سعر جينوم كامل إلى أقل من 100 دولار، ويوفر اختبار الجينوم للشخص الكثير من المعلومات القيمة حول الحساسيات للأدوية، والحالات الطبية أحادية الجين، وحتى التاريخ العائلي، وغير ذلك من المعلومات التي تساعد على تجنب الكثير من الأمراض، والتي ستشكل دور كبير في الرعاية الصحية المستقبلية.

ثورة في تطوير الأدوية (Revolutionizing drug development)

تعد عملية إنشاء عقاقير جديدة مكلفة وتستغرق وقتا طويلا في وقتنا الحالي، ولكن بدأنا الآن نرى العديد من الطرق الجديدة التي تعمل عليها الكثير من الشركات، في تحسين وتطوير الأدوية باستخدام أساليب مثل الذكاء الاصطناعي، ومن المتوقع أن تسود هذه الطرق والأساليب والتقنيات الجديدة لتشكيل المشهد الصيدلاني في السنوات القادمة.

تقنية النانو (Nanotechnology)

في الوقت الذي نكتب فيه هذا المقال، يجري العمل على قدم وساق في تطوير تقنية النانو في المجال الطبي، ومن أهم التطبيقات التي يشهدها هذا المجال هو دور الأجهزة النانوية في توصيل الأدوية إلى داخل الجسم، هذا بجانب صورة أخرى معقدة والتي تعمل فيها الأجهزة النانوية الدقيقة دور جراحين صغيرين يمكن استخدامها داخل الجسم في إجراء العمليات المعقدة، ولعل من أهم وأبرز التطبيقات هو استخدام هذه التكنولوجيا في علاج السرطان في المستقبل القريب.

الروبوتات (Robotics)

علم الروبوتات هو أحد مجالات الطب الأسرع نموًا والأكثر إثارة، حيث تتراوح استخدامات الروبوتات في المجال الطبي بداية من من الروبوتات المطهرة أو الهياكل الخارجية إلى الروبوتات الجراحية والصناعات الدوائية.

الطباعة ثلاثية الأبعاد (3D-printing)

تشهد الطباعة ثلاثية الأبعاد تطور كبير في المجال الهندسي، ويعمل المختصون في المجال الطبي على جلب هذه التكنولوجيا المتطورة في مجال الرعاية الصحية، وتتنوع التطبيقات على هذه التكنولوجيا في المجال الطبي، مثل طباعة الأوعية الدموية والأطراف الاصطناعية والأنسجة الحيوية والحبوب، ومن المرجح أن تستمر هذه التكنولوجيا في النمو خلال السنوات القادمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: