أورام الغدد الليمفاوية (لمفوما)

صورة , رجل , مريض , لمفوما , آلام الرقبة , الغدد الليمفاوية
الغدد الليمفاوية – أرشيفية

هناك أنواع عديدة من أورام الغدد الليمفاوية فما هي الأعراض وهل تكون متشابهة؟
يوضح “د. صلاح العباسي” استشاري الأورام وأمراض الدم تسمى أورام الغدد الليمفاوية لمفوما وهي عدة أنواع تتعدى السبعون نوع ولكل نوع تكون طريقة العلاج مختلفة بناءا على التشخيص السليم فيعتبر التشخيص السليم هو نصف علاج اللمفوما، اللمفوما هي أورام تصيب الغدد الليمفاوية المسؤولة عن المناعة بالجسم وقد تكون بالرقبة أو تحت الإبط أو منطقة الحوض وقد نجدها بالمعدة أو بالدماغ، والغدد الليمفاوية موجودة بكل مكان بالجسم ويبدأ القلق عند تضخم هذه العقد الليمفاوية ويشعر المريض بالألم عند الضغط عليها، ولا يعني أي تضخم في الغدد الليمفاوية وجود السرطان فقد يكون التضخم نتيجة للالتهاب أو قد يكون أورام حميدة فهنا تأتي أهمية التشخيص السليم ولا يوجد تشخيص بدون عينة ويتم أضافه الصابغات لتحديد نوع الورم وبالتالي تحديد العلاج المناسب،كان علاج جميع أنواع أورام الغدد الليمفاوية سابقا هو علاج واحد وطريقة واحدة أما الآن فلكل نوع علاج، وعند التشخيص الصحيح تكون نسب الشفاء عالية جدا وكثيرا ما يشفى المرض تماما.

ما هي اعراض الغدد الليمفاوية التي يجب بعدها زيارة الطبيب

إذا كانت الغدة الليمفاوية بمكان واضح مثل الرقبة أو اليد فيستطيع المريض ملاحظتها ولكن قد تكون في مكان غير واضح مثل الصدر فتسبب الكحة نتيجة لضغطها على القصبة الهوائية وقد تكون في البطن وتصل إلى ما يزيد عن العشر سنتيمترات والمريض لا يعرف ومن الأعراض الشائعة المشتركة بين جميع أورام الغدد الليمفاوية هي أرتفاع غير مبرر في درجة حرارة الإنسان وغالبا ما يأتي ليلا مع الشعور بالبرد دون وجود سبب عضوي لذلك وأيضا كثرة التعرق أثناء النوم بدون سبب حيث تكون درجة الحرارة لا تستدعي ذلك، كما أن فقدان الوزن الغير مبرر حيث يتناول الشخص نفس كمية الطعام المعتاد عليها ومع ذلك يفقد وزنه أيضا من الأعراض الهامة لأورام الغدد الليمفاوية.

ويبدأ التشخيص بالصور لتوضيح مكان اللمفوما.

ما نوع الصور المطلوبة

أول شيء هي الصورة الطبيقية الملونة بإضافة الصبغة لأنها توضح جميع أعضاء الجسم وتساعدنا على تحديد المكان الذي نستطيع أخذ العينة منه، ويعتقد الناس أن أخذ العينة لابد أن يكون من خلال إجراء جراحة وهذا الأعتقاد كان صحيح مسبقا ولكن الآن لا يشترط إجراء الجراحة وتكون عن طريق التشخيص بالألتراساوند ويتم السحب عن طريق إبرة تحت البنج الموضعي،وبعد التشخيص بأن المريض يعاني من اللمفوما يأتي تحديد مكانها ومرحلتها وهنا نحتاج إلى طريقة جديدة في التشخيص وتكون عن طريق الصورة النووية وهي لا تعرض الشخص إلى كمية كبيرة من الأشعاع وتعطي صورة دقيقة جدا، وهي مفيدة جدا في متابعة العلاج فقد نحتاج لإعادة الصورة بعد المرحلة الأولى بالعلاج.

هل توجد تقنية الصورة النووية بالأردن

نعم موجودة هناك من خمس إلى ستة مراكز بالأردن تحتوي على تقنية الصورة النووية.
وغالبا نحتاج إلى أخذ عينة من النخاع العظمي وهو شيء مزعج ومتعب جدا ولا يرغب بها العديد من الأشخاص ولكن الآن تغني تقنية الصورة النووية عن عينة النخاع العظمي.

هل يتم تحديد نوع العلاج على حسب نوع الورم

نعم صحيح،لم يصبح الأعتماد على العلاج الكيماوي كسابق عهده فهناك العديد من العلاجات البيولوجية التي تساعد على زيادة فاعلية العلاج الكيماوي وتقلل من أعراضه الجانبية، فبدلا من أن يكون العلاج واحد لجميع الحالات أصبح لكل مريض طريقة خاصة به في العلاج للحصول إلى أفضل النتائج بأقل التكاليف

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: