الإسعافات الأولية للأسنان: معلومات وتفاصيل هامة عند التعرض لتلك الحالات

الإسعافات الأولية للأسنان

ليس هناك ألم أشد من ألم الأسنان، وقد تحدث بعض الحوادث التي تؤثر على الأسنان أو الفكين وتضر بهما.

ففي حالات الحوادث والوقوع وكسور الأسنان قد يلجأ البعض لأخذ العديد من المسكنات وما إلى ذلك لتسكين آلام الأسنان الشديدة أو فعل أشياء خاطئة تضر بالأسنان وقد يكون لها توابع خطيرة تضر بالسن وعصبه بشكل كبير.

فما هي الإسعافات الأولية التي يمكن فعلها عند الوقوع وحالات الحوادث لحين الذهاب إلى الطبيب، سنتطرق إلى ذلك كله في مقالنا التالي.

إصابات الأسنان التي تحتاج لتدخل طبي سريع

أي إصابات تحدث في الوجه أو الأسنان نحتاج كأطباء أسنان التدخل بها، هكذا بدأ المقيم لعلاج عصب الأسنان “د. يوسف الجيتاوي” حديثه، وأغلب هذه الاصابات تحدث في الأعمار الصغيرة في الأطفال من عمر 7-10 سنوات.

فقد يحدث لهم كسور في الوجه أو الأسنان الناتجة عن العديد من الأمور بسبب رياضات معينة أو حوادث سير وما إلى ذلك من أمور.

لذلك يجب على الأهل أن يكون على دراية بالتصرف الصحيح الذي يجب فعله قبل التوجه لطبيب الأسنان، فإصابات الأسنان مختلفة وقد تتلخص في الآتي:

  • أي إصابة في منطقة الوجه والفكين أو الرقبة تستدعي الذهاب للطوارئ فورًا أو طبيب الأسنان لو أمكن ذلك، فقد يموت عصب السن ويصبح لون السن أسود بسبب أحد الحوادث التي قد تصيب الشخص وتؤدي إلى موت عصب الأسنان.
  • في حالات كسور الأسنان البسيطة يُفضل الاحتفاظ بالجزء المكسور والذهاب به إلى الطبيب في أسرع وقت ممكن وكسور الأسنان أنواع وهي:
  • كسر خفيف ويمكن إرجاع الجزي المكسور وإلصاقه في السن ويكون شكله طبيعي جدًا.
  • كسور خطيرة كأن يكسر كل السن ويكون العصب فقط الظاهر في السن، وفي هذه الحالات يعاني المريض من وجع شديد ونزف في الأسنان أو جروح قطعية في الفم، فهذا كله يجب على طبيب الأسنان أن يفحصه في أسرع وقت ممكن.

وفي كل هذه الحالات تكون أهم خطوة يمكن للأهل عملها هي أخذ السن ووضعه في الحليب للمحافظة على درجة حموضة السن والحفاظ على السن أو الجزء لمكسور حتى يرى الطبيب إن كان يمكن الصاقه في السن مرة أخرى أم لا.

ويجب أن لا تتعدى المدة التي يذهب بها المريض إلى الطبيب أكثر من 60 دقيقة فمراحل العلاج قد تتغير إذا تم التأخر عن هذه المدة، قد تحدث بعض المضاعفات التي تجعل مراحل العلاج غير محببة لدينا.

وقد أوصت منظمة الصحة ان يتواجد في جميع المدارس الحليب لعمل الإسعافات الأولية.

الإسعافات الأولية للأسنان

عندما يتعرض السن لكسر ينزف المريض الكثير من الدم وقد يكون ذلك النزف من الأسنان أو لا، لذلك عند نزف الن يجب الضغط علي مكان النزف بقطنة أو مناديل، ويمكن استخدام الثلج ولكن يكون ذلك في أول الكسر للتقليل من النزف.

ومن ثم يتم نقل المريض للطوارئ أو عيادة طبيب أسنان إن أمكن، فيجب الاعتماد على طبيب الأسنان لتحديد ما إذا كان الجرح بسيط أم لا، فقد لا تظهر علامات على المريض عند إصابته ولكن قد يكون هناك الكثير من الآثار الجانبية لهذه الصدمات.

فمثلًا يمكن أن يؤدي الوقوع إلى تحرك السن من مكانه ويؤدي ذلك إلى موت عصب السن ولا يكتشف ذلك غير طبيب الأسنان.

هل يمكن علاج الجروح الخارجية في المنزل؟

قد يكون هناك بعض الجروح البسيطة بسبب الوقوع، لكن ما يجب علمه هو أن هذه الوقعة قد تكون أثرت على الأسنان شكلًا أو موضوعًا أو قد يموت عصب السن بسبب ذلك، وقد تسبب مثل هذه الوقعات بعض الكسور في منطقة الفك.

لذلك فلا يجب الاستهانة بهذه الوقعات والذهاب لطبيب الأسنان لفحص المريض والاطمئنان عليه.

وأنهى ” د. الجيتاوي” حديثه بأنه يجب علينا التصرف والذهاب إلى أقرب طبيب أسنان أو الذهاب للطوارئ للحفاظ على الأسنان بأكبر قدر ممكن.

وتجدر الإشارة كذلك أنه بالنسبة للأطفال عند حدوث كسور للأسنان اللبنية فيجب على الأهل علاجها لأن السِّن الدائم يعتمد على المجرى الذي يعمله السن المؤقت له.

فقد تكون هناك صدمات تؤدي إلى أن السن يلتحم مع عظم الفك، ونضطر لعمل عمليات جراحية عند ظهور السن الدائم لحل هذه المشكلة.

أضف تعليق