اعرف برجك!

يسأل «قارئ الحظ» صاحبنا عن تاريخ ميلاده حسب التقويم الميلادي، «هو بالكاد يعرف سنة ميلاده الهجري»، فهو من مواليد 1/7، ذلك التاريخ الشهير الذي يشترك فيه أغلب سكان قريته، حتى تظن أن طفرة مواليد اجتاحت القرية في ذلك اليوم دون أن تفهم السبب!

وبعد بحث وتحر عن تاريخ ميلاده بالضبط، وبعد أن اختلف الثقات، قام «قارئ الحظ» بعمليات حسابية، ثم أخبر «صاحبنا» أنه من مواليد برج «الحوت»، وبدأ يسرد عليه تنبؤات ذلك البرج!

يقول البرج حسب مصادر «قارئ الحظ» إن مواليد هذا البرج أناس طيبون، رومانسيون، ولكنهم ثائرون وسريعو الغضب، ثم ذكر أنه سيقابل اليوم صديقا يحبه وسيقدم له مبلغا سخيا من المال، وأنه سيبدأ علاقة عاطفية ومشروعا تجاريا سيفشل فيما بعد، وسيموت أحد الذين يعرفهم قريبا، ثم سرد مجموعة كبيرة من الأحداث التي تحدث لأي أحد وفي كل بيت!

رغم بداهة بعض التنبؤات مثل «ستقابل اليوم شخصا عزيزا» و«أنت الآن في أزمة مالية خانقة»، والجملة السابقة خصوصا لا بد أن تشترك فيها جميع الأبراج، كبرج الحوت وبرج الثور وحتى برج الجوال! إلا أن صاحبنا ابتسم في ذهول حين اعتبر أن «قارئ الحظ» اخترق أسراره الخطيرة خصوصا فيما يتعلق بالرومانسية والطيبة!

في المساء كان صوت طرق الباب، قفز نحوه وهو ممتن للبرج الذي لم يتأخر عليه كثيرا! في الطريق إلى الباب اجتاحته كل الأفكار التي يمكن أن يفعلها بالمبلغ الذي سيأخذه من صديقه العزيز الذي يقف حتما خلف الباب! فتح الباب فانفتحت في وجهه عشرات علامات التعجب حين لم يجد سوى صاحب العمارة وهو يمد له الإنذار الأخير لدفع إيجار الشقة.

بقلم: ماجد بن رائف

ومن مقترحاتي لك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: