فوائد الاستنساخ وأهم أنواع آلياته

الاستنساخ

الاستنساخ هو عملية إنتاج نسخة أخرى متطابقة تماماً من كائن حي وتحملُ كافة صفاته الوراثية، ويكون ذلك من خلال الحصول على نسخة متطابقة من المكونات الحيوية التي تدخل في بنية الجسم مثل:

  • الجينات.
  • الصبغيات.
  • الخلايا.
  • الأعضاء.

ويعتمد الاستنساخ (Reproduction) على الحصول على المادة الوراثية الخاصة بالكائن المراد استنساخه مع ما تحمله من مورفات وجينات؛ ثم يتم التعامل مع هذه الماهد الوراثية بطرق مختلفة، وبإشراف المختصين، وتختلف آليات الاستنساخ والحصول على المادة الوراثية بحسب الهدف الذي ستستخدم من أجله.

أكان دراسة للجينات فقط أو الحصول على كائنٍ كامل مشابه للأصل الذي أخذت منه المادة الوراثية.

أهم أنواع آليات الاستنساخ

الاستنساخ العلاجي

ويتبين هذا النوع من اسمه فغايته علاج بعض الأمراض والاضطرابات التي تصيب الإنسان؛ ومثال ذلك بسيط جداً، لنتخيل مثلاً شخصاً يعاني من أحد أنواع السكري الذي ينجم عنه تدمير خلايا بيتا؛ وهي الخلايا المسؤولة عن إنتاج الأنسولين في البنكرياس.

فماذا لو كان الحلُ كامناً في الحصول على خلايا جديدة منتجة للأنسولين انطلاقا من المادة الوراثية لنفس الشخص وزعها مكان الخلايا التالفة؟ هذا السؤال يوضح تماما فكرة الاستنساخ العلاجي.

الاستنساخ الجيني

يكون من خلال حقن فيروس أو جرثوم في الخلية، والهدف من ذلك هو دخول الفيروس للمادة الوراثية للخلية وتفكيكها، ليحصل بعد ذلك على قطع متفرقة من الصبغيات والجينات الخاصة بالخلية المراد استنساخ مورثات محددة منها.

ثم يتم إخراج الفيروس أو الجرثوم مع قطع المادة الوراثية، ويوضع في المخبرِ تحت ظروف خاصة ليتكاثر ويعطيَ نسخ من الجينات التي حصل عليها بغزوه للخلية.

الاستنساخ التكاثري أو الإنتاجي

يعد هذا النوع هو الأكثر شهرة والمقصود به؛ إنتاج واستنساخ كائن كامل ومُشابه للكائن الأساسي، ويحملُ نفس صفاته، وهذا أكثر نوع يُذكرنا بلاعب الخفة عندما يقوم بإخراج عدد من الأرانب المتشابهة من قبعته.

النعجة “دوللي” وهي نعجة تم استنساخها عام 1996، وقد كانت نسخة عن نعجة أخرى، وتحملُ صفاتها وتشبهها تماماً، وقد تمت هذه العملية عن طريق محاولات كثيرة وصلت إلى 227 محاولة.

لكن “دوللي” لم تكُن الكائن الوحيد الذي تم استنساخه فقد كانت هناك محاولات كثيرة لاستنساخ العديد من الكائنات كالضفادع والقرود مثلاً.

الناقة “إنجاز” تم استنساخها في الإمارات، وهي أول أنثى جمل يتم استنساخها حول العالم، وقد استغرق مشروع استنساخ الناقة 5 سنوات.

ولدت “إنجاز” في أبريل من عام 2009، وتم هذا بعد انقضاء 378 يوم حمل، وبلغ وزنها بعد الولادة ثلاثين كيلو جرام.

فوائد الاستنساخ

  • علاج الكثير من الأمراض والاضطرابات.
  • الثروات الحيوانية التي يمكن زيادتها من خلال استنساخ الأبقار، وبالتالي زيادة إنتاج الحليب واللحوم.
  • الحيوانات المهددة بالانقراض التي يمكن استنساخها بهدف الحفاظ على النظام البيئي.
  • استنساخ الحيوانات التي انقرضت منذ أزمان بعيدة كالديناصورات مثلاً.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: