كيف يكون الاستعداد لشهر رمضان المبارك

الاستعداد لشهر رمضان

عند الحديث حول الاستعداد لشهر رمضان المبارك، فلا عجب فهذا موعده، فأيام قليلة تفصلنا عن شهر رمضان، نرنو إليه بقلوبنا، ونتمنى أن يعود علينا بالخير والبركة، يستعد له الناس بحفاوة وبهجة في نفوسهم، متمنين في دواخلهم أن يأتي ولا ينتهي، مستعدين له أتم استعداد، في سائر الجوانب الحياتية: فهم يعدون قلوبهم وأرواحهم لاستقباله حتى يسمون بروحانيتهم التي طمستها الأيام في المشاغل والمشاكل والفتن الكثيرة التي يتعرض لها الإنسان في الدنيا، وعلى صعيد آخر يستعد الناس اجتماعيًا له، فيعدون ما اعتادوا عليه من مقاليد دينية واجتماعية قبيل مجيء الشهر الكريم.

شهر رمضان في قلوب الناس، هو الشهر الضيف، الذي لا يتكرر سوى مرة واحدة في العام، لا يريدون أن يضيع هباءً، رغم أن قليل من الناس يضيعونه متعمدين، إلا أن أكثرهم يستغلونه، محاولين أن ينأوا بأنفسهم عما أرهقهم في الأيام الأخرى، وتعود صفحتهم بيضاء ناصعة، لا تشوبها شائبة من فتن أو معصية.

واقرأ: شهر رمضان طقس مجتمعي

كيفية استقبال رمضان

غير أن رمضان، حين يهل ببركته، وأجوائه التي دأبنا عليها في أيامه، ينشر في دواخلنا الطمأنينة والبهجة، وتعم السكينة دواخلنا، وتفوح من قلوبنا الرحمة، تلك الرحمة التي خلقنا الله بها مفطورة في نفوسنا، ونحن نواريها خلف قساوة أفعالنا؛ فنحن نعد شهر رمضان الشهر الذي يربت فيه الله على قلوبنا، ويبين فيها معادن القلوب الصالحة من القلوب الطالحة، والقلوب التي تجتهد في الزود عن الدنيا وعمل كل ما يقربها من الجنة، وقلوب تستكبر، وتستمر في معاصيها، ولا تقدر على مغالبة نفسها الدنيئة.

الناس، بعاداتهم، يريدون أن يجعلوا شهر رمضان رمزًا لكل خير وكل بركة، فتتجلى الأعمال الصالحة في هذا الشهر الكريم، وتكثر الأعمال الخيرة التي تخالطها الود والمحبة، من التصدق على المساكين، إلى صلة الأرحام، إلى العبادات التي تجعل النفس ترق وتخضع أمام مقدرة الله “سبحانه وتعالى” فهو غفار الذنوب، عليم بكل ما يدور في النفوس، ويعلم جيدًا من يخلص النية له في العمل، ممن يعمل رياءً للناس أو غيرهم.

كما أسلفت وقلت أن الناس يستعدون لشهر رمضان على المناحي النفسية والروحانية والاجتماعية، وتلك الاستعدادات تتجلى في ظواهر نراها في كل بيت وكل أسرة، وفي كل شارع في المجتمع، لا تنقطع أبدًا، بل تبقى وتتعاقب مع الأجيال.

هلَّ رمضان فاطمأنت قلوبنا

نعم، شهر رمضان حين يهل، نشعر بسكينة وهدوء ينتابان القلب، ويبدأ القلب بشكل تلقائي في معاودة حساباته، كأن بشهر رمضان يقول “ها قد عدت من جديد، وفي يدي أمل جديد لكم” وهكذا هي نظرة الناس لشهر رمضان، الأمل الجديد الذي يطرق أبواب المجتمعات الإسلامية، ذلك الأمل الساطع حين نراه يهل من بعيد فإننا لا نفتأ نستعد له نفسيًا، بأن نحثها على ألا تضيع هذا الشهر الكريم إلا وهي حائزة على رضوان الله، وأن تعود صفحتها بيضاء من جديد لا تشوبها شائبة من ذنب أو حقد أو غل أو غيره.

وفي هذا الصدد أريد أن أقول: أننا يجب أن نهيئ نفوسنا جيدًا لمجيء الشهر الكريم، فالأمر حين نقبل عليه بغتةً نتلعثم أمامه، وتزل قدمنا عن الفعل الصحيح الواجب في هذا الموقف. هكذا رمضان، حين يأتي دون أن نعد نفوسنا لاستقباله، فإننا سرعان ما نتلعثم أمامه، وتزل قدمنا عن الأعمال الصالحة التي بدأناها، ويضيع حماسنا الذي بدأنا به الشهر بمجرد انقضاء العشر أيام الأولى من الشهر.

لذا فمن الأفضل أن نهيئ قلوبنا لاستقبال الشهر الكريم، وأن نحث القلب على ضرورة الاجتهاد من بداية الشهر إلى نهايته، دون كلل أو ملل، بل بصبر، وتبتل كل يوم أشد من اليوم الذي يسبقه، حتى ينتهي الشهر وقد ظفرنا بخيراته وبركاته التي وعد الله بها.

شهر رمضان شهر العمل الصالح

إن شهر رمضان له من الفضائل علينا ما لا يقدر بشيء، تلك الفضائل تتطلب منا اجتهاد ومداومة على العمل الصالح طوال الشهر، دون كلل، ودون تكاسل عنها؛ قال رسول الله “صلى الله عليه وسلم” (من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه).

تلك الأعمال الصالحة إن لم يستعد لأدائها المسلم قبل مجيء الشهر الكريم بفترة، يدرب نفسه عليها، وينظر فيها ويحسنها، ويتعلمها جيدًا، فإنه قد يزل عنها وييأس منها، لذا يجب حثّ النفس على الصيام، والأعمال الصالحة قبل مجيء الشهر الكريم، وذلك في فترة شهر شعبان.

وقد يبدأ استعداد المرء من شهر رجب مرورًا بشهر شعبان، حتى يأتي عليه شهر رمضان يكون قد تعود على الأعمال الصالحة، والعبادة الواجبة بروحه وبدنه، فيستمر طوال شهر رمضان في العبادة دون أن ينقطع عنها ساعة واحدة، بل يجد قلبه قد دأب على الطاعة والخضوع لله “سبحانه وتعالى” والتذلل له، والاجتهاد في عبادته؛ فيصلي صلاته كما أمر الله بها، ويخرج صدقاته، ويتدارس القرآن الكريم، ولا يخلو فمه وقلبه من الذكر الحكيم.

أعدوا جوارحكم على الأعمال الصالحة، والأخلاق القويمة، منتصرين على شياطينكم ونفوسكم الأمارة بالسوء، حتى يأتي عليكم شهر رمضان وقد تعودتم العمل الصالح، وصار قلبكم طاهرًا، ونفوسكم هادئة.

المجتمع يبتهج بمجيئك يا رمضان

إن رمضان حين يهل بأيام قليلة يهب المجتمع في الشوارع للاستعداد له، وتلك الإعدادات لا يخلو منها بيت، ولا أسرة كبيرة أو صغيرة، ولا غني ولا فقير، ولا شارع في المجتمع دون أن يعدها، ويعمل اللازم من أجلها.

في المجتمع ظواهر جميلة، فيها الكثير من الرحمة والخير النابع من القلوب، لا تفنى من المجتمع أبدًا، بل تتعاقب بتعاقب الأجيال، ولا تندثر مع الزمن، بل يبتدع الناس فيها حتى تبقى ما دامت البشرية.

أولى تلك الظواهر التي نشهدها في رمضان: الأسواق حين تضج بمنتجات رمضان الجميلة، التي لا نراها سوى في رمضان، ولا تتفتح لها شهيتنا إلا في شهر رمضان الكريم. تلك الأسواق وقد امتلأت بالياميش، والخشاف، وقمر الدين، والزبيب، والبلح وغيرها من المنتجات الرمضانية التي تؤكل أو تُشرب، كلها تعطي رمضان رائحة خاصة، وأجواء لا نعهدها سوى في أوقات مجيئ شهر رمضان.

ثم يهرع أهالي الشوارع لتعليق الزينة ذات الألوان الزاهية، التي يرفرفها الهواء في الشوارع، والأنوار التي تضاء بها الشوارع، والفوانيس التي كانت تستخدم لهداية الناس في الطريق لصلاة الفجر، وتلك ظاهرة مجتمعية من أجمل الظواهر التي تعطي المجتمع زهوة وصول رمضان الكريم.

وغير ذي أمور من المظاهر التي تدل على استعداد المجتمع لاستقبال شهر رمضان، من تنصيب أفران الكنافة، والقطائف، إلى موائد الرحمن التي تلتف بطول الشوارع، مستقبلة، برحمة الله، كل من يريد أن يتزود من خير الله في شهر رمضان عند الإفطار.

والمسحراتي حين يدق على طبلته في أول ليلة من ليالي رمضان، بذلك نكون قد حل شهر رمضان الكريم، وتبدأ حياتنا وقد عودناها على الاختلاف في هذا الشهر، وهي الحياة التي يجب أن نكون عليها في غيره من الشهور، الحياة المليئة بالرحمة والخير والأعمال الصالحة، حياة مليئة بالنفوس الهادئة، والقلوب الساكنة المطمئنة، يحنو فيه القوي على الضعيف، ويكون فيه الغني سببًا للرزق الذي وهبه الله إياه من أجل الفقير.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: