تقنية الابتسامة الرقمية.. ابتكارات جديدة في عالم جمال الأسنان

تقنية الابتسامة الرقمية

كي تحصل على ابتسامة هوليوود يجب عليك الحفاظ على صحة أسنانك، ومعرفة أحدث التقنيات المستخدمة لتحليل الوجه وتصميم الابتسامة الأفضل للأسنان.

فمشاكل الأسنان عديدة ويمكن تحديدها وحلها باستخدام تقنية الابتسامة الرقمية للوصول للابتسامة الأفضل على الإطلاق.

فما هي هذه التقنية وكيف تتم وما الفرق بينها وبين غيرها من التقنيات الآخرى، عليك قراءة المقال لمعرفة كل هذه التفاصيل.

تقنية الابتسامة الرقمية

أهم شيء في هذه التقنية واستخدامها هو تحليل ابتسامة المريض بشكل كامل عن طريق جمع بيانات من أشعة ثلاثية الأبعاد أو صور فوتوغرافية حيث نستطيع الوصول لإبتسامة جذابة بأقل اجراءات وأقل مشاكل ممكنة، هكذا بدأ طبيب الأسنان ” د. أحمد القفاص” حديثه.

فإنَّ تصميم الابتسامة الرقمي هو بروتوكول وتقنية لتحديد الإجراء المناسب اللازم لعلاج مشكلة ما في الأسنان، أما أي إجراء آخر فهو مجرد إجراء للوصول إلى الابتسامة الرقمية.

الفرق بين تقنية الابتسامة الرقمية وغيرها من التقنيات

تقنية الابتسامة الرقمية تعتمد على وجود مشاكل واضحة، حيث أننا عند عمل أشعة ثلاثية للأسنان نستطيع تحديد جميع مشاكل الأسنان والأنسجة المحيطة لها.

بالإضافة إلى أنه بعمل هذه الأشعة نستطيع الوصول لنموذج أولي للابتسامة نستطيع رؤيته على المريض، فتحليل كل ذلك مع فريق متكامل يجعل تقنية الابتسامة أفضل من غيرها من التقنيات.

فبعض الحالات تكون بسيطة ويمكن حلها ببساطة كأن تكون المشكلة في اللثة وليس الأسنان، وبعض الحالات قد تحتاج فنيير أو تبييض بالليزر لو كانت المشكلة في لون الأسنان، فاعتماد خطة علاجية ثابتة لكل الحالات أمر خاطئ.

وللإبتسامة الجميلة معايير ثابته وتحديد هذه المعايير بالعين قد يحتمل نسبة كبيرة من الخطأ، فمن المفترض أن يظهر من 2-4 مل من اللثة مع الابتسامة وأن تكون الأسنان العلوية عند العض تُغطي ثلث الأسنان السفلية.

فالعين يمكن أن تُخطئ لكن عند وضع analyses لكل الداتا التي تم تجميعها بشكل مميز على soft ware يقوم بتحليل المشكلة وتحديد كيفية حلها بشكل أفضل وأدق من العين.

وقد يأخذ علاج الأسنان الرقمي وقت طويل وقد لا يحتاج لذلك على حسب حالة المريض، لكن بشكل عام العلاج التجميلي لا يحتاج لوقت طويل وقد يتراوح بين اسبوع إلى اسبوعين، أما في حالات زراعة لعظم وما إلى ذلك فإننا نحتاج لوقت أكبر بكثير.

كيفية التعامل مع أصحاب الأمراض المزمنة لاستخدام هذه التقنية

على سبيل المثال عندما يكون لدى المريض سكري، فيجب في هذه الحالة الحفاظ على صحة اللثة ويتم علاجها بشكل تجميلي وشكل وظيفي.

فمن المهم عدم وجود مشاكل في اللثة تتعارض مع الشكل الوظيفي حتى وإن كنا نريد الوصول لشكل ابتسامة مميز، وكذلك فمريض السكر معرض دائمًا لفقد أسنانه، لذلك فقد نحتاج أحيانًا وضع أسنان خلفية لضبط العضة من الأمام.

فتقنية الابتسامة الرقمية مهمة ومفيدة في جميع الحالات بنسبة 100%، فهي أصبحت شرط أساسي لوضع خطة سليمة لعلاج، فطب الأسنان الرقمي أصبح ضرورة ويجب توفيره في أي إجراء لطب الأسنان.

كم يستغرق تحليل الابتسامة الرقمي، ومتى يلجأ الطبيب للتركيبات؟

في أول زيارة للمريض للعيادة يجب عمل تصوير فوتوغرافيا وصورة ثلاثية الأبعاد للأسنان وشكلها، ودراسة هذه المعطيات قد يستغرق من 24-48 ساعة، نستطيع بعدها كأطباء تحديد الخطة العلاجية الصحيحة، وتكون مدة العلاج على حسب الحالة.

وما الاجراءات التي يحتاجها هذا المريض وتستغرق مدة العلاج في أغلب الحالات أسبوع للتنفيذ بشرط عدم وجود اجراءات معقدة أو تحتاج إلى مراحل علاجية مختلفة.

وأشار “د. القفاص” في حديثه أنه يجب على كبار السن أن يعلموا أن زراعة الفك بالكامل أصبح إجراء في غاية السهولة ويتم بدون غرفة عمليات على كرسي طبيب الأسنان، ونستطيع تعويض الفك بالكامل عن طريق عمل أربع إلى ثمان زرعات على حسب الحالة.

ونتائج هذه التركيبات تكون مبهرة أيًا كان نوع المرض المزمن الذي يعاني منه المريض، فإجراء خلع الأسنان أصبح أكثر صعوبة من إجراء زراعة الأسنان.

تتحرك الأسنان مع الوقت، هل يجب اللجوء لتقويم ثابت لعلاج ذلك؟

لا يوجد قاعدة ثابتة لهذا الأمر، فلو كانت الأسنان تتحرك أهم من أن نعرف حل ذلك يجب أن نعرف سبب تحرك الأسنان من مكانها، حيث أنها لو كانت تتحرك بسبب مشاكل في اللثة فنحن لسنا مضطرون لعلاج الأسنان قبل علاج اللثة والأنسجة الداعمة لها.

أما إذا كانت تتحرك بسبب عادات خاطئة كالعض على أشياء ما فيجب القضاء على العادة أولًا ثم نستطيع علاج تحرك الأسنان بتقويم أو ما إلى ذلك، فكل حالة لها الخطة العلاجية الملائمة لها.

اسئلة تهمَّك إجاباتها

1. علاج فراغات الأسنان

فراغات الأسنان من المشاكل التي يمكن علاجا بتقويم الأسنان خاصة لو كان السن صغير، أما عندما يكون السن كبير فيُنصح باستخدام الفنيير لقفل هذه الفراغات.

2. هل تبييض الأسنان يضر بالأسنان على المدى البعيد

الأشخاص الذين يغيرون لون أسنانهم بشكل دائم، فيمكن اللجوء لإجراء ثابت أفضل من التبييض لأن اجراء التبييض الدوري يمكن أن يسبب حساسية في الأسنان، فنحن لا ننصح بالتبييض لأكثر من مرتين في السنة.

أما إذا كنت تحتاج لون بشكل ثابت فيمكن لك عمل فينيير أو أي شكل آخر ثابت للتجميل.

3. هل هناك علاج لمشاكل اللثة؟ وهل تنظيفها عند طبيب الأسنان يساعد في عدم التهابها؟

اختتم ” د.أحمد القفاص” حديثه بالاجابة على هذا السؤال قائلًا أن الزيارة الدورية لطبيب الأسنان تكون كل 3-6 أشهر حسب حالة المريض التي يحددها طبيب الأسنان سيمنع مشاكل اللثة.

كما أن التنظيف الدوري للأسنان بالفرشاة والمعجون والمضمضة يمنع التهابات اللثة.

كما يجب العلم أن استخدام الخيط لتنظيف الأسنان من أهم الطرق للحفاظ على صحة اللسان واللثة، فهناك سطحين لا تصلهم فرشاة الأسنان ويصلهم فقط خيط الأسنان.

أضف تعليق