التخلص من دهون الكبد

صورة , مريض , دهون الكبد

تعتبر الدهون الموجود على الكبد من المشاكل الصحية التي تؤثر بدرجة كبيرة بصورة سلبية على صحة الإنسان ويجب على الفور بعد المتابعة مع الطبيب المختص.

الفرق بين الدهون الموجودة على الكبد والدهون الثلاثية

هناك بعض الأشخاص المعرضين بدرجة أكبر من غيرهم للدهون على الكبد منهم من يعانون من السمنة وزيادة الوزن بجانب مرضى السكري وضغط الدم أو الأشخاص الذين يعانون من مشاكل الكبد.

على الجانب الآخر، لا يجب أن يكون على الكبد دهون بدرجة عالية ولكن الكبد تتراكم عليه دهون ثلاثية مما يؤثر على الإنسان بشكل سلبي فيما يخص الكبد بشكل خاص، لذلك يجب التخلص من تلك الدهون بطريقة سريعة حتى لا تتأثر وظائف الكبد.

سبب تراكم الدهون على الكبد

لا تعتبر السمنة المفرطة شرطاً أساسياً لتراكم الدهون على الكبد كما أن الدهون المتراكمة على البطن ليست أساساً في تراكم تلك الدهون على الكبد ولكن هؤلاء الأشخاص هم الأكثر عُرضة من غيرهم لتلك الدهون، لذلك يمكن القول بأنه لا يوجد سبب معين لتراكم الدهون على الكبد حيث يمكن لبعض الأشخاص الذين لديهم سمنة عادية أو متوسطة التعرض إلى تراكم الدهون على الكبد بسبب سوء النظام الغذائي الذي يتبعونه أو نتيجة التعرض لبعض الأمراض الأخرى مثل السكري وضغط الدم.

كيف تتكون الدهون على الكبد؟ وكيف يمكن التخلص منها؟

تتكون الدهون على الكبد نتيجة تراكم الدهون الثلاثية بميكانيكية معينة أو نتيجة بعض المشاكل الصحية التي سبق ذكرها.

أما عن كيفية التخلص من الدهون المتراكمة على الكبد فيكون عن طريق بعض الأشياء أولها هو تقليل الوزن ثم ضبط النظام الغذائي تبعاً للدهون التي نتناولها حيث يجب علينا تقليل الدهون المشبعة الموجودة في اللحوم المصنعة مع ضرورة زيادة الإكثار من الأغذية التي تحتوي على الدهون المفيدة خاصة الأوميجا3 الموجودة في الأسماك مع ضرورة التقليل من كمية النشويات التي نتناولها حيث لا يجب أن تتجاوز تلك الكمية أكثر من 50% من السعرات الحرارية التي نتناولها يومياً مع الانتباه إلى نوعية النشويات بجانب ضورة الاهتمام بتناول الخمائر المفيدة للجسم والتي تساعد في زيادة البكتيريا المفيدة للجسم مثل الشوفان والخضار الورقية والألبان وغيرها مع الاهتمام ببعض الزيوت الأخرى المهمة للجسم مثل زيت الزيتون والأوميجا3 والمكسرات النيئة مع عدم الإكثار من تناول العصائر الغنية بسكر الفركتوز والمشروبات الغازية.

هل تضر القهوة الكبد؟

لا يمكن القول بأن القهوة تضر الكبد وأن لها علاقة مباشرة على الكبد ولكن يجب علينا تناول القهوة باعتدال بجانب مشروبات الكافيين الأخرى حيث أثبتت الدراسات أن تناول القهوة بكميات كبيرة يمكن أن يؤثر على الكوليسترول الضار ويؤدي إلى رفعه، لذلك يمكننا تناول من 2 إلى 4 مشروبات الكافيين في اليوم الواحد بجانب إمكانية التركيز على المشروبات التي تحتوي على كميات أقل من الكافيين.

هل الزنجبيل والليمون مفيد لعلاج زيادة الدهون على الكبد؟

لا يوجد هنالك ما يثبت أن الجنزبيل والليمون لهما علاقة بعلاج زيادة الدهون المتراكمة على الكبد وإنما يمكننا علاج تلك الزيادة عن طريق تناول الألياف المهمة للجسم.

وتابعت “ربى مشربش” ليس هناك أعراض معينة يمكننا من خلالها معرفة أو تشخيص تراكم الدهون على الكبد وتختلف الأعراض بين التعب ونزول الوزن بشكل مفاجئ بجانب بعض الأعراض الأخرى.

أما عن تشخيص تراكم الدهون على الكبد فيكون عن طريق الطبيب المختص بعد عمل عدة فحوصات لخصائص الكبد أو عمل ultra sound للكبد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى